الاتحاد

الإمارات

برودة الطقس ترفع أسعار تفصيل الملابس الشتوية 60% في رأس الخيمة

مواطن يعاين قماشاً في أحد المحلات التجارية برأس الخيمة

مواطن يعاين قماشاً في أحد المحلات التجارية برأس الخيمة

عماد عبدالباري (رأس الخيمة) - ساهمت برودة الطقس التي تشهدها مختلف مناطق إمارة رأس الخيمة حاليا التي تصل إلى 9 درجات ليلا فى المناطق الجبلية والصحراوية في إقبال الأهالي عامة والشباب خاصة على خياطة “الكنادير” الشتوية الثقيلة وارتفعت بموجبها أجرة تفصيلها إلى 60%، فيما أعلنت محال الخياطة التي شهدت على إثرها إقبالا كبيرا من قبل المواطنين حالات الطوارئ لتلبية طلبات الشباب.
وقال محمد حسين صاحب محل خياطة رجالية إن الخياطين في رأس الخيمة يعملون على مدار الساعة لسد الطلبات موضحا أن المئات من المواطنين والمقيمين حجزوا طلباتهم خلال الأيام الماضية حيث تتزايد الطلبات بشكل كبير على الأقمشة الشتوية، مضيفا أن المحل رفض طلبات الخياطة التي تقدم بها الشباب مؤخرا لعدم قدرته على تلبية مثل هذه الطلبات.
وقال خياط آخر يدعى يونس مقصود فى منطقة المعيريض أن العمل فى محل الخياطة الخاص به، مستمرة حيث يتناوب الخياطون على مدى ساعات النهار والليل ،منوها أنه مع كل عام في مثل هذا الوقت يزيد الطلب من الشباب المواطنين على تفصيل الكنادير “الداشيش” الشتوية مما يضطرنا الى مواصلة العمل ليلا ونهارا وإلغاء الإجازات بل إن صاحب المحل نفسه يعمل على مدى ساعات اليوم تلبية لطلبات الزبائن .
وأوضح الخياط أنور محمد، بمنطقة الجولان، أن محله بدأ فى استقبال حجز الطلبات خلال الأيام الحالية التى تشهد برودة فى الطقس مما دعانا إلى رفض عدد من الطلبات التى أتت للمحل لعدم قدرتنا على إنجازها باستعجال، لافتا أن عائد المحال خلال الموسم الحالى يعادل عمل الموسم كله وهو ما ينتظره الخياطون بفارغ الصبر.
وأشار راتيش كومار أن محال الخياطة النسائية لا تقل زحاما مقارنة بالرجالية حيث تكثر طلبات السيدات من العباءات والفساتين الشتوية خلال مثل هذا الوقت من العام، مضيفا أن الخياطين ملتزمون بالأسعار مع زبائنهم.
وفى السياق نفسة تكررت شكاوى مواطنين ومقيمين من ارتفاع أسعار الملابس الشتوية الجاهزة، فيقول المواطن سالم أحمد إن سعر قماش “الكنادير” الشتوية ارتفع أكثر من 60% مقارنة مع سعر قماش “الكنادير” الصيفية، منوها ان الخياطين يستغلون المواسم فى رفع الأسعار مرجعين سبب هذا الارتفاع الى المصدر الذي يورد لهم الأقمشة، ولكنهم في حقيقة الأمر يقومن بشرائه قبل برودة الطقس وهم من يتحكم بالسعر حيث تجاوز تفصيل الكندورة الشتوية مبلغ 200درهم فى حين كانت تفصل فى السابق لدى محال الخياطة العادية بسعر يتراوح مابين 100 و140 درهما حسب نوع القماش وطلب التفصيل.
ويتفق محمد راشد مع الرأي السابق، قائل: اشتريت ملابس لأبنائى الخمسة من محال الإمارة فوجدت أن أسعارها مرتفعة مقارنة بالإمارات الأخرى، وطالب الجهات المختصة بضرورة والعمل علي ضبط الأسعار ومراقبتها خاصة مع برودة الطقس.
وقالت المواطنة فاطمة يوسف أن محال شارع السوق فى منطقة المعيرض التي كانت، أسعارها أقل كثيرا من باقى محال الإمارة، باتت تبيع بأسعار أغلى من أسعار المحال التي تعرض الماركات الأجنبية، مشيرة الى أن هناك عشوائية وغيابا للرقابة على الأسواق مما يؤدى إلى المغالاة في الأسعار وانتشار السلع المقلدة والمغشوشة. في أسواق الإمارة.

اقرأ أيضا