الاتحاد

الرياضي

عبدالله مسفر: علينا التحلي بروح مباراة «الزعيم» وعدم المبالغة في الفرحة

حبوش صالح يحاول التخلص من رقابة أحمد علي راشد (الاتحاد)

حبوش صالح يحاول التخلص من رقابة أحمد علي راشد (الاتحاد)

سيد عثمان، مصطفى الديب (دبا الفجيرة، أبوظبي) - أكد الدكتور عبد الله مسفر مدرب دبا الفجيرة أن مباراة بني ياس لا تقل صعوبة عن لقاء العين في الجولة الماضية، والذي تكلل بالفوز على «الزعيم» في عقر داره، لأن «السماوي» قوى ويملك ذخيرة من اللاعبين المواطنين والأجانب، وبالتالي فإن لاعبي دبا الفجيرة مطالبون بخوض المواجهة بالروح نفسها التي واجهوا بها «البنفسج» الذي قدموا أمامه مباراة كبيرة، وحصدوا أغلى ثلاث نقاط هذا الموسم، لأنها جاءت من «فم الأسد» وثمرة للجهد الكبير الذي بذله الفريق.
وقال مسفر: طلبت من اللاعبين عقب مباراة العين عدم المبالغة في الاحتفال بهذا الفوز الغالي، وإذا كان من حقهم أن يفرحوا، إلا أنه في الوقت نفسه يجب عدم نسيان لقاء «السماوي» الصعب، والمواجهات القادمة، والتي علينا أن نواصل خلالها الأداء القوي، من أجل الابتعاد عن شبح الهبوط، وتثبيت أقدام الفريق بدوري المحترفين، وعندما توليت المسؤولية خلفاً للبرازيلي مارسيلو كابو، عملت أولاً في ضوء الإمكانات المتاحة، على رفع المستوي الفني والبدني للفريق، ومن ثم مع تحسن العروض، تأتي ثانياً مرحلة النتائج، ونحن نقدم مباريات كبيرة، والجميع يحترمون دبا الفجيرة الذي يلعب كرة بمستوى فني عالٍ، وروح قتالية.
وأضاف «أتمنى أن يتكلل كل الجهد الذي نبذله جميعاً كجهاز فني وإدارة ولاعبين، إلى المزيد من النقاط، للارتقاء إلى مركز جيد على خريطة الترتيب العام بالدوري، وأن لكل مباراة تكتيكها وخطتها المرسومة، ونحن مع كل لقاء ندرس جيداً الفريق المنافس، ونعمل رغم الصعوبات التي تواجهنا مع تعدد الإصابات، على وضع التشكيلة والخطة المناسبة ليكون لاعبو فريقي مع تجهيزهم بشكل جيد على قدر التحدي، وهذا ما أتمناه منهم اليوم، وفي مباراتنا مع العين نجحنا في تحقيق المفاجأة المدوية بالفوز على أبناء القطارة في عقر دارهم، وهذا يعود إلى التوفيق أولاً، ثم العمل والتخطيط الجيد، والتزام اللاعبين بالخطة المرسومة، وتنفيذ التعليمات حسب سير المباراة، وعملنا من البداية على إغلاق المنافذ، والعمل على الحد من خطورة عناصر القوة في العين، بفرض الرقابة اللصيقة على مفاتيح اللعب، وأبرز الأوراق، مع الاستفادة من الهجوم المرتد والسريع، بجانب أنني وضعت تصوراً لسيناريو المباراة، وردة فعل المدرب الآخر وتغييراته المتوقعة».
وقال الدكتور مسفر «عندما تقدمنا بهدف لويس فرناندو قمت بتغيير التكتيك حسب مستجدات المباراة، مع توقع هجوم كاسح من العين، لأدراك التعادل، وترجيح كفته، ولكننا وصلنا بالنقاط الثلاث الثمينة إلى بر الأمان، بعدما قدم فريقي مباراة كبيرة وتجاسر لاعبونا، وتألقوا أمام فارس المسابقة الأول، الذي يعتلي قمة الدوري، ولهذا كنت سعيداً بجميع لاعبي فريقي الذين كانوا نجوماً، وأتمنى أن نخوض مباراة اليوم بالروح نفسها، وبني ياس لا يمكن الاستهانة به، لأنه من فرسان الصدارة، حيث يحتل المركز الثالث متساوياً مع الجزيرة الوصيف في رصيد 34 نقطة، وسيعمل بالطبع على العودة بالنقاط الثلاث، ليقترب من القمة، ولعل الظروف تخدمه، ويحتل المركز الثاني، ولهذا لابد من التركيز، ومواصلة عروضنا القوية، خاصة أمام الفرق الكبيرة التي نكون دائماً نداً لها، وفي جميع مبارياتنا بالدور الثاني علينا القتال من أجل الفوز واللعب بروح منافسات الكؤوس.
من ناحيته، أعرب التشيكي جوزيف تشوفانيتش بني ياس عن ارتياحه لمواجهة دبا الفجيرة اليوم، في الجولة الثامنة عشرة من دوري المحترفين، مشيراً إلى أن فريقه استعد بشكل جيد للمباراة، ويعرف الجميع مدى أهمية اللقاء وضرورة حصد النقاط الثلاث، وقال «لا يقلقني فوز دبا الفجيرة الأخير على العين، فمن المؤكد أننا كنا نريد هذه النتيجة، لذلك يجب علينا التعامل بقوة ورغبة في الفوز خلال مواجهة اليوم، من أجل استمرار الزحف نحو القمة، بعد تقليص الفارق إلى ست نقاط فقط مع العين المتصدر».
وأعلن تشوفانيتش أنه حرص على دراسة المنافس بشكل دقيق، من خلال متابعة مباريات السابقة، وقال «إن دبا الفجيرة يتميز بعدد من نقاط القوة، أهمها التنظيم داخل أرض الملعب، والدفاع بشكل جيد، ثم الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة، إضافة إلى تميز لاعبيه بالالتحام البدني القوي، وقدم منافسنا مستوى متميزاً أمام العين، وتطور أداؤه كثيراً في الفترة الماضية، في ظل الاعتماد على الأداء الجماعي».
وفيما يخص توابع الهزيمة أمام الفيصلي السعودي في البطولة الخليجية، أكد تشوفانيتش أن فريقه استوعب الدرس تماماً، بالاستفادة من الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون، وأنه يجب عدم تكرار تلك الأخطاء التي كلفت الفريق خسارة قاسية.
أما عن المنافسة على درع الدوري، بعد تقلص الفارق مع العين المتصدر إلى 6 نقاط فقط، قال «نركز على تحقيق النجاح، والفوز في كل مباراة، بغض النظر عن نتائج الفرق الأخرى، وكل ما أفكر فيه هو فريقي في المقام الأول، وكيفية حصد النقاط الثلاث، وطموحاتنا أن نستمر ضمن مراكز المقدمة، وهو ما نسعى له منذ بداية الدوري، وكلما اقتربنا من المتصدر كان ذلك أفضل، المهم هو تحقيق الفوز في كل المباريات، وبكل تأكيد الفوز يجعل الموقف أفضل في المنافسة.
وحول عدم ثبات الرأي في مركز حراسة المرمى، في ظل تغيير الحارس من مباراة إلى أخرى، قال «أحاول تثبيت مركز حراسة المرمى، وهناك تنافس بين الحراس لحجز مكان في التشكيلة الأساسية، وأعتقد أن المنافسة صارت أشد وأفضل بوجود عبيد الطويلة، حيث أصبح لدينا حراس بمستوى جيد، وهو ما يفيد الفريق، وسعيد بوجود أكثر من خيار في هذا المركز المهم، بغض النظر عن اسم الحارس، حيث نتخذ القرار النهائي قبل المباراة، وبناء على الأداء الأفضل في التدريبات والحارس والأكثر جاهزية.


