الاتحاد

الاقتصادي

فنادق دبي تسجل أعلى معدل إشغال بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال 2012

نزيلان ينجزان إجراءات الاقامة  في أحد فنادق دبي (الاتحاد)

نزيلان ينجزان إجراءات الاقامة في أحد فنادق دبي (الاتحاد)

محمود الحضري (دبي) - سجلت فنادق دبي عام 2012 أعلى متوسط سعر للغرف عالمياً على مدار العام، وأعلى معدل إشغال على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مع ارتفاع بنحو 10% في العائدات، بحسب نتائج المسح السنوي لمؤسسة إيرنست أند يونج.
وأظهر المسح، الذي حصلت «الاتحاد» على نسخة منه، أن متوسط سعر الغرفة وصل إلى 250 دولاراً (920 درهماً) لليلة، بنمو 7,3% مقارنة بعام 2011، فيما ارتفع سعر الغرفة في الفنادق الشاطئية إلى 354 دولاراً (1302 درهم) للغرفة.
وسجل العائد على الغرفة نمواً بنحو 10,4% العام الماضي، مسجلاً 202 دولار (745 درهماً).
وأفادت بيانات التقرير السنوي بأن فنادق دبي حققت أعلى معدل إشغال على مستوى دول المنطقة، بنحو 81% على مدار شهور العام الماضي، بزيادة 3% عن عام 2011، فيما وصل الإشغال إلى 86% في الشقق الفندقية.
وأوضح تقرير إيرنست أند يونج حول أداء الفنادق، خلال العام الماضي، بأن متوسط العائد على الغرفة في ديسمبر الماضي وصل إلى أعلى معدل على مدار ثلاث سنوات بدبي، محققاً 880 درهماً، بنمو 6,8%، بينما وصل سعر بيع الغرفة إلى 1050 درهماً، بزيادة 6,4% عن الشهر نفسه من 2011. وسجل الإشغال خلال ديسمبر الماضي 83,6%.
وبين التقرير أن شهر ديسمبر سجل عائداً على الغرفة في الفنادق الشاطئية بلغ 1195 درهماً، بزيادة 7,7%، بينما بلغ العائد في فنادق وسط دبي 685 درهماً بزيادة 5,6%.
وعلى مستوى سعر الغرفة، سجلت فنادق الشواطئ 1435 درهماً في ديسمبر، بزيادة 5,1%، وفي فنادق وسط دبي سجل السعر في ديسمبر 820 درهماً، بزيادة عن الشهر المماثل في 2011 بنحو 6,3%، وسجل الإشغال في الفنادق الشاطئية 83%، إلا أنه تراجع بوسط دبي 1% إلى 83%.
ولفت التقرير إلى أن فنادق الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تدخل موسماً نشطاً خلال 2013 من حيث معدلات إشغال الفنادق، وذلك بسبب زيادة الاستقرار السياسي والاقتصادي، مع توقعات بأن يستمر زخم عام 2012 خلال العام الحالي، حيث ستشهد الشهور المقبلة عدداً من المؤتمرات والمعارض والفعاليات رفيعة المستوى في المنطقة.
وحول الأداء العام لفنادق شواطئ دبي خلال العام 2012، فقد سجلت إشغالاً بنحو 79%، أقل 1% عن عام 2011، وحققت نمواً في أسعار بيع الغرفة بحوالي 9%، لترتفع إلى نحو 1300 درهم، وسجلت عائداً بواقع 1035 درهماً، بزيادة 8%، بينما سجلت الشقق الفندقية معدل إشغال 86%، بنمو 3% عن 2011، وحقق عائد الغرفة بهذا القطاع نمواً بنحو 11,1% ليصل إلى 386 درهماً، وارتفع بيع الغرفة 6,8% إلى حوالي 450 درهماً.
وبين التقرير أن أداء الفنادق بوسط مدينة دبي سجل 10,4% زيادة في العائدات للغرفة إلى 590 درهماً، وعلى مستوى السعر، فقد بلغ خلال 2012 نحو 720 درهماً، بزيادة 5%، وارتفع الإشغال في مختلف فنادق وسط المدينة 4% ليصل إلى 81%.
ولفت التقرير إلى أن تحسن المناخ الاقتصادي في دولة الإمارات ساهم في زيادة المعالم السياحية الجديدة وتعزيز مكانة الدولة كوجهة رئيسية في موسم العطلات، وعزز زيادة تدفق السياح من أداء الفنادق لاسيما بدبي بسبب نشاط موسم الفعاليات والمعارض والمهرجانات والمؤتمرات.
وبينت بيانات التقرير بأن فنادق أبوظبي سجلت زيادة 1% في معدلات الإشغال خلال 2012 مرتفعة إلى 76%، وسجل سعر الغرفة على مدار عام 702 درهم منخفضاً 10,7% عن 2011، بينما سجل العائد تراجعاً بنحو 10% إلى 535 درهماً في شهر ديسمبر.
وبلغ السعر 725 درهماً بانخفاض 6,6%، كما تراجع العائد للغرفة 4,1% إلى 583 درهماً، وفقاً لبيانات التقرير.
وفي فنادق العين، سجل الإشغال خلال 2012، زيادة 3% مرتفعاً إلى 64%، وسجل سعر بيع الغرفة انخفاضاً بنحو 9% إلى 521 درهماً، بينما سجل العائد 337 درهماً منخفضا 3,7% عن 2011.
أما في ديسمبر، فقد ارتفع متوسط الإشغال 8% ليصل إلى 68%، إلا أن السعر انخفض 20,5% إلى 536 درهماً، والعائد تراجع هو الآخر 9,2% إلى 370 درهماً.
وأفاد يوسف وهبة، رئيس قسم خدمات الاستشارات العقارية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في إيرنست آند يونج: «شهدت معدلات الإشغال تحسنا في دبي، حيث ارتفعت معدلات الإشغال بشكل ملحوظ خلال العام الماضي مقارنة بعام 2011، كما ارتفعت إيرادات الغرف ومتوسط أسعار الغرف في دبي، وهو أمر ملفت رغم زيادة عدد الغرف المتاحة».
وجاء النمو رغم تباطؤ الأداء خلال موسم أشهر الصيف، والانخفاض الطفيف في الأرقام خلال موسم رمضان، حيث استطاعت فنادق دبي زيادة كفاءة أدائها وربحيتها ومعدلات الإشغال، بحسب وهبة.
كما شهدت الفنادق في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحسناً عاماً في 2012.
ففي مصر، حصلت تغييرات إيجابية خلال شهر ديسمبر، مع ارتفاع معدلات الإشغال منذ بداية العام بنسبة 8% في القاهرة إلى 41%، ووصل الإشغال في فنادق منطقة الأهرامات 58% بزيادة 5% وفي وسط القاهرة ارتفع الإشغال 8% إلى 39%.
وبلغت الزيادة في فنادق الغردقة 12% ليرتفع الإشغال إلى 71%، فيما سجلت شرم الشيخ زيادة في الإشغال خلال 2012 بنحو 12% إلى 70%.
وأشار التقرير إلى أن فنادق السعودية لم تشهد تغييرات ملحوظة في معدلات الإشغال، حيث بقيت مدن جدة والمدينة المنورة ومكة والرياض مستقرة، وشهدت جدة أعلى معدلات الإشغال العام، حيث بلغت 80% منذ بداية العام، بزيادة 7% مقارنة بالعام السابق.

اقرأ أيضا

الإمارات ضمن أفضل الدول في تبني وظائف المستقبل