الاتحاد

كرة قدم

مسفر: لن نتنازل عن «حلم الأولمبياد» رغم التحديات

 منتخبنا تفوق على أستراليا في الجولة الأولى  (تصوير عادل النعيمي)

منتخبنا تفوق على أستراليا في الجولة الأولى (تصوير عادل النعيمي)

معتز الشامي (الدوحة)

أكد الدكتور عبد الله مسفر مدرب منتخبنا الأولمبي، أن مواجهة الليلة أمام الأردن، تحدد بشكل كبير مصير الفريقين في البطولة، وهو ما يعني ضرورة تحقيق «الأبيض» لنتيجة إيجابية لضمان التأهل إلى الدور ربع النهائي، ومن ثم يكون لكل «حادث حديث»، ولفت إلى أن هدف منتخبنا هو المنافسة على بطاقة مؤهلة إلى الأولمبياد المقبل في ريو دي جانيرو بالبرازيل، وهو ما لن يتحقق دون الخروج بنتيجة إيجابية أمام الأردن.
وقال: الفوز على أستراليا يجب ألا يجعلنا ننخدع بأن باقي المباريات سهلة، بل على العكس تماماً، فكل مباراة ستكون صعبة للغاية، لأن الفوز على منتخب بحجم أستراليا يجعل منتخب الأردن أيضاً في قمة تركيزه الليلة أمامنا، ويسعى للخروج بنتيجة إيجابية، ونحن أيضاً كذلك، والمهم هو ألا نخسر المواجهة، ونلعب على الفوز أولاً، والتعادل في أسوأ الظروف، لأن الخروج بنقطة أفضل بالنسبة لنا من لاشيء.
ولفت الدكتور مسفر إلى أن «الأبيض» تبقى له مباراتان صعبتان، الأولى مساء اليوم أمام الأردن، والأخيرة أمام فيتنام، وقال: حاولنا الاستفادة من الوقت الذي أتيح لنا للتدريب خلال 48 ساعة فقط، عقب مباراة أستراليا، حتى نعد أنفسنا لجولة صعبة وقوية أمام منتخب الأردن المنتشي بفوز عريض على فيتنام، منح لاعبيه الثقة بالتأكيد وزاد لديهم الإصرار والدوافع لاستكمال المنافسة على بطاقة التأهل إلى الدور الثاني.
وأشار مسفر إلى أن منتخبنا رغم أداءه الجيد أمام المنتخب الأسترالي، إلا أنه ارتكب عدة أخطاء فنية وتكتيكية، من بعض اللاعبين، وهو ما عمد مع باقي أفراد الجهاز الفني على علاجه خلال اليومين الماضيين، وقال: كانت لدينا أخطاء ارتكبناها أمام أستراليا، وحاولنا أن نحذر اللاعبين من تكرارها أمام الأردن، لأن لكل مباراة ظروفها الخاصة، والمنتخب الأردني يملك لاعبين متميزين في كل الخطوط، وسيكون منافساً قوياً الليلة.
وأضاف: قمنا بمراجعة بعض الجوانب الخططية والتكتيكية، كما أن عودة بعض اللاعبين للتشكيلة سوف تفيد بصورة كبيرة، خاصة سيف راشد الذي غاب المباراة الأخير بداعي الإيقاف، وعملنا خلال التدريبين الأخيرين على تصحيح بعض الأخطاء، وركزنا على طريقة اللعب التي نؤدي بها أمام «النشامى» اليوم.
وتحدث مسفر عن عدم وصول التفاهم والتجانس والانسجام بين عناصر المنتخب لأعلى معدلاته رغم قبوله بالمرحلة التي وصل إليها الفريق أمام أستراليا، وقال: المنتخب مازال بحاجة إلى المزيد من الانسجام، والكل يعرف أننا بدأنا البطولة دون فترة كافية من التجمعات التي تسبقها مثل غيرنا من المنتخبات، ولكن ذلك لن يحول دون التمسك بضرورة القتال في كل مباراة، وأن نقدم أفضل ما لدينا، واللاعبون الآن يدركون أن عليهم مسؤوليات هائلة تجاه بلدهم وتجاه الكرة الإماراتية، وعليهم أن يكونوا عند حسن الظن بهم حتى نهاية المشوار.
وشدد مدرب «الأبيض» على أن فرصة التأهل للدور الثاني لا تزال متاحة لكل المنتخبات في المجموعة، وقال: لا يعني الفوز على أستراليا، أننا حسمنا التأهل، بل على العكس، التأهل سيكون بالفوز الليلة على الأردن، ونحرص على أن نحقق ذلك في أرض الملعب بالتأكيد، ونحن نحترم «النشامى» تماماً ونحسب لمواجهة الليلة ألف حساب.
وأضاف: تحدثت مع اللاعبين، وذكرت لهم أن مباراة أستراليا انتهت، وعلينا أن ندخل اختباراً جديداً اليوم، أمام منتخب الأردن الذي حقق نتيجة جيدة بالفوز على فيتنام، ومباراتنا معه الليلة صعبة، خاصة أننا بذلنا مجهوداً بدنياً كبيراً أمام أستراليا، وحتى تستعيد أجسام اللاعبين وضعيتها، فإنهم يحتاجون إلى وقت أطول، لكن علينا التركيز الآن في المباراة لمواصلة حصد النقاط.
وأشار الدكتور مسفر إلى هذا الجيل يستحق أن يتأهل إلى الأولمبياد، وقال: نتمسك بهذا الأمل حتى آخر ثانية لنا في البطولة، ولن نتنازل عنه رغم التحديات، وثقتنا في أنفسنا كبيرة، ولا نخشى أي منافس، لكن نحترم كل الفرق، وأتمنى أن نرى دعم المنتخب من الجماهير التي تعد الرقم 1، أينما حلت خلف المنتخب، يتطور الأداء إلى الأفضل وهذا ما نسعى إليه جميعاً.

اقرأ أيضا