الاقتصادي

الاتحاد

النفط صوب 61 دولاراً.. وعدد الحفارات الأميركية يواصل التراجع

حفارة نفط في ولاية كاليفورنيا خارج نطاق الخدمة (أرشيفية)

حفارة نفط في ولاية كاليفورنيا خارج نطاق الخدمة (أرشيفية)

عواصم (رويترز)

تراجع خام برنت نحو اثنين بالمئة باتجاه 61 دولارا للبرميل أمس، بعد أن قالت إيران إنه يمكن التوصل إلى اتفاق بشأن برنامجها النووي هذا الأسبوع إذا رفع الغرب العقوبات وهو ما قد يعزز صادرات البلاد من النفط. وهبطت أسعار النفط أيضا بفعل ما قال المتعاملون إنه ارتفاع الدولار وتقارير عن زيادة إنتاج الخام الليبي.

وبحلول الساعة 1220 بتوقيت جرينتش تراجع برنت 1.28 دولار إلى 61.30 دولار، بعد أن نزل في وقت سابق إلى 61.18 دولار للبرميل. وقفز عقد أقرب استحقاق لخام برنت 18% في فبراير الماضي في أكبر زيادة شهرية منذ مايو 2009. وانخفض الخام الأميركي 95 سنتا إلى 48.81 دولار للبرميل.
وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في جنيف «إذا توافرت الإرادة السياسية للقبول بأن الاتفاق والعقوبات لا يمكنهما السير معا فسيكون هناك اتفاق هذه المرة».
وقال جولدمان ساكس، في مذكرة، بتاريخ أول مارس، إن عدد حفارات النفط الأميركية تراجع بمقدار 33 حفارة الأسبوع الماضي، مواصلا انخفاضه المتواضع للأسبوع الثاني على التوالي.
وأضاف «نمو إنتاج النفط الأميركي سيبلغ 385 ألف برميل يوميا على أساس سنوي بحلول الربع الرابع من 2015». وتابع البنك «عدد الحفارات الحالي يشير إلى تباطؤ نمو الإنتاج الأميركي ليقترب من المستوى اللازم في تقديرنا لتحقيق التوازن بسوق النفط» عندما تدفع الأسعار المنخفضة الحالية عددا كافيا من المنتجين لتقليص الاستثمار والإنتاج.
وقلصت الهند وارداتها من النفط الإيراني في فبراير إلى أقل مستوى في عامين ونصف، لتبقي الأحجام السنوية قرب مستويات السنة المالية السابقة وفي حدود المسموح به بموجب اتفاق يهدف إلى كبح البرنامج النووي لطهران.
وبحسب بيانات من مصادر تجارية وخدمة تتبع السفن على شاشة تومسون رويترز، اشترت الهند أكبر مستورد للخام الإيراني بعد الصين نحو 102 ألف و200 برميل يوميا من الخام والمكثفات من طهران في فبراير، وهو أدنى مستوى منذ يوليو 2013، ويقل 63% عن يناير و62% عنه قبل عام.
وكانت شركات التكرير في الهند زادت الواردات بين أبريل وديسمبر - الأشهر التسعة الأولى من السنة المالية - أكثر من 40%، مما حدا بالسلطات الأميركية إلى إثارة الأمر مع وزارة الخارجية الهندية قبيل زيارة الرئيس باراك أوباما إلى نيودلهي في يناير، حسبما ذكر مصدر شارك في المحادثات.
وتريد نيودلهي الإبقاء على متوسط وارداتها النفطية من إيران عند 210 إلى 220 ألف برميل يوميا أي نحو 11 مليون طن على مدى عام حتى 31 مارس 2015.

اقرأ أيضا

فيروس كورونا يهدد اقتصاد تركيا الهش أصلاً