الاتحاد

الاقتصادي

مناولة 359 ألف حاوية عبر 359 سفينة في موانئ أبوظبي خلال 5 أشهر

حاويات في ميناء خليفة حيث استحوذ الميناء على 72? من اجمالي المناولة  (أرشيفية)

حاويات في ميناء خليفة حيث استحوذ الميناء على 72? من اجمالي المناولة (أرشيفية)

بسام عبد السميع (أبوظبي) - بلغ إجمالي مناولة الحاويات في أبوظبي خلال الفترة من سبتمبر 2012 إلى يناير 2013 نحو 359 ألف حاوية نمطية عبر 281 سفينة استقبلتها موانئ الإمارة خلال الفترة، بحسب بيانات تقرير الأعمال لشركة مرافئ أبوظبي.
وأظهر التقرير أن ميناء خليفة استحوذ خلال هذه الفترة على 72? من إجمالي مناولة الحاويات بنحو 258 ألف حاوية، فيما حاز ميناء زايد 28? بنحو 101 ألف حاوية.
وبحسب التقرير، بلغ إجمالي مناولة الحاويات في ميناء خليفة خلال سبتمبر 2012 نحو 20,4 ألف حاوية نمطية وحوالي 43,1 ألف حاوية نمطية في أكتوبر الماضي، فيما ارتفعت إلى 71,9 ألف حاوية نمطية في نوفمبر ونحو 75 ألف حاوية نمطية في ديسمبر الماضي وحوالي 52 ألف حاوية نمطية خلال يناير الماضي، عبر 42 سفينة حاويات.
ونمت مناولة "السيارات" في ميناء خليفة خلال يناير الماضي إلى 8447 سيارة، مقابل 4882 سيارة للفترة نفسها من عام 2012، كما ارتفعت مناولة البضائع العامة خلال يناير الماضي إلى 257 ألف طن، مقابل 212 ألف طن لنفس الفترة من العام الماضي.
ويعمل بمحطة الحاويات بميناء خليفة 3 أنواع من الرافعات هي «الجسرية» و«الترصيص» و«المتحركة"، وتتراوح حمولات سفن الحاويات الواردة إلى ميناء خليفة بين 2500 حاوية إلى 14 ألف حاوية للسفن العملاقة.
ويستطيع الميناء خدمة أكبر السفن في العالم، حيث يبلغ عمق قناته الملاحية نحو 16,5 متر وحوالي 18 متراً عند جدار الرصيف وتتسع بعرض 250 متراً وطول 12 كيلومتراً، فيما يبلغ طول كاسر الأمواج البيئي نحو 8 كيلومترات.
وتصل قدرة الميناء عند اكتمال المشروع بجميع مراحله إلى 15 مليون حاوية و35 مليون طن من البضائع العامة بحلول 2030.
وتعمل محطة الحاويات في الميناء على خدمة شاحنات النقل بسرعة عالية، إذ لا يتعدى الوقت المطلوب من الدخول إلى البوابة والخروج من البوابة الأخرى خلال عملية تفريغ وتحميل الحاويات النمطية 30 دقيقة، ويتم نقل 200 حاوية نمطية إلى الشاحنات كل 60 دقيقة، بمحطة الحاويات بميناء خليفة.
ويوفر الميناء أنشطة المناولة والتفريغ والشحن كافة للحاويات النمطية المتعارف عليها والسوائل السائبة، وتشمل في ذلك الوقود والزيوت النباتية، باختلاف أنواعها إلى جانب السوائب الجافة كمواد الألمنيوم والإسمنت والحبيبات، إضافة إلى أنشطة مناولة وتفريغ البضائع بجميع أشكالها سواء البضائع السائبة أو البضائع المدحرجة.
ويقدم ميناء خليفة لقطاع الأعمال محطة عمل متكاملة، توفر لهم الاحتياجات كافة لإنجاز أعمالهم بالسهولة والسرعة اللازمتين، حيث يضم محطة الحاويات شبه الآلية والأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما يستخدم الميناء تقنية المسح والتعرف الضوئي (OCR) والبوابات الإلكترونية والتخليص الإلكتروني المسبق للبضائع.
وكانت شركة أبوظبي للموانئ أنجزت تحويل الخطوط الملاحية الـ24 العاملة بميناء زايد إلى ميناء خليفة مطلع ديسمبر الماضي.

اقرأ أيضا