جمعة العبدولي:
قادرون على «المستحيل» بالروح القتالية
الفجيرة (الاتحاد) - قال جمعة العبدولي مدير فريق دبا الفجيرة، إن لاعبيه أمام تحدٍ جديد صعب، ولكننا على ثقة بأنه الفريق الذي نجح في اقتناص ثلاث نقاط غالية من عقر دار «زعيم الدوري»، وأثبت جدارته أمام الكبار، سيكون على قدر التحدي والمسؤولية، وفي الشدائد تظهر معادن الرجال، ودبا الفجيرة يتألق دائماً في المباريات الكبيرة، ونتمنى أن يكون اليوم على موعد مع «التوهج»، مثلما حدث بالجولة الماضية، عندما أثلج لاعبونا قلوبنا، ومسحوا أحزان ودموع الخسارة في الجولة قبل الماضية أمام الشعب، بالفوز على العين بهدف خلال اللقاء الذي كنا فيه الأفضل، وهددنا مرمى «البنفسج» ولاحت لنا فرص أكثر من مباراتنا أمام «الكوماندوز»، ما زلت عند رأيي بأنه في عالم كرة القدم لا يوجد مستحيل، وبالعرق والجهد يمكنك تحقيق ما تصبو إليه.
وأضاف «أتمنى أن يظهر فريقنا بصورة مشرفة ومشرقة مثل مباراتنا الأخيرة أمام العين، ومواجهة اليوم لن تقل صعوبة عن لقاء «أبناء القطارة»، لأن بني ياس، بعد خسارة العين، وتقليص فارق سباق القمة إلى 6 نقاط، وتساويه مع الجزيرة من حقه أن يفكر في الصدارة، وينافس بقوة على اللقب، خاصة أن هناك مواجهة وجهاً لوجه بين العين والجزيرة، ويأمل «السماوي» أن تصب نتيجة المباراة لمصلحته عبر ترجيح كفته اليوم، ولهذا لا مجال لأي خطأ، والتركيز ضروري لأن بني ياس يضم لاعبين مواطنين على مستوى عال، وأجانب من أصحاب الصيت والمهارة العالية، بينما نعاني من غياب ألكسندر للإصابة ومعه أحمد راشد، ومحمد مصبح، بينما لن يشارك الحارس محمد سالم حمادة للإيقاف، ونحن على ثقة بأن بقية زملائهم قادرون على سد أي فراغ، والحارس حميد عبد الله لا يقل في المستوى عن زميله الغائب محمد سالم.

اقرأ أيضا

كايو لوكاس في صفوف «الملك» 18 شهراً