كرة قدم

الاتحاد

هيرنانديز: لعبت مع «العميد» عاماً في «90 دقيقة»!

AL NASR AG CUP 201520150130_1858

AL NASR AG CUP 201520150130_1858

خطف الإسباني بابلو هيرنانديز قلوب مشجعي «العميد» سريعاً، عبر 90 دقيقة رائعة أمام الشارقة، في نهائي كأس الخليج العربي لكرة القدم، جعلته يحجز بطاقة العبور نحو «النجم الأول» للفريق الذي انتظر قدوم لاعب «سوبر» هذا الموسم، ووجدت الجماهير ضالتها في اللاعب المعار من العربي القطري لنهاية الموسم.



مراد المصري (دبي)

استهل اللاعب حديثه، حول الفترة الماضية التي لعبها في صفوف النصر، وقال: «الفوز بكأس في المباراة الأولى، وهتاف الجماهير لي، والأجواء المحيطة بالفريق، وأعضاء الجهازين الفني والإداري واللاعبين، عوامل جعلتني أشعر بأنني أرتدي قميص منذ عام وليس 90 دقيقة فقط، ونجحت في الانسجام سريعاً، وحاولت أن أقدم أفضل أداء لإسعاد الجميع، والبقاء هنا».

وحول الذكرى الأبرز له، حينما خاض أول مباراة له أمام الشارقة، وحقق خلالها لقباً، وقال: «الفوز باللقب كان أمراً جيداً بالنسبة لي وللنادي أيضاً، ولكن الأمور كانت أصعب بعد ذلك، حيث توجب علينا خوض مباريات عديدة خلال أيام معدودة للغاية، لكن بشكل عام تحقيق اللقب أمر يمنح الفريق حافزاً أضافياً بالتأكيد، أتمنى أن ننجح بتحسين موقعنا على لائحة الترتيب، المباريات المقبلة مهمة للغاية بالنسبة لنا لرؤية قدرتنا على تحقيق ذلك، وحالياً ننافس في بطولتين، هما دوري الخليج العربي، وبطولة الأندية الخليجية، أحاول دائماً تسجيل الأهداف، وتقديم التمريرات المساعدة لزملائي، اللعب الجماعي يساعدنا على تحقيق المأمول، ولدينا ثقة بقدرتنا على إكمال المشوار حتى نهاية الموسم بأفضل طريقة ممكنة تسعد الجماهير».
وأشار هيرنانديز إلى أنه من الصعب أن تحزم حقائبك وترحل إلى نادٍ جديد، وقال: «تمنيت أن أكون مع الفريق منذ بداية الموسم، خصوصاً على صعيد منافسات الدوري، البدايات دائماً صعبة في مكان آخر، وهو ما يجعل حتى أفضل اللاعبين يحتاجون إلى الوقت للتأقلم مع الظروف المحيطة، وغالبيتهم يستغلون فترة التحضيرات الصيفية للدخول في الأجواء، فيما تكون المهمة الأصعب عند الحضور في منتصف الموسم خلال الشتاء، لكن الأمور سارت بشكل مثالي هنا، فبراير كان متميزاً للغاية، وأتمنى أن استمر في صفوف الفريق».
وأوضح أن قرار الرحيل من العربي القطري جاء بعد إصرار «العميد» على التعاقد معه، وقال: «لعبت بشكل جيد مع العربي، سجلت أهدافاً، وغبت فقط عن مباراتين أو ثلاث بسبب الإصابة، كانت الأمور جيدة للغاية هنا، لكن خلال الشتاء، النصر ضغط كثيراً للحصول على خدماتي، وبصراحة النصر من الفرق الكبيرة التي تسعى دائماً إلى تحقيق الألقاب، ورغبتهم في التعاقد معي، جعلتني أوافق على القدوم هنا».
وقال: «لعبت مع فالنسيا في إسبانيا وسوانزي في إنجلترا، وسبق أن لعبت ضد أندية كبيرة وعريقة بالمسابقتين، خصوصاً دوري أبطال أوروبا، ووجدت بالنصر الإمكانات التي تتوافر لدي بقية الأندية الأوروبية، أشعر براحة كبيرة هنا، وأتمنى البقاء بصفوف الفريق لأطول وقت ممكن، والجميع ساعدني على التأقلم هنا، اعتقد أن الخيار الذي قمت به كان صحيحاً، أن أقوم بالتغيير الآن أفضل من لاحقاً، لديَّ علاقة وثيقة بالجميع هنا حالياً، أدائي الجيد يعود لمساعدة الجميع داخل أروقة النادي بالتخصصات كافة، خصوصاً اللاعبين».
وكشف هيرنانديز عن أن لديه تواصل مع لاعبي المنتخب الإسباني وزملائه السابقين، خصوصاً سوانزي، الذين استفسروا منه حول طبيعة اللعب هنا، وقال: «أخبرتهم أن الأمور منظمة، والمنافسة قوية في ظل تقارب المستويات، ما زلت أتعرف إلى الفرق هنا، لكن لديَّ ثقة كبيرة بالنصر وإمكاناته للمضي قدماً».
وحول المصادفة والتغييرات التي حدثت، حيث جاء السعودي سامي الجابر ليتولى مسؤولية تدريب الوحدة حالياً، بعدما كان مديراً رياضياً للعربي، حينما لعب هيرنانديز هناك، قال: «هذه ضريبة الاحتراف ربما، وهو أمر يجب أن نتعامل معه، أحياناً تكون مع شخص بفريق واحد وأصدقاء، ثم يتوجب عليكما أن تتواجها على أرضية الملعب، إنه أمر طبيعي في عالم الاحتراف، والأمور كانت جيدة للغاية خلال وجودي بالعربي، سوف ألتقي الجابر، وكل منا يسعى لتحقيق أفضل نتيجة لفريقه».
وفيما يتعلق بمستوى المنافسة، والحديث حول الصراع على لقب دوري الخليج العربي لكرة القدم، أوضح هيرنانديز أن الشهر الجاري يعتبر مهماً للغاية لتحديد الأمور، وقال: «أعتقد أن مارس سيكون حاسماً للكشف عن هوية بطل المسابقة، الاحتمالات ما زالت واردة، حيث الفارق بسيط للغاية بين العين والجزيرة حالياً، فيما لا يمكن أبداً التغاضي عن الشباب والوحدة، ستكون الأمور ممتعة للغاية خلال هذا الشهر الذي تدخل المسابقة معه منعرجاً مهماً للغاي».


