الاتحاد

منوعات

نواب أميركيون يعيشون في مقر الكونغرس

ينامون في مكاتبهم ويستحمون في النادي الرياضي ويسخنون أطعمة معلبة للعشاء ... هم ليسوا عمالا فقراء بل نواب في الكونغرس الأميركي اختاروا أن يعيشوا في مكان عملهم.

يبلغ عدد هؤلاء "المخيمين" في الكابيتول الأميركي حوالى خمسين شخصا اليوم وجميعهم رجال وجمهوريون في غالبيتهم يحافظون على تقليد برز في منتصف التسعينات.

ويقول تيم والبرغ وهو نائب عن ولاية ميشيغان إن "الاستيقاظ كل صباح في هذا المكتب يذكرني بأن دياري ليست هنا بل هناك في دائرتي".

منذ أربعة أعوام، ينام هذا النائب ثلاث ليال في الأسبوع على فراش سميك قابل للنفخ يضعه في المساء قرب طاولة مكتبه. وبعد إعادة انتخابه في 6 نوفمبر، انتقل إلى مكتب أوسع يسمح له بتوضيب سريره في مخزن بين براد صغير وخزانة مليئة بالحبوب والأطباق المثلجة.

ويتابع النائب "بهذه الطريقة، أبين لناخبي أنني لم ألتقط عدوى واشنطن. فالكثير من الناس يعتقدون أن السياسيين في الكابيتول يفقدون التواصل مع العالم الحقيقي. لقد أرسلني سكان دائرتي إلى هنا كي أمثلهم، لا كي أعيش حياة مريحة".

وقد توجه نائب سابق عن ولاية إيلينوي يدعى جو وولش إلى ناخبيه قائلا "النوم في مكتبي ذكرني بأنني موجود هنا كي أخدم الشعب، لا كي أحصل على عمل بسيط ومريح".

ويقول بول غوزار وهو نائب عن ولاية أريزونا إن "التخييم في قلب واشطن" ليس مشكلة على الإطلاق، مضيفا "بهذه الطريقة، يدرك الناخبون أنني أقتصد وقتي ومالي".

ويضيف النائب الذي يصف نفسه بأنه "عامل مخضرم" "كل الوقت الذي لا أمضيه عالقا في زحمة السير، أمضيه خلف مكتبي".

فبما أن منزله الواقع في أريزونا يبعد عن الكابيتول 8 ساعات، يختار أحيانا أن يمضي عطل نهاية الأسبوع في مكتبه الصغير في العاصمة. ويقول "بدل أن أكون نائبا متأففا ومتعبا بسبب التنقل على الطرقات، أبقى في مكاني وأحرص على حسن سير الأعمال".

وينام النائب في مكتبه على أريكة قديمة أو على الأرض، على فراش يوضبه كل صباح داخل خزانة ضيقة وينفخه كل ليلة بواسطة مضخة كهربائية.

وقد أجرى بول غوزار الذي عمل في السابق طبيب أسنان حسابات دقيقة، فتبين له أن استئجار استوديو صغير في العاصمة سيكلفه حوالى 20 ألف دولار سنويا. وبما أنه يتلقى راتبا سنويا قدره 174 ألف دولار ولديه ثلاثة أولاد في المدرسة الثانوية ومنزلان في دائرته، فقد قرر الاكتفاء بنمط حياته المهني المتقشف.

اقرأ أيضا

أكبر تيرانوصور عاش قبل 66 مليون عام