الاتحاد

دنيا

جراحة تجميل في برنامج «في بيتنا طبيب» على قناة أبوظبي الأولى

فاطمة عطفة (أبوظبي) - لم يعد الإعلام مقتصراً على نشر الأخبار، لكن رسالته اتسعت لتشمل مختلف الخدمات الثقافية والصحية والتوعية في المجتمع، ومن هذا المنطلق يواصل برنامج «في بيتنا طبيب» موسمه الثالث ضمن برامج قناة أبوظبي الأولى، بهدف توصيل المعلومة الطبية الصحيحة للمشاهدين، ولا يكتفي بتقديم الإرشاد الوقائي للمحافظة على صحتهم، بل يقوم البرنامج بتصحيح الأخطاء التي يسمعونها من غير المختصين.
واستقبل «في بيتنا طبيب» ضيفة البرنامج، التي أجريت لها العملية، بحضور أخصائية التجميل والترميم الدكتورة عبير الصواف، التي قامت بإجراء الجراحة، حيث قالت المشرفة على البرنامج الدكتورة سعاد لطفي: نحن نحاول أن نشجع الناس على متابعة البرنامج، بعد أن نجري تصحيحاً جراحياً، سواء في الوجه أو الأسنان أو في الجسم، مشيرة إلى إلى أهمية تثقيف الناس طبياً في الأمور التجميلية.
وأضافت الدكتورة سعاد: نظراً لأن الاهتمام بالتجميل أصبح نوعاً من الهوس، وشمل أكثر طبقات المجتمع، وكل سيدة موجودة عندنا أعتقد أنها تهتم بهذا الجانب التجميلي، ويعود هذا الاهتمام إلى عدة أسباب تتعلق بإزالة العيوب أينما وجدت في الوجه أو الجسم، خاصة ممن يعملون بالفن والإعلام ويظهرون دائماً على المشاهدين، وهم دائماً يحبون أن يظهروا بشكل جديد، لكني كطبيبة تجميل أنصحهم وأقول لهم: إن بعض التجميل بدل أن يجمل يخرب الشكل، لذلك التجميل يجب أن يكون ترميماً بحيث يحافظ على النسبة والتناسب، ولا يغير ليصبح غير متناسب ويظهر الشخص بغير شكله الحقيقي، لذلك أنا أوكد على ضرورة التجميل في حالة الحاجة لها، وليس أن يؤدي إلى تشابه في الشكل، كما هو الحال حالياً، حيث نرى أن العديد من الفنانات أصبح شكلهن متشابهاً.
وعن الرجال واهتمامهم بتجميل وجوههم، تقول الدكتورة سعاد: الرجل لديه اهتمام كبير بعمليات التجميل، حيث إن نسبة كبيرة ممن يراجعون العيادات من الرجال، خاصة طالبي تحديد اللحية بعمل الليزر.
وعن المشكلة التي كانت تقلقها، تقول ضيفة البرنامج منى الطويل: صديقاتي شجعوني على إجراء العملية، وبالفعل العمر كان ظاهرا على وجهي وشعرت أنني كبرت، حيث ظهرت علامات الكبر عند عيوني وتهديل في أسفل الوجه حول الذقن، لذلك جئت إلى برنامج «في بيتنا طبيب» على قناة أبوظبي، وقابلت الدكتورة سعاد المشرفة على البرنامج، والدكتورة عبير الاختصاصية بجراحة التجميل، وبعد أن اقتنعت بفكرة إجراء العملية، ومع أنها ولأول مرة في حياتي أجري عملية جراحية، فأنا أخاف جداً، لكن تشجيع أهلي وصديقاتي أزال بعض الخوف، وكانت ثقتي كبيرة بالدكتورة عبير وكل الأطباء الذين عملوا وأشرفوا على الجراحة التجميلية».
وعن الإجراءات التي اتبعت خلال الجراحة التجميلية تقول أخصائية التجميل الدكتورة عبير الصواف التي أجرت العملية: أنا تعرفت على منى خلال برنامج الصحة في قناة أبوظبي الأولى، حيث كانت الحلقة تحكي عن تجميل شد الوجه والأشياء التي يمكن أن نحسنها، وقتها التقيت معها وهي ترغب في تجميل وجهها، لكن كان عندها مشكلة التدخين، وكان عليها أن توقف التدخين وفعلاً التزمت بذلك وما تزال، وفي الوقت المحدد أجريت العملية، ونحمد الله أنها تكللت بنجاح تام.
وعن النصائح التي تراها الدكتورة عبير ضرورية لاتباعها وتخفف ظهور الكبر المبكر تقول: بالتأكيد العمر سيأخذ حقه ويظهر على الإنسان، لكن ممكن أن نؤخر هذا الظهور المبكر، بالمحافظة على الوزن الذي يؤدي إلى الترهل، كذلك التدخيــن يؤثر كثيراً على البشرة، كذلك تجنب الشمس والهواء، الرياضة ضرورية، والأهم من ذلك كله الابتعاد عن القلق والتوتـر قدر الإمكان».

اقرأ أيضا