الاتحاد

الرياضي

دبا الفجيرة وبني ياس.. مواجهة هجومية بطموح مشترك

سانجاهور مهاجم بني ياس في سباق على الكرة مع محمد أحمد راشد لاعب دبا الفجيرة (الاتحاد)

سانجاهور مهاجم بني ياس في سباق على الكرة مع محمد أحمد راشد لاعب دبا الفجيرة (الاتحاد)

صبري علي (دبي) - تنطلق مباريات اليوم الثاني للجولة الثامنة عشرة لدوري المحترفين لكرة القدم، بلقاء يجمع دبا الفجيرة وبني ياس باستاد الفجيرة، في الساعة الخامسة والنصف مساء اليوم، وهي مباراة تحظى باهتمام إعلامي وجماهيري، وذلك لسبب واحد فقط، وهو مشاهدة ما يمكن أن يفعله فريق «النواخذة»، الذي حقق في الجولة الماضية المفاجأة الأكبر في دوري هذا الموسم بالفوز على العين 1 - صفر في القطارة.
ويخوض دبا الفجيرة اللقاء، وهو في المركز الرابع عشر والأخير برصيد 10 نقاط فقط، وهو يأمل الحصول على نقاط بداية مهمة «الإنقاذ» والهروب من الهبوط، بينما يحتل بني ياس المركز الثالث بفارق الأهداف عن الجزيرة قبل بداية هذه الجولة وبرصيد 34 نقطة، وذلك بعد تحقيق الفوز الأخير على الشعب 3 - 1 في الشارقة في الجولة الماضية، وأيضاً بعد الخسارة الخليجية أمام الفيصلي السعودي 3 - 4، وهو ما يجعله أكثر تحفزاً في مباراة اليوم، لإرضاء جماهيره والاستمرار في سباق المنافسة على القمة.
ويدرك فريق دبا الفجيرة، ومدربه الوطني الدكتور عبد الله مسفر أن مهمته اليوم ستكون أصعب كثيراً من مباراة العين الماضية، وذلك بعد أن لفت هذا الفوز الأنظار بدرجة أكبر إلى الفريق، وزاد من حذر الفرق المنافسة له، وهو ما سيضعه «السماوي» في حساباته بقوة في لقاء اليوم بدرجة كبيرة، وهو يلعب من أجل الفوز، لأن التعادل والحصول على نقطة على ملعبه أصبح الآن أمراً لا يحقق الفائدة المطلوبة.
ويلعب بني ياس ومدربه تشوفانيتش من أجل إضافة ثلاث نقاط جديدة تعينه في السباق المثير نحو المنافسة على الدرع، وهو ما أصبح الفريق يخطط له ويعمل عليه في كل مباراة يخوضها، وقد تكون المهمة اليوم أسهل كثيراً من مباريات أخرى سابقة، ولكنها قد تكون أصعب المباريات أيضاً، وذلك يتوقف على خط سيرها طوال 90 دقيقة وسيناريو اللقاء المتوقع، الذي لابد أن يشهد إثارة كبيرة.
ومن الطبيعي أن يلعب بني ياس بطريقة هجومية بحثاً عن النقاط الثلاث وتحقيق الفوز، وأيضاً سيكون دبا الفجيرة أمام خيار واحد باللعب الهجومي أيضاً بعد أن وصل إلى هذه المرحلة التي لا يفيد معها اللعب على التعادل أو انتظار الهجمات المرتدة لخطف هدف، وإن كان الفريقان لا يفضلان الاندفاع الزائد نحو الهجوم، خشية المرتدات التي يجيدها كل منهما أيضاً، وإن تفوقت القوة الهجومية في بني ياس عنها في دبا الفجيرة بدرجة واضحة في وجود سانجاهور وويلهامسون.

اقرأ أيضا

«العميد».. عودة «الفرح الأزرق» بـ«السيناريو المكرر»