الاتحاد

عربي ودولي

هاشيموتو: ملتزمون بالبقاء في العراق حتى تحقيق الأمن والاستقرار


علي العمودي:
أشاد السيد ريوتارو هاشيموتو رئيس وزراء اليابان الاسبق رئيس جمعية الصداقة الاماراتية اليابانية بالمستوى المتميز الذي وصلت اليه العلاقات بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات·
وقال في لقاء خاص مع' الاتحاد' أمس إن هذه العلاقات كانت وما زالت متميزة، وضع لبناتها الأولى فقيد الوطن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان- طيب الله ثراه- وقد كان قائدا فذا ورجلا حكيما·
وقال: لقد حرصت منذ الصباح الباكر أن أزور ضريح الفقيد الكبير تعبيرا عن المكانة التي يحتلها الراحل في قلوبنا وتقديرا لدوره في وضع الاسس المتينة للعلاقات بين البلدين·
واضاف انطلاقا من هذه الاسس المتينة ستشهد العلاقات المزيد من النمو والازدهار وخاصة في المجالات السياحية والتبادل التعليمي الثقافي بين شباب البلدين، كما اكدت خلال لقائي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة·
وحول دور قوات الدفاع الوطني الياباني في العراق في أعقاب الاحداث الاخيرة قال هاشيموتو: قبل هذا اود أن اعبرعن خالص شكري وامتناني لدولة الامارات العربية المتحدة على التسهيلات التي قدمتها لقوات الدفاع الوطني الياباني وهي في طريقها لأداء مهمتها الانسانية في ذلك البلد· وهذه القوات لها وضعها الخاص وهي لا تستخدم الاسلحة الا في حالة الدفاع عن النفس·
وقال ان دورنا في العراق يركز على جانب التدريب والمساعدة على تأهيل الكوادر العراقية، وحاليا نقوم باعداد كوادر طبية وتمريضية عراقية من خلال تدريبهم في المستشفيات الجامعية المصرية، في اطار تعاون ثلاثي عراقي مصري ياباني، وقد بدأ هذا البرنامج منذ ثلاث سنوات، وبلغ عدد المتخرجين من هذه الدورات حوالي اربعمئة وخمسين· وقد كنت في القاهرة قبيل وصولي الى هنا حيث تابعت عملية جراحية معقدة في القلب قام بها الاطباء العراقيون والمصريون واليابانيون لإنقاذ طفل عراقي عمره ثلاثة اسابيع·
واضاف قائلا: إننا نتعاون كذلك مع المانيا في المساعدة على اعادة بناء الشرطة العراقية بالاستفادة من التسهيلات التي قدمتها لنا مشكورة دولة الامارات العربية المتحدة على أراضيها· لذلك فإن دورنا وبالتعاون جنبا الى جنب مع مختلف دول العالم وفي مقدمتها الامارات العربية المتحدة ومصر والعديد من الدول الاوروبية العمل على تحسين الظروف المعيشية للعراقيين وتعزيز الامن والاستقرار في هذه المنطقة وبالتالي فلا حديث حاليا عن اي تغيير في برنامج بقاء القوات اليابانية في العراق وهي ملتزمة بالبقاء هناك حتى استعادة السلام والامن هناك·
وحول مساعي اليابان للحصول على مقعد دائم في مجلس الامن قال السيد هاشيموتو ان بلاده تواصل جهودها واتصالاتها لتحقيق رغبتها في الحصول على مقعد دائم في مجلس الامن الدولي، وقد كانت المناقشات والجهود في اطار المساعي الخاصة باصلاح مجلس الامن فقط، ولكن اليابان لها اسهاماتها في جوانب اخرى فشخصيا أترأس اللجنة الخاصة بالمياه والبيئة بتكليف من الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان، وفي هذا الصدد أود أن اشير الى الشوط الكبير الذي حققته الامارات العربية المتحدة في مجال الزراعة و نشراللون الاخضر، وهو أمر لم تستطيع الكثير من البلدان في العالم من تحقيقه· والكثير لا يولي دور مثل هذه اللجان الاهتمام الذي يستحق على الرغم من الاهمية القصوى لها، وهذا امر يؤسف له، وأؤكد هنا مجددا بان لدينا عزما ثابتا ومتينا بالحصول على مقعد دائم في مجلس الامن ونتحمل من خلاله مسؤولياتنا ونتطلع الى دعم دولة الامارات العربية المتحدة للموقف الياباني في هذا الشأن·
وحول موقف بلاده من المباحثات السداسية التي ستنطلق في العاصمة بكين الاسبوع المقبل حول الملف النووي لكوريا الشمالية قال المسؤول الياباني إن هذه المسألة ملحة جدا، ونحن ضد اي مسعى من جانب كوريا الشمالية لامتلاك أسلحة نووية او تواجد ترسانة نووية في شبه الجزيرة الكورية وهذا موقف ثابت ومثبت من جانب الاطراف الاخرى في المباحثات ومن بينها الصين، كما اننا نخوض مفاوضات مكثفة مع بيونج يانج حول المختطفين اليابانيين هناك·وهذه القضايا من العقبات التي تعترض العلاقات مع كل من كوريا الشمالية والصين·
وفيما يتعلق بالتوتر الحالي في علاقات اليابان بالصين جراء حقوق استثمار جزيرة متنازع عليها قال السيد هاشيموتو: ان هذا الأمر في بداياته، ونحن نهدف الى حل سلمي مع الصين بهذا الشأن، والصين تأخذ نفس المواقف السابقة من اليابان، ولا توجد خريطة ثابته خاصة بالاراضي الجنوبية، لذلك سيسبب هذا الامر بعض الانشغالات والاشكاليات، والصين من جيراننا القريبة، وعلينا في نهاية الامر أن نتعاون، وافضل شىء يمكن عمله هو التعاون بين الطرفين لتحــــقيق الاهداف المشروعة للجانبين·

اقرأ أيضا