الاتحاد

عربي ودولي

أنقرة ترفض انتقادات لأردوغان بسبب تصريحاته عن الصهيونية

عواصم (وكالات) - تعرض رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، أمس، لانتقادات شديدة من الإدارة الأميركية والأمم المتحدة وإسرائيل، بسبب تصريحات أكد فيها أن الصهيونية جريمة ضد الإنسانية، فيما دافع عنه وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو بشدة.وقال أردوغان خلال منتدى «تحالف الحضارات» التابع للأمم المتحدة في فيينا يوم الأربعاء الماضي «تماماً مثل الصهيونية ومعاداة السامية والفاشية، فمن الحتمي أن نعتبر الخوف المرضي من الإسلام جريمة ضد الإنسانية».
ورداً على ذلك، قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي تومي فيتور «ندعو الناس من جميع الأديان والثقافات والأفكار إلى إدانة هذه الأعمال الكريهة، والتغلب على الخلافات التي تسود وقتنا الحاضر». وقال مسؤول أميركي كبير طلب عدم نشر اسمه «بصراحة كان وصف الصهيونية بأنها جريمة ضد الإنسانية عدائياً على نحو خاص، هذا له تأثير ضار بالعلاقات الأميركية التركية».
وأضاف «أنا متأكد من أن وزير الخارجية (الأميركي جون كيري) سيكون واضحاً للغاية بشأن مدى استيائنا لسماع ذلك». وتابع «منذ فترة ليست بعيدة، أظهرت تركيا وإسرائيل أن من الممكن أن تكون لدولة ذات أغلبية مسلمة علاقات إيجابية وقوية مع الدولة اليهودية».
وقال كيري خلال مؤتمر صحفي مشترك مع أوغلو في أنقرة «نحن لا نعترض فقط على تصريحات أردوغان، بل إننا نجد أنها مرفوضة، يمكن أن تكون مستهجنة». وأضاف أنه أثار هذه المسألة مباشرة مع أوغلو وسيفعل الشيء نفسه مع أردوغان. وسئل عن تأثيرها على العلاقات السيئة أصلاً بين تركيا وإسرائيل، فأجاب قائلاً «هناك وسيلة للتقدم، لكن من البديهي أن الأمر أصبح أكثر تعقيداً إثر الخطاب الذي استمعنا إليه في فيينا».
أما أوغلو، فوصف الحملة ضد أردوعان بأنها «مستهجنة». وقال «لم يصدر منا يوماً أي تصريح معاد لدولة أو لأمة، لكن إذا أردنا الحديث عن موقف عدائي، فيمكننا أن نصف بالموقف العدائي المذبحة الدامية في أعالي البحار لتسعة من مواطنينا المدنيين الذين لم يرتكبوا أي مخالفة»، في إشارة إلى هجوم قوات إسرائيلية على السفينة التركية «مافي مرمرة» أثناء مشاركتها في رحلة «أسطول الحرية» الإنسانية الدولية إلى غزة عام 2010. وأضاف «إذا كانت بعض الدول تصرفت بعدائية ضد حياة مواطنينا، فلتسمحوا لنا بالحق في الإدلاء بتصريح». وتابع «كان الأتراك دائماً ضد معاداة السامية، ونحن في طليعة الدول التي تتصدى لكل شكل من أشكال العنصرية، وسنظل على موقفنا هذا. وإذا كانت إسرائيل تريد تصريحات إيجابية من تركيا، فعليها إعادة النظر في موقفها».
وقال متحدث باسم أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون «إن الأمين العام يعتقد أنه من المؤسف إطلاق مثل هذه التصريحات الجارحة التي تؤدي إلى انقسامات في اجتماع ينعقد تحت عنوان القيادة المسؤولة. لقد سمعت تصريحات رئيس الوزراء من خلال مترجم، وإذا تُرجمت بطريقة صحيحة، فهي إذن خاطئة لأنها تتناقض مع المبادئ التي يقوم عليها تحالف الحضارات». وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو «هذه تصريحات سوداء وكاذبة على غرار ما كنا نعتقد أنه أصبح شيئاً من التاريخ».

اقرأ أيضا

ترامب خلال استقباله خان: نتعاون مع باكستان للخروج من أفغانستان