الاتحاد

الإمارات

70 % من الحرائق بسبب التماس الكهربائي

 جانب من فعاليات المؤتمر   (من المصدر)

جانب من فعاليات المؤتمر (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

كشف اللواء خبير راشد ثاني المطروشي مدير عام الإدارة العامة للدفاع المدني في دبي، عن إنشاء أول مركز للبحوث والدراسات في مجال الإطفاء والإنقاذ على مستوى الشرق الأوسط، يضم دولاً عدة يتم من خلاله تبادل الخبرات، ويعتبر أول مركز يعمل على دراسة الحوادث، وتحليل العمل الإطفائي تحليلاً عميقاً، ووضع مواطن القوة والضعف، وتم تأهيل 4 مواطنين من حملة الماجستير والدكتوراه لإدارة المركز، وسيتم تدشينه خلال العام الجاري في دبي.
جاء ذلك خلال فعاليات ملتقى الإمارات الثامن للسلامة من الحريق تحت شعار «السلامة للجميع، اليوم نواجه تحديات الغد، بما تعلمناه من دروس الأمس» التي انعقدت أمس بقاعة فندق بلازو فيرسا تشي دبي، بحضور كبار الضباط في مجال الإطفاء من جميع أنحاء العالم، ووفود من مملكة البحرين ودولة الكويت.
وأكد المطروشي أن ملتقى الإمارات الثامن للسلامة من الحريق والذي تنظمه الإدارة العامة للدفاع المدني بدبي، جاء مختلفاً هذا العام، حيث قمنا بجلب تجربة كورية الجنوبية، باعتبارها رائدة في قطاع التكنولوجيا، وأيضاً الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وسنغافورة، لافتاً إلى أن الدفاع المدني تعدى مرحلة إعداد وتأهيل الكوادر، والآن بمرحلة الارتقاء بأداء متميز
وأشار المطروشي إلى أن السبب الرئيس لمعظم الحرائق هو التماس الكهربائي بنسبة تقدر بنحو 70 %، مشيراً إلى أن نسبة الحوادث المسببة للوفيات في المنازل الصغيرة تفوق بكثير نسبة حوادث الأبراج والبنايات، عازياً معظم الحوادث إلى أخطاء بشرية.
وكشف العميد راشد خليفة بو فلاسة مساعد المدير العام لشؤون الإطفاء والإنقاذ بالإدارة العامة للدفاع المدني بدبي، عن طرح قارب جديد ذاتي القيادة يتم التحكم به عن بعد، ويستخدم في الحوادث البحرية دون أي تدخل بشري، وهو أشبه بسيارة إطفاء متنقلة، تحتوي على المعدات كافة؛ بهدف تقليل الخسائر البشرية من رجال الدفاع المدني، وتوفير الحماية المطلقة لهم، مشيراً إلى أن عدد الكادر العامل في قطاع الإطفاء يقدر بنحو 1200 شخص مدربين بحرفية كاملة، معلناً عن تطبيق عدة برامج ذكية بالنسيق مع كوريا الجنوبية لتسخير الذكاء الاصطناعي في عمليات الإنقاذ والإطفاء.
وأضاف أن عام 2017 شهد 883 عملية إخلاء، قام بها الدفاع المدني في جميع المراكز، استفاد منها 474 ألفاً و330، وتضمن الملتقى معرضاً مصاحباً، يجمع مزودي التطبيقات والحلول التكنولوجية الحديثة الذين يقومون بعرضهم حلولاً ابتكارية، تضمن سلامة الأرواح والممتلكات، كما يشتمل على منصة تعرض وسائل حديثة للسلامة من الحريق، تسهم في إقامة تفاعل فريد مع كبار مسؤولي الدفاع المدني.

اقرأ أيضا

رئيس جمهورية أوزبكستان يزور جامع الشيخ زايد الكبير