الاتحاد

الرئيسية

ترامب يزور الحدود مع المكسيك ويجدد تهديده بإعلان حالة الطوارئ

دونالد ترامب يزور مركزاً لحرس الحدود في تكساس

دونالد ترامب يزور مركزاً لحرس الحدود في تكساس

جدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الخميس، تهديده بإعلان حالة الطوارئ الوطنية، والتي من شأنها أن تمنحه وسيلة للإفلات من قيود الكونجرس لتمويل الجدار الذي يرفض الديموقراطيون منحه المال.
وقال ترامب، للصحفيين قبل الصعود على متن طائرة مروحية ستنقله خارج واشنطن قبل التوجه إلى الحدود مع المكسيك، "لست مستعداً لاتخاذ هذه الخطوة (حالة الطوارئ) بعد، ولكن سأتخذها إذا اضطررت. قد أتخذ هذه الخطوة. سوف أتخذها إذا لم ينجح هذا، سأتخذها على الأرجح. (أو) في تقديري قطعاً".
وقد وصل الرئيس الأميركي إلى تكساس لحشد الدعم للجدار الحدودي الذي يريد أن يقيمه على الحدود مع المكسيك.
واستخدم ترامب مدينة ماكالين في تكساس كخلفية لإيصال رسالته بأنه فقط عبر وضع مزيد من العوائق عند الحدود مع المكسيك يمكن حماية الولايات المتحدة من العنف والجرائم التي يتسبب بها المهاجرون غير الشرعيين.
وقبيل مغادرته إلى تكساس انتقد ترامب بشدة أعضاء الكونغرس الديموقراطيين لرفضهم الموافقة على تخصيص 5,7 مليار دولار لبناء الجدار.

اقرأ أيضاً... ترامب يصر على بناء الجدار الحدودي كشرط لإنهاء الإغلاق الحكومي
وأدت أزمة تمويل الجدار إلى إغلاق جزئي للحكومة استمر قرابة ثلاثة أسابيع.
ويقول ترامب وأعضاء إدارته إن هناك أزمة على الحدود بسبب الهجرة غير الشرعية، وتدفق المخدرات إلى الولايات المتحدة ووضع يشجع على تهريب البشر.
وكرر الرئيس بأن الجدار أو الحاجز الفولاذي الذي ينوي بناءه على الحدود مع المكسيك هو الطريقة الوحيدة للسيطرة على تلك المشاكل.
ويعني الإغلاق الجزئي أن مئات الآلاف من موظفي الحكومة الأميركية سيظلون في منازلهم أو سيعملون دون أجر.
ولم يكن هناك أي علامة على إحراز تقدم في المفاوضات لإنهاء عملية الإغلاق. وانتهت جلسة أمس الأربعاء بين ترامب وزعيمي الديموقراطيين في مجلس النواب نانسي بيلوسي ومجلس الشيوخ تشاك شومر فجأة، حيث قال شومر إن ترامب أصابته "نوبة غضب".
ونفى ترامب توصيف شومر، قائلاً إنه "خرج بهدوء شديد من الغرفة" عندما قالت بيلوسي إنها لن توافق على تمويل أمن الحدود أو الجدار.
واتهم الرئيس ترامب الديموقراطيين بأنهم يضعون انتخابات 2020 نصب أعينهم، أثناء محاولتهم إحباط خطته لبناء الجدار.

اقرأ أيضا