الاتحاد

الإمارات

مراكز فحص «أدنوك» تواجه زيادة أعداد مركبات مراجعي تجديد الملكية في «ترخيص أبوظبي»

العمل ينتظم بشكل طبيعي في أحد مراكز الفحص التابعة لأدنوك

العمل ينتظم بشكل طبيعي في أحد مراكز الفحص التابعة لأدنوك

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي) - تمكن العاملون في مراكز الفحص التابعة لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) من مواجهة زيادة أعداد السيارات التي يرغب أصحابها في إجراء الفحص لتجديد ملكيتها، وذلك في بداية الشهر الجاري، في الوقت الذي تشهد فيه المراكز استقراراً وسير العمل بشكل طبيعي.
وقال إبراهيم محمد المرزوقي مدير إدارة العلاقات العامة بأدنوك للتوزيع لـ»الاتحاد» إنه كان هناك بعض الازدحام بالفعل، وذلك نظراً لبداية السنة، حيث يتم تجديد وفحص عدد كبير من المركبات التي انتهت ملكيتها وكان ذلك في أول يوم دوام بعد بداية العام، ثم انخفض بشكل كبير في اليوم الثاني ثم تلاشت ظاهرة الازدحام في اليوم الثالث.
وأضاف أن العمل يجري على قدم وساق في جميع المراكز التي يبلغ عددها تسعة مراكز منتشرة في مختلف مناطق إمارة أبوظبي (العين والمنطقة الغربية ومدينة أبوظبي)، لضمان وصول الخدمات للجميع.
جاء ذلك تعليقاً على ما واجهته بعض مراكز الفحص التابعة لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، بسبب زيادة في أعداد مالكي السيارات المستعملة الراغبين في تجديد ملكيتها، الأمر الذي أحدث تزاحماً في مركز الفحص التابع للشركة وشارع المرور الموجود بجوار إدارة تراخيص المركبات.
ورصدت «الاتحاد» حالات من السائقين أصحاب المركبات الخاصة «الخفيفة» الذين ذهبوا إلى مركز الفحص، ومكثوا فترات ينتظرون دورهم لدخول المركبات في الأماكن المخصصة لإجراء الفحوصات الفنية والميكانيكية للسيارات.
وتحدث عدد من أصحاب السيارات حول الازدحام الذي حدث نتيجة الإقبال على الفحص لإتمام إجراءات تجديد ملكيات السيارات الخاصة وذلك منذ بداية الشهر الجاري، وقال زياد الريس، سوري الجنسية ويعمل في إحدى المؤسسات العامة: إنني انتظرت صباح الأربعاء الماضي لمدة ساعة ونصف الساعة حتى أنهي إجراءات الفحص والتأمين ودفع المخالفات وتسلم الملكية الجديدة للسيارة.
وأضاف الريس أنه يعتقد أن سبب التأخير في إنهاء المعاملات يعود إلى الزيادة الملحوظة في عدد المراجعين، والتي خفت حدتها بعد ظهر يوم الأربعاء حيث استطاع الموظفون في مركز خدمة العملاء إتمام الإجراءات الخاصة بدفع المخالفات وطباعة الملكية.
وأضاف أنه على الرغم من الازدحام في بداية الأمر إلا أن العاملين في قسم الفحص الفني لا يدخرون جهداً في إنجاز المعاملات، وإتمام عملية الكشف الميكانيكي والفني على السيارات بكل جدية وسرعة في الوقت نفسه.
وقال محمد قدوس، من إحدى الجنسيات الآسيوية: «إنني تأخرت يومين في مقر شركات التأمين بسبب عطل فني في أجهزة الحاسب الآلي، إلا أن العاملين في قسم الفحص الفني يقومون بواجباتهم على أكمل وجه، في الوقت الذي كان فيه عدد مالكي السيارات يزيد بشكل كبير، وذلك في أوقات معينة من الشهر وهذا ما حدث في بداية العام الجاري».
إلى ذلك، قال أحمد رضا، مقيم في أبوظبي: «إنني حضرت على مدى يومين لإنهاء إجراءات تجديد ملكية سيارتي الخاصة، وذلك بعد أن حضرت يوم الثلاثاء ولم أتمكن من إكمال الخطوات بعد أن انتظرت ساعة ونصف الساعة تقريباً، ثم حضرت مرة ثانية يوم الأربعاء وانتظرت قرابة ساعة وربع الساعة أيضاً، قبل إنهاء إجراءاتي».
ولفت إلى أن الازدحام في بداية اليوم يكون شديداً إلا أن العاملين في المركز يعملون بكامل طاقتهم، مشيراً إلى أن إنشاء مراكز إضافية للفحص يعد الحل الأمثل للقضاء على مشكلات الازدحام التي تشتد بسبب زيادة أعداد المركبات في أبوظبي. وتقوم أدنوك للتوزيع بإدارة عدد من مراكز فحص المركبات، وقد أثبت هذا البرنامج أنه أحد أفضل برامج الصيانة والفحص في منطقة الخليج.
وتعمل مراكز الفحص من يوم السبت وحتى الأربعاء من الساعة 7:30 صباحاً وحتى 9:00 مساء. حيث توجد 9 مراكز فحص تتوزع في جميع أنحاء الإمارة بما في ذلك أبوظبي والعين والمنطقة الغربية.

الفحص الفني للحفاظ على البيئة

أبوظبي (الاتحاد) - أطلقت حكومة أبوظبي في عام 2001 سياسة لمراقبة السيارات التي لا تتم صيانتها بشكل جيد ومنعها من السير على الطرقات في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك من خلال افتتاح مجموعة من مراكز فحص المركبات.
وتساعد مراكز الفحص السلطات المختصة في التحكم بالسيارات التي تلوث البيئة بشكل كبير وإبعادها عن الشوارع، للمساعدة في تخفيف العبء عن البيئة.
وبالاستناد إلى القوانين الاتحادية، يمكن لهيئات تسجيل المركبات رفض تسجيل أية مركبة تتجاوز الحدود الدنيا لانبعاثات الغازات المحددة من قبل الحكومة، وتبلغ نسبة الحد الأدنى لانبعاثات غاز الهيدروكربون 500 جزء لكل مليون. وبالنسبة لانبعاثات وقود الديزل تم وضع حدود دنيا لها أيضاً.

اقرأ أيضا

هزاع بن زايد يدشن مشروع الهير السكني في العين بمواصفات "الحي الإماراتي"