الاتحاد

الاقتصادي

الإمارات وسنغافورة توقعان اتفاقيتين لتعزيز التعاون التجاري والاقتصادي


اتفاقية منع الازدواج الضريبي وحماية الاستثمارات··
أرضية مناسبة لتعزيز العلاقات الاستثمارية بين البلدين
سنغافورة- 'وام': حفلت زيارة معالي الشيخة لبنى القاسمي، وزيرة الاقتصاد والتخطيط والوفد المرافق الى سنغافورة المحطة الأولى ضمن جولة تشمل أيضا استراليا وماليزيا بعقد لقاءات مشتركة مع كبار المسؤولين في البلاد والتوقيع على اتفاقيتين بشأن تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية وتعزيز التعاون في مجال أسواق المال والأسهم· وبحثت معالي الشيخة لبنى القاسمي مع كبير الوزراء في سنغافورة والمسؤول عن ملف تطوير العلاقات مع دول الشرق الأوسط غو جوك تونغ العلاقات الثنائية وسبل تطويرها خلال الفترة المقبلة عبر الاستفادة من الامكانات الاقتصادية بالبلدين· وأكدت معاليها خلال الاجتماع عمق العلاقات التي تربط الإمارات بسنغافورة خاصة في المجال الاقتصادي والاستثماري مشددة على ضرورة تعزيز مجالات التعاون بين البلدين في المجالات التعليمية والتدريبية من خلال تبادل البعثات الطلابية وتبادل الخبرات الأكاديمية· ودعت الجانب السنغافوري إلى توسيع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين من خلال فتح سفارة لجمهورية سنغافورة بأبوظبي خاصة في ظل الثقل الاقتصادي والسياسي للإمارات إقليميا وعالميا·
ويرافق معالي الشيخة لبنى القاسمي في جولتها سعادة محمد عبد الرحيم وكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط لشؤون التعاون الخارجي وسعادة عبدالله الطريفي الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع وسعادة عبدالله بن أحمد آل صالح وكيل الوزارة المساعد للشؤون الاقتصادية والتعاون الدولي وعبدالله سلطان عبدالله الأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة والدكتور سليمان الجاسم مدير كلية التقنية العليا وسعادة السفير عاصم آل رحمة القائم بأعمال سفارة دولة الإمارات في سنغافورة وسعادة جاسم محمد القاسمي المستشار في سفارة الدولة بسنغافورة إضافة إلى وفد تجاري واقتصادي من القطاع الخاص يضم نحو ''55 مستثمرا ورجل أعمال ومسؤولا يمثلون شركات إماراتية في مختلف القطاعات الاقتصادية· وشددت معالي الشيخة لبنى القاسمي خلال اللقاء على أهمية استفادة رجال الأعمال والمستثمرين السنغافوريين من الموقع الاقتصادي والتجاري والسياحي لدولة الإمارات التي تعمل على تقديم أفضل الفرص الاستثمارية والحوافز التشريعية والقانونية والآلية أمام المستثمرين الأجانب مشيرة في الوقت ذاته إلى الموقع السياحي للإمارات في المنطقة والتي يمكن أن تكون نقطة وصل سياحية بين سنغافورة والمواقع الإسلامية والحضارية في منطقة الشرق الأوسط· من ناحيته أكد تونغ خلال اللقاء أهمية تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي والاستثماري بين دولة الإمارات وسنغافورة· وشدد على الدور المهم لدولة الإمارات بمنطقة الشرق الأوسط والعالم· وقال إن المشاريع العملاقة التي تنفذها دولة الإمارات في مختلف القطاعات الاقتصادية والتي امتد صداها إلى مختلف أنحاء العالم تظهر حيوية اقتصادها وامتلاكها القدرات التطويرية والإبداعية بشكل يلفت أنظار العالم مشيرا إلى أن هذه الإنجازات جعلت من دولة الإمارات منطقة جذب للاستثمارات الأجنبية والسياح الأجانب· وفى إطار الزيارة نفسها بحثت معالي الشيخة لبنى القاسمي مع وزير البيئة والموارد المائية السنغافوري يعقوب إبراهيم سبل تعزيز التعاون في مجالات البيئة وتدوير المياه وإعادة استخدامها في مجالات الصناعة· ودعت في هذا الصدد الشركات ورجال الأعمال السنغافوريين إلى الاستفادة من الفرص الاستثمارية التي توفرها دولة الإمارات في مجال البيئة وتدوير المياه فضلا عن مجالات الخدمات المصرفية· من جهته أشار وزير البيئة السنغافوري إلى الخطوات العديدة التي قامت بها حكومة بلاده لتخصيص مشاريع في مجال إعادة تدوير النفايات ·· داعيا رجال الأعمال الإماراتيين إلى الاستثمار في هذا المجال·
