الاتحاد

عربي ودولي

لحود والسنيورة يؤكدان ضرورة التوحد لمواجهة التحديات


بيروت - الاتحاد: انطلقت الحكومة اللبنانية الجديدة بزخم في اليوم الاول لولادتها امس، وانكب فريق منها على اعداد البيان الوزاري الذي ستنال على اساسه الثقة البرلمانية· فبعد اخذ الصورة التذكارية في القصر الجمهوري بحضور الرؤساء الثلاثة وغياب ثلاثة وزراء، وفيما غابت الابتسامات المعهودة عن هذه الصورة، عقدت هذه الحكومة اول اجتماع لها في مقرها الرئيسي في محلة المتحف·
واقتصرت الجلسة على تشكيل اللجنة الوزارية لصياغة البيان الوزاري، وكان الرئيس اميل لحود قد استهل الجلسة مطالبا فيها بضرورة التعاون ومواجهة التحديات التي افرزها زلزال اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري ، واكد رئيس الجمهورية بان هناك الكثير من الاشياء التي يعاني منها اللبنانيون، وعلى رأسها الكهرباء، والقضايا الاجتماعية والصحية وغيرها على صعيد المؤسسات وضرورة العمل فيها على قاعدة الشفافية وهذا ليس صعباً اذا حسنت النوايا·
اما الرئيس السنيورة فأكد ان الحكومة ستعمل كفريق عمل واحد، لان البلاد تواجه تحديات كبيرة ابتداء بالامن والسياسة وانتهاء بالاقتصاد والقضايا الاجتماعية، وهذا يتطلب تعاوناً وسعياً ومبادرات، وتواصلاً مع الناس لنشرح لهم كل شيء فتتصالح الدولة معهم وتأخذ دعمهم·واكد السنيورة على ضرورة الاسراع في استلام الوزارات ليبدأ العمل بسرعة، لان الحكومة في سباق مع الزمن·
وأشار وزير الاعلام غازي العريضي الذي تلا المقررات الرسمية للجلسة الى ان كل القضايا طرحت في الجلسة وفي طليعتها الاصلاح المالي، والاداري، والاقتصادي، ومكافحة الفساد، والقرار ،1559 وضرورة التوحد حوله وان يكون للحكومة موقف واحد يعبر عن وحدة اللبنانيين لكي يستطيع لبنان مواجهة الضغوطات الخارجية انطلاقاً من الاتفاق على حماية المقاومة كخيار·واكد العريضي بانه تمت الاشارة بشكل واضح الى العلاقات اللبنانية - السورية التي وصفها بانها ستكون علاقات صحية وسليمة·واضاف ان الرئيس السنيورة اكد خلال الجلسة انه بعد الانتهاء من البيان الوزاري ونيل الحكومة الثقة سيتوجه الى دمشق لمناقشة كل القضايا مع المسؤولين السوريين، لاسيما العلاقات بين البلدين وما نشأ وما طرأ من مشاكل في الفترة الاخيرة·
وعلمت 'الاتحاد' ان اتصالات جرت مع العاصمة السورية بواسطة المجلس السوري اللبناني الأعلى لتحديد موعد لهذه الزيارة، حيث ينتظر السنيورة الرد السوري·
وقال ميشال عون في مؤتمر صحافي انه يهنئ خصوم الامس على قدرتهم على الاجتماع في حكومة واحدة، واصفاً الحكومة بانها امتداد للعهود السابقة وللحكومات السابقة من ناحية تركيبتها السياسية التي تذكر اللبنانيين بالماضي·

اقرأ أيضا

ألمانيا: الغزو التركي لسوريا لا يتوافق مع القانون الدولي