الاتحاد

لفظ الجلالة

سمعت قصة فتاة إسبانية تدرس الآن ماجستير لغة عربية في جامعة اليرموك الأردنية·
وذات يوم وأثناء إحدى المحاضرات في السنة الثانية طرح الدكتور/ فخري كتانة سؤالا على طلابه:
من منكم يحدثني عن لفظ الجلالة (الله) من الناحية الإعجازية اللغوية ومن الناحية الصوتية؟ لم يرفع يده أحد·· ما عدا فتاة أسبانية تدعى 'هيلين' والتي تجيد التحدث باللغة العربية، الفصحى على الرغم من كونها اسبانية مسيحية: إن أجمل ما قرأت هو اسم (الله)·
فآلية ذكر اسمه سبحانه وتعالى على اللسان البشري لها نغمة منفردة·
فمكونات حروفه دون الأسماء أم أنكم لفظتموها ولا حراك في وجوهكم وشفاهكم·· ومن حكم ذلك أنه إذا أراد ذاكر أن يذكر اسم الله فإن أي جليس لن يشعر بذلك·
ومن إعجاز اسمه أنه مهما نقصت حروفه فإن الإسم يبقى كما هو·· وكما هو معروف، إن لفظ الجلالة يشكل بالضمة في نهاية الحرف الأخير 'الله' وإذا ما حذفنا الحرف الأول يصبح اسمه، 'لله' كما تقول الآية: 'ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها) وإذا ما حذفنا الألف واللام الأولى بقيت 'له' ولا يزال مدلولها الإلهي كما يقول سبحانه وتعالى (له ما في السموات والأرض) وإن حذفت الألف واللام الأولى والثانية بقيت الهاء بالضمة 'هــ' ورغم ذلك تبقى الإشارة اليه سبحانه وتعالى كما قال في كتابه: 'هو الذي لا إله إلا هو) وإذا ما حذفت اللام الأولى بقيت 'إله' كما قال تعالى في الآية (الله لا إله إلا هو) هيلين اسمها الآن 'عايدة'·
فاطمة مبارك الفلاحي ـ وزارة النفط

اقرأ أيضا