كما بحثت معالي وزيرة الاقتصاد والتخطيط مع وزير التجارة والصناعة السنغافوري ليم هنغ كينغ العلاقات الاقتصادية بين البلدين وسبل تطويرها في مختلف المجالات عبر التوقيع على اتفاقية تجارة حرة تمهد الطريق لتعزيز التعاون التجاري والاستثماري بما يحقق طموحاتهما ويلائم امكاناتهما الاقتصادية· وأكدت معاليها خلال اللقاء أهمية تطوير العلاقات بين الإمارات وسنغافورة نحو الأفضل من خلال دراسة اقتصاد البلدين وبحث الفرص الاستثمارية المناسبة فيهما· ودعت إلى ضرورة فتح مركز تجاري لدولة الإمارات في سنغافورة من أجل الترويج للفرص الاستثمارية والتجارية القائمة في الدولة· من ناحيته عبر وزير التجارة والصناعة السنغافوري عن شكر حكومة بلاده لزيارة معالي وزيرة الاقتصاد والتخطيط والوفد الرسمي والتجاري لبلاده واهتمام حكومة الإمارات بتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية مع سنغافورة ·· مؤكدا أن هذه الزيارة من شأنها أن تشكل منعطفا مهما على صعيد تعزيز العلاقات بينهما خاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والصناعية والاستثمارية· وقال إن اتفاقية منع الازدواج الضريبي وحماية الاستثمارات بين الإمارات وسنغافورة تعد بمثابة أرضية مناسبة لتعزيز العلاقات الاستثمارية بين البلدين ووضع إطار تعاون اقتصادي مشترك يساهم في تطوير العلاقات المشتركة، وأبدى رغبة بلاده في تعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري والتعليمي والصحي مع الإمارات·
وعقب اللقاء وقعت معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة الاقتصاد والتخطيط ووزير التجارة والصناعة السنغافوري ليم هنغ كينغ اتفاقية حول التعاون الاقتصادي والتجاري والفني تمهد الطريق لإجراء مفاوضات تجارة حرة بين البلدين· وبموجب الاتفاقية يقوم البلدان بتعزيز التعاون في عدة مجالات أهمها التجارة والصناعة والخدمات اللوجستية وتطوير البنى التحتية وخدمات النفط والغاز والتعليم والسياحة والاستثمار· فيما شهدت معالي وزيرة الاقتصاد والتخطيط والوزير السنغافوري التوقيع على مذكرة تفاهم مشتركة بين هيئة الأوراق المالية والسلع وهيئة النقد السنغافورية وقعها من جانب الإمارات سعادة عبدالله بن سالم الطريفي المدير التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع ومن جانب سنغافورة مدير هيئة النقد·
وتقضي المذكرة بالتعاون في مجال تدريب الموظفين وتبادل الخبرات في مجال الأسواق المالية والأسهم في البلدين· وقالت معالي الشيخة لبنى القاسمي عقب التوقيع إن زيارة الوفد الإماراتي لسنغافورة تتكون من جانبين الأول رسمي توج بالتوقيع على اتفاقية مشتركة حول التعاون الاقتصادي والتجاري والفني سيمهد الطريق لاتفاقية تجارة حرة مع سنغافورة إضافة إلى مذكرة تفاهم حول التعاون في مجال تبادل الخبرات والمعلومات بشأن أسواق المال والأسهم في حين يتمثل الجانب الآخر بوفد رجال الأعمال المرافق والذي يضم نحو ''55 رجل أعمال ومسؤولا بشركات إماراتية والذين سيوقعون عددا من الاتفاقيات الثنائية وجذب الشركات السنغافورية إلى السوق الإماراتية·
من ناحيته أكد سعادة عبدالله بن سالم الطريفي، أن مذكرة التفاهم التي وقعتها هيئة الأوراق المالية والسلع مع هيئة النقد السنغافورية تهدف لزيادة التعاون والاستفادة من خبرة سنغافورة في التشريعات والقوانين الخاصة بالأسواق المالية إضافة إلى مسألة 'حوكمة' الشركات مشيرا إلى الخبرة السنغافورية في مجال السوق المالي خاصة في ظل وجود نحو ''650 شركة في سوقها المالي·
ونوه الطريفي إلى إمكانية تواجد الشركات السنغافورية في أسواق الأسهم المحلية خاصة في ظل اهتمام الحكومة والشركات السنغافورية بسوق الإمارات واستفساراتها المتكررة عنها، معربا عن أمله في وجود شركات سنغافورية مدرجة بسوق الأسهم المحلية لما يشكل هذا من أهمية كبيرة تعزز ثقة العالم بأسواق الإمارات·

اقرأ أيضا

«أبوظبي للتنمية» يمول مطار مافارو في المالديف