الاتحاد

الرياضي

رسالة سلام للعالم في افتتاح «آسيوية» المبارزة

..ومعاليه يرفع سيف المبارزة خلال الحفل

..ومعاليه يرفع سيف المبارزة خلال الحفل

أمين الدوبلي، عبدالله القواسمة (أبوظبي)

افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة، فعاليات البطولة الآسيوية للأشبال والناشئين بصالة مجمع عصب بالمعهد البترولي مساء أمس الأول، بحضور المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي رئيس اتحاد المبارزة والفلبيني سيلسو داريت رئيس الاتحاد الآسيوي، واللواء أحمد ناصر الريسي رئيس نادي بني ياس، ورؤساء وفود الدول المشاركة البالغ عددها (31) دولة.

واستهل الحفل بالسلام الوطني، واستعراض أعلام الدول المشاركة، قبل أن يلقي داريت كلمة خاصة بهذه المناسبة أعرب فيها عن سعادته والأسرة الآسيوية، برؤية هذه الكوكبة من اللاعبين الصاعدين من شتى أنحاء القارة الآسيوية في هذا المحفل، والذي اعتبره نقطة انطلاق للنجوم الصاعدين، والذين ينتظرهم مستقبل كبير، موجهاً شكره وتقديره إلى دولة الإمارات، وإلى راعي الحفل والاتحاد الإماراتي لاستضافته هذا الحدث المهم.
ورحب الشيخ سالم بن سلطان القاسمي في كلمته بأسرة المبارزة الآسيوية، مؤكداً أن البطولة تحمل رسالة محبة وسلام على أرض الإمارات، التي بناها المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والذي يسير على خطاه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، كما رحب خلال كلمته بالدول المشاركة، موجهاً شكره وتقديره إلى مختلف الداعمين لهذا الحدث القاري المهم ومن القطاعين العام والخاص.
وأعقب الكلمات الترحيبية عرضاً قدمه أربعة من نجوم من المنتخب الوطني للمبارزة، ثم افتتح راعي الحفل البطولة، وأعقب شارة الافتتاح عدة فقرات فنية حملت عنوان «مرحباً آسيا» تخللها تقديم لوحات استعراضية فلكلورية وطنية، ثم فقرات أخرى تعكس تراث العديد من الدول المشاركة، قبل أن تتوحد كافة الفرق في لوحة استعراضية واحدة نالت استحسان الحضور، واختتم الحفل بعرض فيلم وثائقي تناول تاريخ الإمارات العربية المتحدة وتاريخ لعبة المبارزة وإنجازاتها على شتى الصعد.
وتوجه المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي بالشكل الجزيل إلى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان على رعايته للبطولة، كما توجه بالشكر إلى اللجنة المنظمة على جهودها التي بذلتها لإخراج الحفل بشكل يليق بسمعة الإمارات، وكذلك الرعاة الذي لم يتوان أي منهم عن تقديم كل الدعم لرياضة المبارزة بشكل عام والبطولة الآسيوية بشكل خاص.
وقال القاسمي: «بلا شك كانت الإمارات وما زالت سباقة لتنظيم مثل هذه البطولات، التي ترسل من خلالها رسالة محبة وسلام إلى جميع دول العالم، متمنياً التوفيق لمنتخب الإمارات في هذه البطولة» مضيفاً: «طموحات المنتخب الوطني كبيرة لحصد الميداليات عند النظر إلى الاستعدادات المتواصلة لنجوم المنتخب الوطني الذي انخرطوا في معسكرات مكثفة تأهباً لهذه الاستحقاق».
أما سيف الغفلي نائب رئيس اتحاد المبارزة رئيس اللجنة المنظمة العليا للبطولة، فقد أكد أن حفل الافتتاح نال إعجاب الوفود وكل الحاضرين، وأنه خاطب كل مناطق آسيا بلغتها وتراثها، وأن الرسالة التي كنا نريد توصيلها للناس بالترحيب بهم في الإمارات قد وصلت، وقال: «البطولة ساهمت في تحقيق التقارب اللازم للإمارات مع كافة الدول الآسيوية بغض النظر عن نتائجنا في التصفيات التمهيدية، ولا عن الإنجازات التي نتمنى تحقيقها».
وتابع: «نعمل على مدار الساعة لتوفير كل سبل الراحة لكافة وفود الدولة، ولدينا غرفة عمليات للتحرك السريع، ونقيم خيمة تراثية مميزة أمام المدخل الرئيسي للصالة المغطاة في المعهد البترولي، لعرض تراثنا على كل الوفود والمشاركين، ومن حسن الحظ أننا لم نتلق أية شكاوى من أي شخص، بل على العكس تلقينا إشادات بالتنظيم، والتنقل، وعندما تتوافر لنا أي ملاحظة من أي طرف نتحرك سريعاً لتقديم المساعدة لكل من يرغب».
أما قاسم الطاهر مدير البطولة، فأكد أن حضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان راعي الحفل للافتتاح، أسعد الجميع، وأن كل التجهيزات كانت كما توقعناها، مشيراً إلى أن اللجنة المنظمة لا تعتمد على تلقي التقارير من مندوبيها في فنادق الإقامة فقط، بل نملك مكتب متابعة في كل فندق من الفنادق الستة المختلفة، وتقوم اللجنة بزيارات ميدانية إلى الفنادق، وتطلع على كل المعطيات بشكل شبه يومي، فضلاً عن متابعة المنافسات في الصالات المغطاة، وملاعب التدريب، وكل المرافق المتصلة بالبطولة.
وقال الطاهر: «نتوجه في تلك المناسبة بالشكر والتقدير للمعهد البترولي الذي يوفر لنا كل العون في مرافقه، ويدعم مساعينا في التجهيز، وبالنسبة للقرية التراثية المقامة فإنها تعرض هوايات الخيول، والصقاري، والإبل، والكثير من الفقرات الشعبية التي تعكس ثقافة وتقاليد الإمارات، وقد حرصنا على إقامتها حتى نسهم في تصدير تراثنا الثقافي لكل دول آسيا». وعن النشاطات المصاحبة للبطولة قال: «سننظم رحلة اليوم لرؤساء الوفود إلى برج خليفة في مدينة دبي، لاطلاعهم على أعلى برج في العالم، بناءً على رغبتهم، التي التقت مع رغبتنا كاتحاد في إتاحة الفرص أمامهم للاطلاع على معالم الدولة الشهيرة بشكل عام، وبرج دبي باعتباره الأشهر حالياً».

