الاتحاد

عربي ودولي

بلير يدعو إلى عقد مؤتمر دولي لمكافحة التطرف ويدافع عن أداء الشرطة البريطانية


لندن- وكالات الانباء: أعلن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير امس انه ينوي عقد مؤتمر دولي في سبتمبر المقبل تشارك فيه دول عدة من اجل محاربة التطرف· وقال خلال الجلسة البرلمانية الاسبوعية ان 'هناك رغبة وإرادة حقيقيتين لدى الحكومة الباكستانية للجم المدارس القرآنية'·
واضاف 'ندرس احتمال تنظيم مؤتمر تشارك فيه ابرز البلدان التي لديها مخاوف من اجل التوصل الى القيام بتحرك دولي لالغاء هذا النوع من التعليم المتطرف'·وتابع 'منذ 1993 وقع حوالى 26 بلدا ضحية (لاعتداءات) 'القاعدة' والشبكات التابعة لها'·كما صرح أن الاجهزة الامنية فعلت 'ما في وسعها' من اجل حماية البلاد قبل اعتداءات السابع من يوليو، وذلك ردا على معلومات اظهرت ان هذه الاجهزة استبعدت حصول عمل ارهابي· وقال بلير خلال الجلسة البرلمانية الاسبوعية ان الاجهزة المكلفة محاربة الارهاب تفعل 'ما في وسعها لحماية بلادنا'·
واعلن ان بلاده تتفاوض على اتفاقات مع العديد من الدول حتى تتمكن من ترحيل اجانب لا تستطيع ابعادهم خوفا من انتهاك حقوقهم في هذه الدول·
وقال بلير ان بريطانيا ابرمت امس اتفاقا من هذا النوع مع الاردن يسمح بابعاد اردنيين الى هذا البلد بدون الخوف من اساءة معاملتهم·
كما اعلن وزير الداخلية البريطاني تشارلز كلارك من جهته امام مجلس العموم أمس عن وضع لائحة ب'التصرفات غير المقبولة' التي لها علاقة بالارهاب، موضحا انه سيتم ابعاد الاجانب الذين يدانون بها من البلاد·
واوضح 'لهذا الغرض اود ان اضع قائمة بالتصرفات غير المقبولة' مثل 'انشاء مواقع الكترونية او كتابة مقالات ترمي الى التحريض على الارهاب'·
واعلن ان الحصيلة النهائية لاعتداءات السابع من يوليو في لندن التي تبلغ حاليا 56 قتيلا يمكن ان ترتفع اكثر·
وتم مساء امس الاول سحب العربة التي اصيبت قرب محطة ادجوير رود في غرب لندن من المترو ونقلت الى مكان آمن حيث ستخضع لتحقيق اضافي·
وذكرت وسائل الاعلام البولندية امس أنه تأكد مقتل امرأة بولندية ثالثة في تفجيرات لندن ، كما اعلنت شرطة سكتلنديارد البريطانية لوكالة فرانس برس ان الفرنسي ايهاب سليمان (24 عاما) الذي اعلنت عائلته عن اختفائه بعد اعتداءات السابع من يوليو في لندن هو من بين الاشخاص الـ56 الذين قتلوا في هذه الهجمات·
وعلى صعيد الاجراءات الامنية الجديدة قالت صحيفة 'الجارديان' اللندنية امس إن الحكومة البريطانية تخطط لتشكيل وحدات استخبارية خاصة في أنحاء البلاد لمراقبة المسلمين والسماح للسلطات ببناء صورة واضحة عن مدى نمو التطرف في البلاد·وأفاد التقرير بأن الفرق الخاصة التي ستعرف باسم 'وحدات الاتصال مع المسلمين' سيعمل بها ضباط مخابرات وأنها ستشكل في المناطق التي يعيش بها عدد كبير من المسلمين ومنها يوركشاير وشمال غرب انجلترا وأجزاء من ميدلاندز·
كما ذكرت تقارير إعلامية أمس أن السلطات قررت نشر الكلاب المدربة في شبكة الانفاق في بريطانيا للكشف عن أي متفجرات ،وصرحت شرطة المواصلات البريطانية انه سيجري نشر فريق من 28 كلبا مدربا للكشف عن المتفجرات في شبكة الانفاق في بريطانيا·

اقرأ أيضا