الاتحاد

منوعات

‎صور..الأشباح تمنع عائلة من الإقامة في منزلها

جلبت أرواح شريرة ضارة، الرعب على مدى أربعة أشهر في قلوب سكان يعيشون في منزل وصف على أنه أكثر سكن تقطنه الأشباح في أستراليا على الإطلاق?.?


وبحسب تقرير لصحيفة "ديلي ميل"، فإن الكاتبين توني هيلي وبول كروبر أمضيا عدة أيام في المنزل ليلاحظا عودة الأرواح الشريرة إليه بقوة في 1998.



وقد نشر الكاتبان، تفاصيل مواجهتهما المرعبة مع تلك الأرواح في كتاب جديد?.?


&lrm بدأت تلك المواجهات في يناير 1998 عندما بدأت الأرواح الشريرة بإسقاط الحصى من السقف على الأرض، والجداول، والسرير والرؤوس?.?


&lrmفي الليلة ذاته، لاحظ سكان المنزل آندرو وزوجته كريستي آجيوس وديف كلارك وزوجته سامرفيل وصديقهما دوغ مورفي، أن السكاكين والبطاريات الصغيرة والمفكات وشظايا الزجاج المكسور وغيرها من الأشياء تسقط أو تلقى عبر الغرف?.?



&lrmوقام سكان المنزل باستدعاء قساوسة كاثوليك وكاهن من الروم الأرثوذكس في محاولة للتخلص من الأرواح الشريرة?.?


&lrmإلا أن كل تلك المحاولات فشلت بل إن أحد القساوسة شاهد صليبا يرمى في إحدى الغرف?.?


&lrmبعد فترة قصيرة، بات السكان يشاهدون كلمات ورسوما شريرة تخط على الجدران والأرضيات بواسطة أقلام علامة وحك البلاط والحصى?.?



&lrmوكانت أول مجموعة من الكلمات تكتب على الجدران هي?:? ?"?حريق?"?، ?"?جلد?"?، ?"?سيارة?"?، ?"?مساعدة?"? و?"?تروي?"? في إشارة إلى صديقهم تروي رادتز الذي احترق في حادث مروري على بعد كيلومترات من المنزل?.?



&lrmبعد يومين، صعدت الأرواح الشريرة من مستوى التخريب مما تسبب في أضرار جسيمة?.? فقد تم رمي جهاز قراءة الأقراص المدمجة ?(?سي دي?)? على الأرض وتم تحطيمه وحطم زجاج النوافذ والأبواب بواسطة منافض السجائر وغيرها من الأجسام الطائرة?.?


&lrmولاحقا، قضى هيلي وكروبر 5 أيام وليال في المنزل في ابريل 2008??. وقد ألفا كتابا رويا فيه تجربتهما المرعبة في منزل الأشباح?.?

اقرأ أيضا

1.6 مليار دولار.. لتطوير أقوى كمبيوتر عملاق في العالم