أكد أن اليابان تقود ثورة على التصنيف العالمي للعبة
سكارسو: نقطة تحول
في مسيرة المبارزة الإماراتية
أبوظبي (الاتحاد)

أكد سكارسو رئيس الاتحاد الإيطالي للمبارزة نائب رئيس الاتحاد الدولي للعبة، أن ما يراه في بطولة آسيا الحالية، يعكس مدى التطور للعبة في القارة الصفراء، وقال: «لم أر في حياتي تنظيماً باهراً بهذا الشكل الذي تقدمه الإمارات، موضحاً أن حفل الافتتاح كان الأروع، وأن المنافسات قوية، لأن آسيا بها أبطال عالم، ونحن في الاتحاد الدولي ننظر لآسيا على أنها مستقبل اللعبة». وهنأ الإمارات والاتحاد الآسيوي بتلك البطولة المهمة، وعلى هذا الإقبال الكبير الذي فاق كل التوقعات، وأكثر ما لفت انتباهي هو التقارب والود الشديد بين كل المنتخبات، والأجواء العائلية التي تحيط بالجميع، كما أنني اعتبر البطولة نقطة تحول رئيسية في مسيرة المبارزة بالإمارات.

وتابع: «الإقبال فاق كل توقعاتنا، والمستوى الفني متطور، والتحكيم يؤدي دوره على أفضل صورة، والمؤشرات تؤكد أن الأدوار النهائية ستكون طاحنة، وأن التوقعات باتت صعبة في ظل تقارب المستويات بين مختلف الدول، وهو الأمر الذي يعكس أن دول آسيا المختلفة تسير بقوة نحو الهدف.
وبالنسبة لموقع آسيا على المستوى العالمي، قال: «في التصنيف الدولي آسيا من القارات العملاقة في اللعبة، واليابان تزعمت ثورة في المرحلة الأخيرة على التقاليد والثوابت، وأصبحت الصين أيضا قوة كبرى ومنافسة، ونحن سعداء بهذا التنوع والثراء الذي تمر به اللعبة، المنافسة من هذا النوع في آسيا بين الدول الكبيرة والدول الصغيرة في التعداد السكاني يقدم تنوعاً جميلاً بين الجميع». وعن نصيحته لاتحاد الإمارات من أجل تطوير اللعبة أضاف: «لست في موقع الناصحين لأن اتحاد الإمارات لديه كل الخبرة والكفاءة كي يخطو طريقه نحو التقدم، لكنني أتمنى أن يهتموا بتأهيل الكوادر من المدربين والحكام، ونحن في الاتحادين الدولي والإيطالي مستعدون لتوفير كل أنواع الدعم بالخبرات للجانب الإماراتي.


مي الجابر: فرصة للتنافس الشريف
أبوظبي (الاتحاد)

أشادت الدكتورة مي الجابر عضو مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، بالدعم الكبير الذي توليه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، «أم الإمارات»، لمسيرة تقدم المرأة الإماراتية بكافة المجالات المجتمعية، ومنها المجال الرياضي الذي شهد نقلة نوعية في ظل الاهتمام الكبير من قبل الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية.

وثمنت الجابر رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك لمنافسات البطولة، مشيدة بالشراكة مع اتحاد المبارزة، واستضافة بطولة بحجم البطولة الآسيوية التي ضمت تفاعلاً كبيراً لنجوم منتخبات 31 دولة، وأثنت على الجهود التنظيمية الرائعة التي تميزت بها البطولة تحت إشراف ومتابعة اتحاد اللعبة برئاسة المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي، مؤكدة أهمية ومكانة مثل هذه البطولات والمناسبات التي توفر مساحات للتنافس وكسب الخبرات والتجارب، والخروج بنتائج مهمة تساعد في دعم مسيرة رياضة المرأة ورفدها بالمواهب والقدرات الواعدة، مشيدة بدعم مجلس أبوظبي الرياضي والتعاون المشترك بين اتحاد المبارزة والأكاديمية الذي أثمر عن تجارب ومحطات مميزة.

اقرأ أيضا

برشلونة يتسلح بحصن الكامب نو وبميسي بعد انقضاء ثلث موسم الليجا