الاتحاد

عربي ودولي

إصابة 3 فلسطينيين بنيران دبابة إسرائيلية

متظاهرون فلسطينيون يلقون حجارة على رجال شرطة إسرائيليين في قرية بعلين أمس (رويترز)

متظاهرون فلسطينيون يلقون حجارة على رجال شرطة إسرائيليين في قرية بعلين أمس (رويترز)

علاء المشهراوي، عبدالرحيم حسين، وكالات (القدس المحتلة)- أصيب 3 مزارعين فلسطينيين بجروح أمس بعد إصابتهم بنيران دبابة إسرائيلية وسط قطاع غزة قرب النقطة الفاصلة مع إسرائيل، حسبما أعلنت أجهزة الطوارئ في قطاع غزة. وقال أشرف القدرة المتحدث باسم أجهزة الطوارئ “أصيب ثلاثة مزارعين في العشرين من العمر بقذيفة دبابة ونقلوا لمستشفى الشفاء في مدينة غزة”. وأضاف أن ثلاثتهم كانوا يعملون في حقولهم شرق مخيم البريج للاجئين عندما أصيبوا. وصرح متحدث باسم الجيش الإسرائيلي بأن الجيش على علم بوقوع انفجار، إلا أنه قال إنه ربما يكون ناتجا عن “حادث عمل” أو قنبلة خلفها فلسطينيون، وليس نتيجة إطلاق نيران إسرائيلية. وأضاف “هذا يثبت أن المسلحين في غزة لا يزالون نشطين”.
من جهة أخرى، اندلعت مواجهات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في عدة مناطق بالضفة أمس. وشاركت قيادات فلسطينية من مختلف الفصائل أمس وعلى رأسها رئيس الوزراء سلام فياض في إحياء الذكرى الثامنة لانطلاق الاحتجاجات الشعبية في قرية بلعين بالضفة الغربية، ضد الجدار الفاصل الذي تقيمه إسرائيل على أطراف القرية. وأقيم الاحتفال على مقربة من نقطة المواجهات مع الجيش الإسرائيلي الذي أطلق عددا من القنابل المسيلة للدموع انفجرت قرب المشاركين في الاحتفال ومن بينهم فياض، الذي استخدم كمادات طبية لمقاومة تأثير الغاز.
وخرجت أمس مسيرة بوسط مدينة نابلس شارك فيها نحو ألف فلسطيني للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام. ورشق عشرات الشبان خلال المسيرة الحجارة جنودا إسرائيليين على حاجز حوارة، الذين ردوا باطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع. واعتقل جيش الاحتلال 5 فلسطينيين في مسيرة أخرى خرجت في قرية كفر قدوم غرب مدينة نابلس ضد الاستيطان وتضامنا مع الأسرى.
وفي مدينة الخليل، تظاهر العشرات ضد إغلاق شارع الشهداء وتضامنا مع الأسرى. ودارت مواجهات بين شبان فلسطينيين وأفراد الجيش الإسرائيلي لم تسفر عن إصابات. كما تظاهر نحو 300 فلسطيني من قرية بيت صفافا في القدس الشرقية احتجاجا على شق طريق داخل قريتهم يخدم مستوطنة جيلو المجاورة ويصادر أراضيهم. وقام السكان بسد الشارع المؤدي إلى المستوطنة. وقالت المتحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية لوبا السمري “أبعدت الشرطة الإسرائيلية المتظاهرين، وفتحت الطريق المؤدي إلى جيلو، واعتقلت 8 منهم للاخلال بالنظام وسد الطريق أمام حركة المرور”.
وتظاهر نحو 200 مقدسي بعد صلاة الظهر في باحات الأقصى وهم يهتفون “بالروح بالدم نفديك يا أسير”، كما خرجت تظاهرة اخرى في باب العامود ورفعوا الاعلام الفلسطينية فقامت شرطة الاحتلال بتفريقهم دون اعتقالات. من جهة أخرى، صلى نحو 600 فلسطيني في اراضي محافظة سلفيت القريبة من مستوطنة برقان بسبب قيام إسرائيليين بتجريفها. وجرت مواجهات بالحجارة بين الشبان والجنود الإسرائيليين الذين أطلقوا الغاز المسيل للدموع واعتقلوا عددا من الفلسطينيين.
من جهته، استبعد رئيس أركان الجيش الإسرائيلي بيني جانتس أمس اندلاع انتفاضة ثالثة في الضفة. لكنه أوضح خلال لقاء مع طلاب مدرسة ثانوية أن الضفة قد تشهد تصعيدا ومواجهات عنيفة في الفترة القادمة، مؤكدا أن قوات الجيش “تتخذ جميع الإجراءات تحسبا لكل الاحتمالات”، بحسب الإذاعة الاسرائيلية. يشار الى أن الضفة الغربية تشهد منذ الشهر الماضي تظاهرات شبه يومية وحذرت مصادر إسرائيلية من تصاعد حدتها على خلفية إضراب 6 أسرى عن الطعام في سجون إسرائيل ووفاة الأسير عرفات جرادات الذي ترددت تقارير أن تعرضه للتعذيب كان سبب الوفاة.

اقرأ أيضا

لبنان: الاتفاق على إنجاز الموازنة دون أي ضريبة أو رسم جديد