الاتحاد

الإمارات

«حماية المنشآت والمرافق الحيوية» يفتتح المبنى الجديد لقسم التصاريح الأمنية

فارس المزروعي خلال افتتاحه قسم التصاريح الأمنية (تصوير شادي ملكاوي)

فارس المزروعي خلال افتتاحه قسم التصاريح الأمنية (تصوير شادي ملكاوي)

أكد العميد الركن طيار فارس خلف المزروعي مدير عام جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية خلال افتتاح المبنى الجديد لقسم التصاريح الأمنية التابع لجهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية في ابوظبي صباح أمس “أن خدمة استخراج التصاريح الأمنية تعد بمثابة الشريان الحيوي الذي يعكس الوجه الآخر لخدمات العملاء التي يقدمها جهاز حماية المنشآت كون هذا القسم يختص بتوفير خدمات اصدار التصاريح الأمنية لدخول المواقع الحيوية بإمارة أبوظبي كالمنشآت النفطية البرية والبحرية على حدٍ سواء، وكافة المواقع التي تعتبر حيوية لاستمرار الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي بإمارة أبوظبي”.
وقد انتقل القسم من موقعه القديم إلى مبناه الجديد الكائن بمطار البطين الجوي الواقع على طريق المطار.
خدمات متنوعة ومتعددة
وأضاف المزروعي “أن الخدمات التي يقدمها قسم التصاريح الأمنية متعددة ومتنوعة لصالح شريحة كبيرة من المستفيدين منها، ونتطلع لأن نقدمها للجمهور بأفضل مما كانت عليه سابقاً، ويمكن إيجازها في سبعة أنواع هي “بري دائم – بحري دائم – أمني مؤقت – مركبات – سفن – تصوير – مندوب”.
وأكد أن الغاية من تخصيص قسم يعنى بإصدار التصاريح الأمنية يأتي بغرض تفعيل استخدام كافة الطرق والوسائل الأمنية المعمول بها في مختلف المواقع الحيوية عالمياً بهدف توفير أعلى درجات التأمين والحماية للمنشآت والمرافق الحيوية، والمراقبة المكثفة لكافة العمليات والتحركات في هذه المواقع يعتبر أحد تلك الوسائل على اعتبار أن القوة البشرية هي أهم قوة قد تؤثر سلباً أو إيجابياً على الأمن والاستقرار، وبناء عليه يقوم قسم التصاريح الأمنية بأداء دوره الحيوي في إصدار التصاريح الأمنية للبقاء على اطلاع دائم حول جميع النشاطات في مواقعنا الحيوية.
شروط الإصدار
من جانبه قال سعيد محمد النيادي مدير الإدارة المعنية بإصدار تصاريح دخول المنشآت والمرافق الحيوية أن التصريح الأمني عبارة عن بطاقة ذكية تحمل صورة وبيانات شخصية عن صاحب التصريح، حيث تخول هذه البطاقة حاملها لدخول المواقع الحيوية، وهناك تصاريح أخرى تصدر لتخويل ادخال المركبات ومعدات السفن أو آلات التصوير لهذه المواقع وفقاً للشروط والأحكام ومراعاة لمقتضيات الحاجة.
وأضاف النيادي أن جميع الشركات والمؤسسات من القطاعين الحكومي والخاص والعاملة في جميع المواقع الحيوية الواقعة بإمارة أبوظبي والتي تستوجب عقودها ادخال ( اشخاص – مركبات – معدات – سفن - آلات تصوير ) إلى المواقع الحيوية يحق لها استصدار التصاريح لكن مع مراعاة استيفاء الشروط، والتي يعتبر من أهمها وجود نشاط خدمات لحقول النفط أوالغاز الطبيعي للشركة المعنية، كما يشترط في تلك الشركات وقبل حصولها على التصاريح الأمنية أن تكون حاصلة على عضوية في غرفة التجارة والصناعة بأبوظبي، إلى جانب حصولها على رخصة تجارية من الشؤون البلدية.
وأوضح أن قسم التصاريح الأمنية يسعى من خلال انتقاله للمبنى الجديد إلى تقديم خدمة تمتاز بسرعة الإنجاز وسهولة الإجراءات فهي تبدأ باستلام طلبات استصدار تصاريح من الشركات العاملة قبل موعد المشاريع أو البدء في الخدمات بفترة وجيزة، ويعمل القسم على إنجاز كافة المعاملات بمختلف أنواعها خلال يومين من استلام الطلبات، مؤكداً انه يتم انجاز ما يقارب 27000 معاملة شهرياً، وفيما يتعلق بالإجراءات المتبعة لاستخراج التصاريح الأمنية فإن الإجراء المتبع هو استلام معاملة واحدة عن كل شخص، ومن ثم التدقيق عليها أمنياً وطباعتها بعد حصولها على الموافقة، والسرعة في الإنجاز تأتي لضمان عدم تعطيل الدور الهام لتلك الشركات العاملة التي تقدم خدمات متنوعة لمواقع المنشآت الحيوية.
إصدار إلكتروني
وقال مدير الإدارة المعنية باصدار تصاريح دخول المنشآت والمرافق الحيوية بإمارة أبوظبي أن جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية سيقوم بإصدار التصاريح الأمنية الكترونياً في نهاية العام الحالي وذلك بعد استكمال الربط الإلكتروني مع الجهات المعنية.
وأضاف النيادي أن المركز يقوم حالياً بانجاز 60% من المعاملات الكترونياً وفق جودة عالية ومعايير عالمية.
وأشار أن القسم يعمل به ما يقارب من 48 موظفا وموظفة من مواطني دولة الإمارات تم تأهيلهم لأداء مهام عملهم والتعامل مع شريحة الجمهور المتعامل مع الجهاز ليعكس الصورة المشرقة لجهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية.
وأوضح أن عملية اصدار تصاريح العمل تستغرق من 24 إلى 48 ساعة

اقرأ أيضا