الاتحاد

الإمارات

«جريمة قندهار» لن تثني الإمارات عن الوفاء بالتزاماتها الإنسانية

محسن البوشي (العين):

أكد مواطنون وأكاديميون في العين على أن الدماء الزكية لشهداء الوطن البررة، التي سالت على أرض أفغانستان نتيجة التفجير الإرهابي الجبان لن تضيع هدرا ولن يثني الدولة قيادة وشعبا عن القيام بواجبها ودورها بل على العكس سيضاعف من عزيمتها وإصرارها على الوفاء بالتزاماتها تجاه نصرة الحق ورفض الظلم والعدوان وعدم التخلي عن دورها في مجال العمل الخيري والإنساني.
وقال الدكتور حسن المرزوقي أستاذ أصول الفقه بكلية القانون جامعة الامارات :من المفارقات ان يأتي هذا التفجير الإرهابي الآثم في الوقت الذي تترجم فيه دولة الإمارات حكومة وشعبا هذا النهج الصريح الواضح الذي تمضي عليه منذ نشأتها الأولى في مد يد العون والمساعدة للآخرين بمختلف بقاع العالم ، خاصة من بين هؤلاء الذين تحل بهم الكوارث أو تشتد بهم المحن بصرف النظر عن أعراقهم وجنسياتهم وانتماءاتهم. وأضاف أنها حقا لمفارقة كبيرة أن تتعرض هذه المجموعة من أبناء الوطن البررة لهذا الاعتداء البغيض وهم يؤدون مهمة إنسانية نبيلة في الوقت الذي وجه فيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» بأن يكون العام الميلادي الجديد 2017 عاما للخير، تكريسا لهذا النهج القويم الطيب في العمل الخيري والإنساني وهو ما ترجمه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بالإعلان عن إنشاء بنك الطعام في مبادرة تعد الأولى من نوعها محليا وإقليميا وعالميا.
وأكد الشيخ سالم محمد بن ركاض العامري على أن الدماء الزكية لهؤلاء الشهداء البررة والتي سالت على أرض جمهورية أفغانستان نتيجة للعمل الإرهابي الجبان لن تضيع هدرا لأنهم ذهبوا في سبيل غاية نبيلة وإنسانية ما يجعل من عملية استشهادهم رسالة إلى العالم مفادها أن هذه التضحيات الكبرى لن تثني أبناء الإمارات عن الثبات على مبادئهم ومواقفهم، وفقا لهذا النهج القويم الذي وضعته وتمضي عليه قيادتهم العليا الرشيدة.
وعبر الدكتور عتيق جكة مدير مركز جامعة الإمارات للسياسة العامة والقيادة عن أسفه الشديد لاستشهاد هذه المجموعة من أبناء الإمارات البررة في هذا الحادث الأثيم الغادر بينما كانوا يقومون بواجبهم في تقديم العون والمساعدة للمحتاجين الذين يعانون العوز من الفقراء والمرضى والايتام في دولة صديقة كغيرها من العديد من الدول الأخرى في مختلف دول العالم، تماشيا مع نهج وسياسة الدولة التي باتت بعطاءاتها صاحبة ريادة في هذا المجال على المستوى العالمي، مؤكدا ان مثل هذه الحوادث المؤسفة لن تثني دولة الإمارات قيادة وشعبا عن القيام بواجبها ودورها بل على العكس ستزيدها عزيمة واصرارا على الوفاء بالتزاماتها وعدم التخلي عن دورها بمجال العمل الخيري والإنساني. أما المواطن بخيت سويدان النعيمي فاعتبر ان الحادث الأليم الغادر الذي وقع أمس الأول نتيجة هذا التفجير الإرهابي الذي راح ضحيته مجموعة من أبناء الوطن المخلصين وإن كان يعد قضاء وقدرا إلا أنه يمثل واحدة من سلسلة التضحيات الكبيرة التي تقدمها دولة الإمارات العربية المتحدة في ظل قيادتها العليا الرشيدة تأكيدا على التزامها بقيمها ومبادئها وواجبها في سبيل نصرة المظلوم والدفاع عن الحق والشرعية وتوفير كل الدعم اللازم لإغاثة الملهوفين والمعوزين في بقاع العام من دون أي تفرقة.
وأكد المواطن جمعة النعيمي أن الحادث الآثم لن ينال من عزيمة أبناء الوطن وإصرارهم وإرادتهم القوية الصلبة كغيره من الحوادث الأخرى التي وقعت في أماكن أخرى مختلفة وراح ضحيتها آخرون من جنود الوطن البواسل في ساحات الواجب، في التمسك بنهج وسياسة الدولة التي تختطها وترعاها القيادة العليا الرشيدة، بل على العكس تماما فإن هذه الجرائم التي ترتكب بحق أبناء الوطن الذين يؤدون واجبهم في ساحات الواجب ستزيد من هذا التلاحم الكبير بين القيادة والشعب وهو ما تجلى بوضوح في نعي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله ورعاه » شهداء الوطن الذين راحوا ضحية هذا الحادث الإرهابي.

اقرأ أيضا

بلدية الظفرة تستقبل حجاج البر عبر منفذ «الغويفات»