الاتحاد

دنيا

افتتاح قرية جلفار التراثية


افتتحت سعادة مريم الرومي وكيلة وزارة العمل والشؤون الاجتماعية لقطاع الشؤون الاجتماعية أمس قرية جلفار التراثية بمركز تنمية جلفار برأس الخيمة·
وتفقدت سعادتها محتويات القرية التي تضمنت مجموعة واسعة من المقتنيات الأثرية وملامح الحياة الاجتماعية لأهل المنطقة في الماضي اضافة الى معرض للصور الفوتوغرافية·
وأشادت بفكرة اقامة القرية التراثية ومدى اهميتها في اطلاع الابناء على عادات تراث الاجداد مشيرة الى الدور الذي لعبته الامهات المتطوعات في دعم انشطة المركز·
وقدمت مجموعة من فرق الفنون الشعبية الاهازيج الشعبية واللوحات التراثية·
كما قدمت خلال الحفل أعمال مسرحية وفنية تعبر عن مآثر ومناقب المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي عمل جاهداً من أجل المحافظة على التراث من الاندثار·
وقامت سعادة مريم الرومي بتكريم عدد من الشخصيات الفاعلة في دعم انشطة المركز والمشاركين في اقامة القرية التراثية·
كما قامت وفاء بلال مديرة مركز تنمية جلفار بتكريم وكيلة وزارة العمل والشؤون الاجتماعية لقطاع الشؤون الاجتماعية تقديراً وتثميناً لجهودها في دعم جهود المراكز الاجتماعية بالدولة·
وأوضحت وفاء بلال مديرة مركز تنمية جلفار أن من أهم أهداف إقامة هذه القرية هو إبراز الوجه الاجتماعي والثقافي للمجتمع المحلي والحفاظ على الهوية والاصالة التي يتميز بها شعب الامارات اضافة الى مد جسور التواصل والتفاعل مع أفراد ومؤسسات المجتمع في الجوانب التي تعمل على تنمية المجتمع وتطويره·
وقالت مديرة المركز إن الموروث الشعبي جزء أساسي من ثقافة المجتمع وأن عناصر هذا الموروث كانت عاملاً مهماً في صياغة مجتمع الأمس ومصدراً لقوته وتعاضد وتماسك أفراده وبالتالي فإنه يستوجب إحياء عناصر الثقافة الشعبية أو الموروث لتعريف جيل اليوم بثقافة الأجداد وتعزيز روح الولاء والانتماء لديهم وتحصين المجتمع من العادات الغريبة والدخيلة القادمة من الخارج·

اقرأ أيضا