الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن ترجح وباريس لا تؤكد مقتل الزعيم المتشدد أبو زيد

باريس (أ ف ب) - رفضت فرنسا أمس، تأكيد مقتل عبدالحميد أبو زيد، أحد قادة ما يسمى “تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” في شمال مالي، الذي أعلنته صحف جزائرية، في حين رجح مسؤول أميركي ذلك عندما وصف المعلومات حول مقتله بأنها “جديرة جدا بالثقة”. وقالت نجاة فالو-بلقاسم المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية أمس، إن الأمر لا يزال غير أكيد “ليس لدينا تأكيد رسمي”، داعية إلى التأني. وأضافت في تصريح لشبكة فرانس 2 أن “قواتنا تخوض عمليات بالغة القساوة، وهي معارك ضارية. كل شيء يؤخذ في الاعتبار بما في ذلك الإعلام، واعتقد أن من الضروري أن نتعامل بحذر بالغ مع المعلومات المتوافرة لدينا وتلك التي نوزعها، وهي ليست مؤكدة حتى الآن”.
من جهته أعلن مسؤول أميركي أمس إن المعلومات المتعلقة بمقتل أبو زيد “جديرة جدا بالثقة”. وأضاف هذا المسؤول، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، “نعتبر أن هذه المعلومات جديرة جدا بالثقة”، مضيفا “في حال كان ذلك صحيحا فإنها ستكون ضربة كبيرة لتنظيم القاعدة”.
وذكرت شبكة “النهار تي.في” الجزائرية الخاصة إن أبا زيد قتل مع أربعين متشددا في شمال مالي، فيما اعتقلت القوات الفرنسية ثلاثة. ونقل موقع النهار على الإنترنت عن “مصادر أمنية” قولها إن الجنود الفرنسيين عثروا على جثث “40 إرهابيا منها جثة أبو زيد” بعد معارك عنيفة قرب تيجرجر في معقل القاعدة وعلى جثث متطرفين في ادرار بسلسلة جبال ايفوقاس في أقصى شمال شرق مالي قرب الحدود الجزائرية.

اقرأ أيضا

"التايمز": 17 مليار دولار «مصروفات الدوحة» لسرقة تنظيم المونديال