الاتحاد

عربي ودولي

الرياض ترفض ممارسات التمييز في العالم

الرياض (وام) - أعربت السعودية عن قلقها العميق من حالات التمييز والممارسات التمييزية، لا سيما على أساس الانتماء الديني أو الثقافي التي تتصاعد في عدد من الدول.
وأكد الدكتور عبدالوهاب عطار المندوب الدائم للسعودية لدى الأمم المتحدة بجنيف، خلال جلسة الحوار التفاعلي لمناقشة التقرير السنوي لنافي بيلاي مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان حول حالة حقوق الإنسان في العالم أن “التمييز على أساس الدين أو الثقافة يستوجب التصدي لتلك الممارسات ومعالجة أسبابها على المستوى الوطني والدولي”.
وقال إن وفد المملكة كان يأمل في أن يتطرق التقرير السنوي للمفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان بشكل مفصل إلى حالة حقوق الإنسان في فلسطين وما يعانيه الشعب الفلسطيني من انتهاكات لحقوقه. وأضاف الدكتور عطار وفق وكالة الأنباء السعودية “واس”، أن وفد المملكة كان يأمل في أن يتطرق التقرير السنوي للمفوضة بشكل مفصل إلى حالة حقوق الإنسان في فلسطين، وما يعانيه الشعب الفلسطيني من انتهاكات لحقوقه.
وعبر عن الأمل في أن يتناول التقرير السنوي للمفوضة السامية في كل عام حالة حقوق الإنسان في فلسطين بشكل مفصل، حتى يزول الاحتلال وتتوقف الانتهاكات.
وأشاد المندوب الدائم للسعودية لدى الأمم المتحدة بالجهود التي يبذلها مكتب المفوضة السامية لمكافحة التمييز بجميع أشكاله، آملا أن يكون ذلك في إطار محاربة أشكال التمييز التي تحظى بإجماع دولي.

اقرأ أيضا

الانفصاليون يستعدون لإضراب شامل يشل إقليم كاتالونيا