الاتحاد

رسائلكم وصلت


صوتي معك
إلى صحيفة الاتحاد··
تحية طيبة وبعد··
رداً على مقالة الأخت الكريمة موزة عوض والتي هي بعنوان عندما نكون على الهامش، والتي تتحدث فيها عن الهامشية التي يعيشها أصحاب الأقلام الصغيرة والمبتدأة في مشوارها، فإنني أتفق معها وأشد على أناملها التي خطت بكل الحقائق التي سردتها في مقالتها الكريمة، وأود أن أطلق صرخة·· رسالة ··· سموها باللي تسمونها، لارسل للجميع وأحدثهم بأن قلمنا وإن كان صغيراً في شكله، فإنه كبير ولله الحمد في مضمونه، عالي وراقي بما يتضمنه، وبالفعل: من قال إن مهنة الكتابة وصياغة الحروف مهنة، ومجرد فقط صف كلمات وحروف بجانب بعضها؟؟ فإنه يجافي الحقيقة مهنة الكتابة يا أحبتي مضمار لا يلتحق به إلا من لديه القدرة على ذلك، ونحن هنا لا نتعالى ونتكبر على أحد والعياذ بالله، ولكننا نود أن نخبر من ليس عنده خبر، أو من يسخر ويستنكر بنا، بأن مهنة الصحافة والكتابة مهنة شاقة ومتبعة، كونها بحاجة إلى استراتيجية وأفكار وأهداف وتخطيطات وما إلى ذلك من أمور كثيرة فصاحب القلم يا عزيزي القارئ مهما اختلف مستواه وسنه، فإنه يبقى مسؤولاً عن كل كلمة تخطها أنامله، وعن المواضيع التي يطرحها، وكيف يطرحها، وبأي دليل يدلل بها ·· وما إلى ذلك من أمور أخرى مهمة·
المغزى من الموضوع كله هو: أنني أشيد بكلامك يا موزة، وأؤكد بأنك لست وحدك من تعاني من مشكلة، فهنالك الكثير غيرك ممن يعاني من استنكار للأقلام المتواضعة والصغيرة، والتي تطرح في منابر القراء ليس الا، باعتقادهم بأنهم هم الفالحون، غير عالمين أن هذه المنابر هي التي تخرجنا على السطح، وهي التي تساهم وبشكل كبير في تنمية أقلامنا وتغذيته بالشكل المفيد والصالح له،،، فما عليك من كلام غيرك يا أختي الكريمة، وانطلقي أنت والجميع دائماً وأبدا إلى الأمام، واتركي هؤلاء إلى الوراء، وكثفي من كتاباتك ومهاراتك، وابدأي بتجديد روحانية قلمك ووسعي من مداركه، من أجل أن تكوني نجمة لامعة في الصحافة الإماراتية، ومن يدري، ربما تكون هذه لبداية مؤدية لمشاوير جميلة ورائعة، تخلد لنا ذكرى طاهر في سجل الصحافة الإماراتية،،، ونحن لها بإذنه تعالى···
ü تذكرة أخيرة:
إذا طعنت من الخلف··· فتأكد دائماً وأبدا إلى الأمام
ريا المحمودي - رأس الخيمة

اقرأ أيضا