الاتحاد

عربي ودولي

غينيا بيساو تستعد لتسليم موريتانيا قتلة السياح

أنهت سلطات غينيا بيساو استجواب موريتانيين قالت إنهما اعترفا بقتل أربعة سياح فرنسيين في موريتانيا الشهر الماضي وقريبان من تنظيم ''القاعدة''، اثر اعتقالهما بمساعدة الاستخبارات الفرنسية بعد مطاردة استمرت اكثر من اسبوعين وشملت موريتانيا والسنغال وغينيا بيساو، وتمت بواسطة ''فرق'' تابعة للإدارة العامة للأمن الخارجي، كما شارك في العملية شرطيون فرنسيون بتكليف من الشرطة القضائية·
ومع انتهاء استجواب المعتقلين محمد ولد سيدي شبرنو (26 عاما)، المعروف بأبومسلم وسيدي ولد سيدنا (20 عاما) المعروف بأبوجندل، يمكن ان يتم تسليمهما الى موريتانيا خلال الساعات المقبلة· وفي نواكشوط أكد مصدر قريب من التحقيق أنهما ''فعلا اثنان من القتلة الثلاثة للفرنسيين''· وصرح مسؤول في شرطة غينيا بيساو أن الرجلين اعترفا للمحققين بأنهما أطلقا النار على الفرنسيين الخمسة، ما ادى الى مقتل اربعة منهم· كما أكدا انهما ''لا يشعران بالندم'' لقتلهم ''كفارا حلفاء للأميركيين''· وقال قائد العمليات التي أفضت الى اعتقال الرجلين اورلاندو دا سيلفا ''أدهشني تصميم المشبوهين، رغم توقيفهما، على التأكيد بدون أسف أنهما قتلا كفارا وحلفاء للأميركيين''· وقال دا سيلفا المدير السابق للشرطة القضائية انهما ''قالا إنهما مستعدان للقيام بالخطوة نفسها اذا سنحت لهما الفرصة''· واضاف ان احدهما يدعى سيدي ولد سيدنا أكد للمحققين أنه ''أطلق النار على الفرنسيين وليس نادما على ذلك''· وأكد مصدر قريب من النيابة انهما ''اعترفا بقتل الفرنسيين بوضوح وقالا انهما لا يشعران بالأسف لأنهما قتلا بيضا''· وأوضح دا سيلفا انهما كانا يملكان وسائل مالية ''كبيرة''، مشيرا الى انهما قالا انهما كانا في طريقهما الى كوناكري ليستقلا الطائرة الى الجزائر· وصرح مصدر آخر في شرطة غينيا بيساو ان منفذي عملية قتل السياح الفرنسيين، توجهوا الى السنغال المجاورة بعد ذلك، موضحا انهم وصلوا بسيارة أجرة للإقامة ''لدى أصدقاء لهم في يوف'' الحي الشعبي الواقع في ضاحية دكار· واضاف انهم امضوا اربعة ايام في هذا الحي قبل ان يستأنفوا رحلتهم الى جامبيا· لكن المسؤول عن الاتصال في درك السنغال الكومندان داودا ديوب رفض ان يؤكد او ينفي رسميا توقف القتلة الثلاثة في دكار اربعة ايام· إلا أنه أضاف ان ''عمليات البحث مستمرة للعثور على القاتل الثالث''، مؤكدا ان ''مكان وجوده غير معروف حاليا''· وبعد دكار توجهوا الى جامبيا ثم عبروا كازامانس جنوب السنغال حتى وصلوا الى غينيا بيساو، حيث تم اعتقال اثنين منهم· ولم يعرف متى انفصل عنهم الرجل الثالث في المجموعة· وقد أوقف الرجلان ليل الخميس الجمعة في فندق ''بالاس'' الفخم قرب المطار· وقال مصدر في شرطة غينيا بيساو انهما ادعيا بأنهما رجلا اعمال ولم يغادرا الفندق بانتظار اتصال ما او تعليمات· وتم تشديد التدابير الامنية حول مقر الشرطة القضائية حيث يعتقل المشبوهان· وقد حضرت قوة من الجيش لمساندة قوات شرطة التدخل السريع· وقال دا سيلفا ''نحن نبحث عن مشبوه ثالث، لذلك من الضروري ألا نهمل أي دليل''·
إلى ذلك نظم عشرون حزبا سياسيا موريتانيا مساء الجمعة مسيرة للتصدي للإرهاب بعد مقتل أربعة سياح فرنسيين الشهر الماضي واغتيال ثلاثة جنود موريتانيين شمال البلاد· وندد المشاركون في المسيرة التي شارك فيها وزراء بالحكومة بقتل الفرنسيين والجنود الموريتانيين الشهر الماضي ودعوا إلى نبذ التطرف والغلو وطالبوا الحكومة الموريتانية بالتعاون مع شرائح المجتمع لوضع استراتيجية وقائية لمواجهة مخاطر الغلو والإرهاب والجريمة المنظمة بكل الوسائل التربوية والثقافية والاقتصادية والأمنية والسياسية· ودعا متحدثون في مهرجان في ختام المسيرة بوسط نواكشوط الشعب الموريتانى الى الوحدة والتضامن واليقظة في مواجــــهة العنـــــف والارهاب والجريمة منظمة·

اقرأ أيضا

الكويت: استشهاد شرطي وإصابة 10 في انقلاب زورق لخفر السواحل