الاتحاد

عربي ودولي

سيؤول تلمح لقمة ثلاثية محتملة مع كوريا الشمالية وأميركا

رئيس كوريا الجنوبية خلال اجتماع بالبيت الأزرق (إي بي آيه)

رئيس كوريا الجنوبية خلال اجتماع بالبيت الأزرق (إي بي آيه)

عواصم (وكالات)

أعلن الرئيس الكوري الجنوبي، مون جاي إن أمس عن احتمال عقد قمة ثلاثية بين الكوريتين والولايات المتحدة.
وقال مون أثناء حضوره اجتماعاً للجنة الإعداد في سيؤول للحوار المقبل بين الكوريتين، عقد في البيت الأزرق «مقر الرئاسة» إن «عقد قمة بين كوريا الشمالية وأميركا في أعقاب قمة بين الكوريتين نفسها حدث تاريخي. واعتماداً على نتائج هاتين القمتين، قد يعقب ذلك عقد قمة ثلاثية بين الكوريتين وأميركا».
ونقل البيت الأزرق عن مون قوله «يجب أن نسوي بشكل كامل قضايا نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وتحقيق سلام من خلال تلك المحادثات المقبلة ومحادثات أخرى ستعقب ذلك». ومن المقرر أن يعقد مون قمة ثنائية مع زعيم كوريا الشمالية، كيم جونج أون في أواخر الشهر المقبل، بينما ذكر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب أنه سيجتمع مع كيم قبل نهاية مايو المقبل.
وكانت مجموعة من المبعوثين الخاصين لمون، سافرت إلى الدولة الشيوعية الشمالية يومي الخامس والسادس من مارس، قد رتبت للقمتين التاريخيتين.
وأكد مون أهمية عقد قمة بين أميركا وكوريا الشمالية، مشيراً إلى أن نجاحها ربما يحدد تماماً مصير دولته، بالإضافة إلى كوريا الشمالية.
وتابع أن «نزع السلاح النووي ليس شيئاً يمكن تحقيقه فقط من خلال اتفاق بين الكوريتين. فهو يتطلب ضماناً أميركياً ويتطلب ذلك تطبيعاً للعلاقات بين كوريا الشمالية وأميركا أو حتى تعاوناً اقتصادياً بين الاثنتين». ونقل كيم إوي-كيوم، المتحدث باسم البيت الأزرق عن مون قوله للجنة الإعداد «أطالبكم بالاستعداد للمحادثات، بمثل هذا الهدف والرؤية».
في غضون ذلك، قالت وزارة الخارجية الفنلندية إن محادثات غير رسمية عقدت في فنلندا بين وفود من كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة استكملت أمس واصفة المحادثات بأنها بناءة.
وحضر نحو 18 مندوباً من الدول الثلاث، بينهم تشو كانج إيل وهو نائب مدير عام شؤون أميركا الشمالية بوزارة الخارجية الكورية الشمالية، إلى فنلندا هذا الأسبوع لعقد مؤتمر «غير رسمي» في ظل سلسلة من التحركات الدبلوماسية قبل قمة أميركية كورية شمالية محتملة.
وقال المدير العام لوزارة الخارجية الفنلندية كيمو لادفيرتا للصحفيين «هذا الاجتماع هو واحد من سلسلة الجلسات الأكاديمية التي كانت تستكشف على مدى سنوات سبل بناء الثقة وتقليل التوترات في شبه الجزيرة الكورية». وأضاف «تبادل المشاركون وجهات النظر بشكل بناء وفي أجواء إيجابية».

اقرأ أيضا

رئيس كوريا الجنوبية يستقبل وزير خارجية الصين وسط نبرة تصالحية