الاتحاد

الاقتصادي

محافظ المصرف المركزي: لا نية لدينا لفك ارتباط الدرهم بالدولار

قال معالي مبارك راشد المنصوري محافظ المصرف المركزي إنه لا توجد أية نية لفك ارتباط الدرهم بالدولار "كونه يوفر لنا الاستقرار الاقتصادي واستثماراتنا هي بالدولار بشكل أساسي".


وأضاف المنصوري، في جلسة مشتركة مع نظيره العماني خلال ملتقى أسواق المال العالمية "إننا محظوظون في دولة الإمارات لربط الدرهم بالدولار الأميركي".


وقال إن "الدولار القوي يعوضنا عن بعض خسارتنا لجزء من قيمة صادراتنا من النفط كوننا دولة مستوردة ونصدر النفط والخدمات الأخرى باتجاه بلدان مجاورة مربوطة عملاتها بالدولار".


ولفت محافظ المصرف المركزي إلى أن التطورات الاقتصادية في العالم "مربكة" ومثيرة للاهتمام نتيجة النمو في الاقصاد الأميركي الذي يقابله تراجع في الاقتصاد الأوروبي وانخفاض معدل النمو المتوقع في الصين.


وأكد المنصوري أن اقتصاد الإمارات "أقل عرضة للتأثر السلبي بانخفاض أسعار النفط إذ يشكل دخل الإمارات من النفط 30 في المائة من ناتجها الإجمالي. وقال "لدينا قدرات مالية وصناديق سيادية وبنوك قوية تتمتع بنسبة عالية من السيولة إلى جانب اتخاذ البنوك احتياطيات كبيرة لمواجهة الديون المتعثرة وأية تحديات مستقبلية في الاقتصاد العالمي".


ونوه إلى أن "المصرف المركزي اتخذ عدة قرارات وقوانين وتشريعات لمواجهة مخاطر الاستثمارات العقارية الأمر الذي وفر لنا الاستقرار والسيطرة على أية تطورات في هذا القطاع"، مؤكدا أن المصرف المركزي "يلعب دورا مهما في الاستقرار المالي ويشجع البنوك على النمو الطويل الأجل ورفع الكفاءة بما يؤثر على الخدمات وتكاليفها".


ولفت المنصوري إلى أن المخاطر في القطاع المصرفي سوف تتزايد في المستقبل خصوصا مع استضافة دبي لأكسبو 2020 وتنفيذ المشاريع الضخمة الكثيرة في أبوظبي. وقال "يتعين مع هذه التطورات أن يكون لدينا سوق مالي أعمق وقانون يتعلق بالإفلاس وقانون خاص بالديون".


بدوره، لفت خليل فولاذي مسؤول قسم الأسهم والسندات في جهاز أبوظبي للاستثمار إلى التأثير الكبير لانخفاض أسعار النفط على قيمة الأصول في المنطقة والعالم ، مشيرا إلى أن الدول المنتجة فقدت مع انخفاض أسعار النفط الخام منذ منتصف العام الماضي نصف القيمة التي كانت تحصل عليها من صادراتها النفطية والتي تقدر بنحو ثلاثة تريليونات دولار سنويا و270 بليون دولار شهريا ليصبح دخلها من النفط نحو 135 بليون دولار شهريا فقط.


وقال "إن المخاوف تتبلور أيضا في تراجع الفوائد على الصكوك والسندات ليعيش العالم اليوم في ظل الإنتاجية السلبية".


وأكد فولاذي أن دولة الإمارات تضع في اعتبارها، عند تنفيذ سياساتها المالية والاقتصادية، حجم المتغيرات في الاقتصاد العالمي وتأثيرتها على اقتصادات المنطقة واقتصاد الإمارات على وجه الخصوص، مشيرا في هذا الصدد إلى رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة التي أطلقها في القمة الحكومية في دبي مؤخرا والتي ترسم واقع اقتصاد الإمارات إثر انقضاء الحقبة النفطية بعد 50 عاما".


ونوه مسؤول قسم الأسهم والسندات في جهاز أبوظبي للاستثمار إلى أن اقتصاد الإمارات حقق نموا قويا خلال الفترة الماضية، مشيرا إلى أن الناتج الإجمالي لدولة الإمارات ارتفع من عدة مليارات درهم إلى أكثر من تريليون درهم.

اقرأ أيضا

النفط يصعد وسط تفاؤل بمحادثات التجارة واجتماع "أوبك"