صحيفة الاتحاد

ثقافة

انطلاق مهرجان المسرح العربي اليوم.. والإمارات تنافس بـ «غصة عبور»

من مسرحية غصة عبور (تصوير: متوكل مبارك)

من مسرحية غصة عبور (تصوير: متوكل مبارك)

ساسي جبيل (تونس)

تنطلق مساء اليوم، 10 يناير الجاري، في العاصمة تونس، فعاليات الدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي الذي تنظمه الهيئة العربية للمسرح، بالتعاون مع وزارة الشؤون الثقافية التونسية. وأكد إسماعيل عبدالله، الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، أن المسرحيين العرب والجمهور التونسي سيشهد دورة استثنائية بكل المقاييس، نظراً لتنوع الأشكال المسرحية والأجيال والتجارب التي ستغني الدورة العاشرة، مضيفاً أنها ستكون دورة نوعية من حيث الاختيارات، تتحقق فيها المجايلة بين أسماء مسرحية رائدة وأسماء مخضرمة وأسماء شابة، وفي ظل هذا التنوع ستحصل الاستفادة المرجوة من خلال هذه الفعالية العربية التي تحتفل بعشريتها على أرض تونس الخضراء، كما ستشهد تنوعاً وغنى في الأشكال والمضامين، تأكيداً لشعار المهرجان «نحو مسرح جديد ومتجدد».
وأضاف عبدالله أن العروض المشاركة في هذه الدورة تميزت بحرفية كبيرة من شأنها أن تحقق الإضافة المنتظرة منها، إذ عملت لجان الهيئة العربية للمسرح على اختيار الأعمال الأكثر عمقاً وحرفية.
وقال محمود الماجري، منسق مهرجان المسرح العربي في دورته العاشرة، في حديث خص به «الاتحاد»: ننتظر أن تكون هذه الدورة استثنائية باعتبارها بلغت عقدها الأول وهي في تونس، استثنائية أيضاً بما تتوافر عليه من فعاليات ثرية تشمل كل مفردات الفن الرابع «الفن المسرحي».
وأضاف الماجري أن المسرح هو الفن الوحيد الذي لا يحتاج إلى جواز سفر، فهو إذن قائم في أسسه على التقارب بين الشعوب والثقافات، فما بالك إذا كان ذلك داخل مجال ثقافي واحد، أي الثقافة العربية. فلا يمكن أن يكون سوى عنصر توحيد وإلا فقد دوره التاريخي والحضاري والمستقبل.
وخلص إلى القول إن الهيئة العربية للمسرح وبشهادة الجميع، صارت محطة إجبارية لكل المسرحيين العرب، فهي تسعى من خلال استراتيجيتها إلى لم شمل المسرحيين وتجميعهم مع المحافظة على الخصوصيات الفنية لكل مسرحي، وهذا في ما أراه من أسس المسرح باعتباره يقوم على التعدد والجماليات المتنوعة من أجل الوصول إلى مختلف شرائح الجمهور.
وأشار غنام غنام، مسؤول الاتصال والإعلام في المهرجان، إلى هذه الدورة، دورة التحدي والتميز، على أرض تونس التي يعتبرها أمين عام الهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبدالله «رأس القافلة في المسرح العربي».

رسالة المسرح العربي
يلقي المسرحي السوري فرحان بلبل «رسالة اليوم العربي للمسرح» التي أصدرتها الهيئة بالمناسبة تحت عنوان «نريد أن تُقفَلَ مخافر الشرطة في عقول المبدعين»، ومن بين ما جاء فيها: «نريد أن يكون المسرح العربي حراً.... نريد أن تُقفَلَ مخافر الشرطة في عقول المبدعين. نريد أن تتحطم القيود المفروضة على ألسنة المسرحيين وعلى أفكارهم. نريد أن يزول الخوف من قلوبهم عندما يفكرون. فهل يستطيع المسرحيون العرب اليوم انتزاعها بأنفسهم والدنيا جحيمٌ من حولهم؟ إن هذه المطالب ليست فنية وفكرية فحسب، بل هي إنسانية تحفظ للمسرحي العربي كرامته حتى يستوي بها مبدعاً. وإن المطالبة بها والدفاع عنها والإصرار عليها هي التي تعطي احتفالنا بيوم المسرح العربي قيمته. فهو يوم لحرية التفكير ولحرية المطالبة بكسر كل القيود».

«غصة عبور»
تشارك المسرحية الإماراتية «غصة عبور» في المسابقة الرسمية للدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي، وستعرض هذه المسرحية على خشبة المسرح البلدي بالعاصمة تونس مساء 15 يناير، هذا العمل من تأليف الكاتبة الكويتية تغريد الداود، وإخراج المخرج الإماراتي محمد العامري، ومن إنتاج فرقة مسرح الشارقة الوطني، ويمثل فيها ستة من أهم الممثلين في الساحة المسرحية الإماراتية وهم: إبراهيم سالم، ومحمود أبو العباس، وحميد سمبيج، ورائد الدلاتي، وبدور، وأحمد أبو عراده.