الاتحاد

عربي ودولي

7168 مرشحاً يتنافسون على مقاعد البرلمان الإيراني

اعلن نائب وزير الداخلية الايراني محمد حسين موسابور أمس عن تسجيل أكثر من 7 آلاف مرشح للانتخابات البرلمانية (مجلس الشورى) في 14 مارس المقبل، وقال إن هناك 585 امرأة بين المرشحين الـ 7168 لشغل 290 مقعداً في البرلمان·
وقال موسابور إن 1278 مرشحاً سجلوا أنفسهم لشغل 30 مقعداً في دائرة طهران، وأضاف أن عدد المرشحين للانتخابات المقبلة هو نصف ما كان عام ،2004 حيث قامت وزارة الداخلية برفع شرط المستوى التعليمي للترشح من درجة الدبلوم العالي إلى درجة الماجستير· ومن المقرر فحص أوراق كافة المرشحين خلال الأيام العشرة المقبلة من خلال مجلس صيانة الدستور الجهة المسؤولة عن التأهيل للانتخابات البرلمانية والرئاسية·
وقامت وزارة الداخلية بتعيين أكثر من 45 ألف مفتش للإشراف على مراكز الاقتراع في أنحاء ايران· ويسيطر المحافظون حالياً على السلطة التشريعية ومن بينهم حزب أبادجاران (بناة التنمية) الذي يؤيد الرئيس محمود أحمدي نجاد·
ومن أبرز المرشحين الذين تأكد تسجيلهم للانتخابات المقبلة كبير المفاوضين النوويين السابق علي لاريجاني حيث أفادت وكالة أنباء ''فارس'' أنه على عكس التوقعات السابقة لن يترشح حسن روحاني خليفة لاريجاني في الانتخابات·
وتضم القائمة أيضا عدداً من الوزراء السابقين عملوا مع الرئيس السابق هاشمي رفسنجاني ويمكن ألا يعتبروا جناحاً قريباً تماماً من نجاد· ويتزعم رفسنجاني والرئيس السابق محمد خاتمي المعارضة ضد نجاد ولكن الائتلاف المعتدل الإصلاحي لم ينته بعد من إعداد قائمته لان بعض مرشحيه يتوقع أن يرفضهم مجلس صيانة الدستور· وطبقاً لتقارير صحفية فإن قائمة الائتلاف المعتدل الاصلاحي تضم في الأساس وزراء سابقين من حكومة خاتمي·
واستبعد محللون ان يكون لنتيجة الانتخابات اي تأثير مباشر على السياسات مثل خطط ايران النووية التي يحددها في نهاية الامر مرشد الجمهورية علي خامنئي، لكنهم قالوا انها قد تؤثر على النقاش· وأشار لاريجاني الذي مازال شخصاً مؤثراً الى انه لم يوافق الا على مضض على ترشيح نفسه· ونقل عنه قوله: ''رأيي في الترشح للانتخابات غير إيجابي ولكن خلال الأسبوعين الماضيين طلب مني بعض الزعماء الدينيين المشاركة وشعرت أن علي واجب ديني ووطني لان اكون موجوداً في الانتخابات وبناء على هذا قبلت تسجيل اسمي''·

اقرأ أيضا

ترامب يشن هجوماً على شاهدة بشأن مساءلته