الاتحاد

الرياضي

«حصة الرياضة» تتصدر اجتماع وزراء الشباب والرياضة بالدوحة اليوم

الاجتماع السابق للمكتب التنفيذي لوزراء الشباب والرياضة ورؤساء اللجان الأولمبية الخليجية (من المصدر)

الاجتماع السابق للمكتب التنفيذي لوزراء الشباب والرياضة ورؤساء اللجان الأولمبية الخليجية (من المصدر)

أحمد سليم (الدوحة)

يدرس وزراء الشباب والرياضة ورؤساء اللجان الأولمبية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في اجتماعهم التاسع والعشرين بالدوحة اليوم اعتماد مبادرة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية بشأن تسمية 2015 عاماً للرياضة المدرسية بدول المجلس، نظراً لما لاقته المبادرة من اهتمام ومتابعة منذ أن تم الإعلان عنها في اجتماعات المكتب التنفيذي للجان الأولمبية الخليجية أكتوبر الماضي في دبي.

ويترأس وفد الإمارات، معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، إلى جانب كل من المستشار محمد الكمالي أمين عام اللجنة الأولمبية، واللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، وعبد المحسن الدوسري، والمهندس داوود الهاجري وناصر البدور.
ويعتمد الاجتماع التوصيات والمقترحات التي أقرها اجتماع المكتب التنفيذي لأمناء اللجان الأولمبية بدول مجلس التعاون اجتماعه رقم (84) الذي عقد على هامش اجتماع اليوم.
وأكد المستشار محمد الكمالي أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية خلال اجتماعات المكتب التنفيذي لأمناء اللجان الأولمبية، والذي شارك فيه بحضور عمر عبد الرحمن آل علي المدير التنفيذي للجنة الأولمبية، وأحمد الطيب مدير الشؤون الرياضية والفنية للجنة، أن القرارات التي أفرزها المكتب التنفيذي هي عبارة عن وضع آليات لتطبيق المبادرات الصادرة من أصحاب السمو، مبيناً أن القرارات الرسمية ستعتمد في اجتماع اليوم.
وأضاف الكمالي: «بخصوص مبادرة دولة الإمارات، والتي أطلقها سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد، والتي تنص على اعتماد حصة رياضية يومية خلال الأيام الدراسية، حيث إن هناك العديد من التقارير الواردة من اليونيسكو ومنظمة الصحة العالمية التي تؤكد أهمية الرياضة كجز أصيل في حياة الطلبة، لاسيما وأن التقارير تشير أن الأطفال من سن الخامسة إلى الثانية عشرة يجب عليهم ممارسة الرياضة، بواقع 60 دقيقة يوميا، ونحن نتطلع ونطمح من السادة رؤساء اللجان الأولمبية بالموافقة على هذا المقترح».
وثمن أمين عام اللجنة الأولمبية الإماراتية مبادرة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر بإطلاق يوم رياضي، وهو ما يسهم بشكل كبير في التوعية بأهمية الرياضة وممارستها، وإيماناً بدورها في خدمة المجتمع والنظام الصحي، وهو ما تعاني منه أعظم دول مجلس التعاون الخليجي.
وأوضح الكمالي أن المكتب التنفيذي ناقش الآلية التي تتعلق بتوسيع المبادرة الراقية للبرنامج الأولمبي المدرسي القطري وتعميمها على بقية دول مجلس التعاون الخليجي، وتكون بداية لتوعية رياضية اكبر .
وأشار إلى أن دولة الإمارات دائما ما تعمل على تطوير المنتخبات، لكن يتم نسيان القاعدة الرئيسية وهذا ما سنعمل على إصلاحه من خلال الاهتمام بالقاعدة الرياضية الطلابية بالمدارس.
واختتم الكمالي قائلا: «كان الاجتماع مثمراً»، متمنياً أن يطرح الاجتماع التوصيات بشكل جيد ويخدم أصحاب الثقة الذين وضعونا في خدمة مصالح أبناء الوطن الخليجي الكبير، مبيناً أن الاجتماعات الخليجية تحظى بأجواء أخوية، نظراً لأن المصير مشترك والهدف واحد.

ومن جانبه، أشاد الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية بمبادرة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الإماراتية، والتي تنص على اعتماد حصة رياضية كل يوم من الأيام الدراسية، حيث إنها تعد إحدى التوصيات المقدمة إلى رؤساء اللجان الأولمبية سيتم اعتمادها وإقرارها في الاجتماع اليوم، مشيراً إلى أن هذه التوصيات تدعم العمل الرياضي الخليجي، سواء على المستوى الاحترافي أو المجتمعي، مشددا على أنه تم خلال الاجتماع تقديم توصية تتعلق باعتماد مختبر المنشطات القطري ليكون مختبراً لجميع الفعاليات الرياضية بدول مجلس التعاون الخليجي، في نفس الوقت تم تقديم توصية تتعلق ببرنامج «انقذ الحلم» ليكون ضمن الفعاليات والمبادرات التي تتبناها البطولات الخليجية.

ويتم اليوم على هامش اجتماع وزراء الشباب والرياضة ورؤساء اللجان الأولمبية تكريم الدكتور عبد الله بن عقلة الهاشم، ومحمد المسحل الأمين العام السابق للجنة الأولمبية العربية بالمملكة العربية السعودية، كما سيتم أيضا تكريم اللجان التنظيمية الفائزة بجائزة مجلس التعاون للرياضة والبيئة والتي فازت بها لجنة الرياضة والبيئة العمانية بالمركز الأول، وجاءت اللجنة التنظيمية الخليجية للشراع في المركز الثاني، وحلت اللجنة التنظيمية لكرة السلة في المركز الثالث، إضافة إلى تكريم اللجان التنظيمية الفائزة بجائزة مجلس التعاون للجنة التنظيمية المتميزة، كما سيتم النظر في مشروع هيئة فض المنازعات بدول مجلس التعاون، وكذلك مبادرة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الإماراتية بشأن عام الرياضة المدرسية.

اقرأ أيضا

لقب «دولية دبي» يمنح «الأولمبي» مكاسب فنية ومعنوية