ميسي ورونالدو «السحر الخاص»
دبي (الاتحاد)

تحدث بابلو هيرنانديز حول بداياته في الملاعب، وعشقه لكرة القدم، وقال: «نشأت بمدينة صغيرة بالقرب من بلد الوليد، كانت قريبة من مدينة فالنسيا أيضاً، وهو ما جعلني أتعلق بهذه الفريق، ونجحت بعد ذلك أن أنال شرف اللعب بصفوفه، خضت مباريات لا تنسى، حينما تواجه برشلونة وريال مدريد، فإن ميسي ورونالدو لديهما «سحر خاص» بهما، ويقومان بأمور لا يتمكن غيرهما من القيام بها، لكن على الصعيد الشخصي ربما أفضل ميسي على رونالدو من واقع اللعب ضدهما وقدرتي على التعرف على خصائص كل واحد منهما، بشكل عام ما يقومان به أمر مذهل على صعيد كرة القدم».

وتابع حول مسيرته، وقال: «بعد سنوات عدة بصفوف فالنسيا واجهت موسماً متقلباً، ووقتها تلقيت اتصالاً من الدنماركي لاودروب يدعوني فيها للانضمام إلى سوانزي الإنجليزي، وأعجبني مشروع الفريق لأنطلق بهذه المغامرة التي عشت خلالها لحظات مميزة للغاية كان منها التتويج بالألقاب مع هذا الفريق الطموح».
وكشف عن أنه واجه العديد من المدافعين الأقوياء خلال مسيرته، لكن الأفضل بحسب رأيه، هو الإسباني سيرجيو راموس لاعب ريال مدريد، وقال: «إنه مدافع ذكي للغاية، لديه قوة بدنية وقدرة على الارتقاء عالياً، يمتلك المواصفات التي تجعله المدافع الأفضل بالنسبة لي».


وشم بتاريخ أول لقاء مع «الماتادور»!
دبي (الاتحاد)

تحدث هيرنانديز، حول أهمية اللعب مع منتخب بلاده، وقال: «إنه أمر يحلم فيه جميع الأطفال، لطالما انتظرت هذا الأمر، وحينما نلت فرصة اللعب بصفوف الفريق في كأس القارات، وضعت وشماً بتاريخ اللقاء الأول الذي لعبته، وهو 20 يونيو 2009، الوشم الآخر هو اسم ابني، هذا يدل على أهمية المنتخب بالنسبة لي».

وأضاف «القدر تدخل آنذاك، حيث تعرض إنييستا لإصابة وقرر المدرب استدعائي، ثم دخلت الملعب في الدقيقة 60، بدلاً عن دافيد فيا، وذلك في اللقاء الذي تفوقنا فيه على جنوب أفريقيا بهدفين، ومن المهم أن يحظى المنتخب بالاستقرار، بقاء فيسينتي ديل بوسكي مدرباً لإسبانيا بعد إخفاق المونديال الماضي، أمر جيد، لكنه سوف يغادر الفريق بعد نهائيات أمم أوروبا 2016، هكذا الأمر من وجهة نظري، بشكل عام المنتخب حقق 3 ألقاب كبيرة متتالية بين 2008 و2012، وكان السقوط طبيعياً في النهائيات الماضية، بإمكاننا أن ننهض مجدداً ونحاول تحقيق الفوز مرة أخرى«. وكشف هيرنانديز، عن أن ابنه البالغ من العمر 3 أعوام، بدأ بمتابعة كرة القدم، وقال: «إنه مشجع للنصر حالياً!، حضر مع أمه على المدرجات في المباراة النهائية لكأس الخليج العربي لكرة القدم، وكانت فرحته كبيرة حينما حققنا الانتصار».


هدف دولي «يتيم»
دبي (الاتحاد)

يمتلك هيرنانديز هدفاً دولياً واحداً، سجله حين لعب بصفوف المنتخب الإسباني في مرمى النمسا، وذلك بالمباراة الودية التي انتهت بفوز «الماتادور» بخمسة أهداف مقابل هدف، وأقيمت بفيينا في 18 نوفمبر 2009. وخاض هيرنانديز 4 مباريات بصفوف منتخب بلاده، علماً بأنه يمتلك 291 مباراة بمسيرته مع الأندية المختلفة التي لعب معها، نجح خلالها بتسجيل 41 هدفاً. كما يمتلك هيرنانديز أهدافاً حاسمة خلال مسيرته، من أبرزها الهدف الذي سجله بمرمى مانشستر يونايتد في اللقاء الذي انتهي بالتعادل بهدف لكل منهما، في دوري أبطال أوروبا عام 2010، فيما سجل هدف التعادل بمرمى تشيلسي بمسابقة الدوري الإنجليزي في عام 2012.


ترويسة
حقق هيرنانديز أول ألقابه مع سوانزي حينما توج بكأس رابطة الأندية الانجليزية موسم 2012-2013، فيما جاء اللقب الثاني مع النصر، بالفوز بكأس الأندية الخليجية العام الحالي.

اقرأ أيضا