الاتحاد

الرياضي

الأهلي يخالف كل التوقعات في الدوري والكأس


راشد الزعابي:
الحصاد هو حصيلة الموسم وفي ختام موسم مثير يمكن لنا أن نفتش في اوراقه ونتذاكر نتائجه·· في نهاية كل موسم لا يكتب النجاح الا للقلة ولا يكتب السقوط الا للقلة الاخرى وبعد أن لملم موسم 2004/2005 آخر أوراقه وقفل راحلا وملوحا بيديه للوداع وكم يصعب علينا وداعه وبعد ان سلم ودائعه للتاريخ وسلم الراية للموسم المقبل دعونا نسطر افراح الموسم واتراحه·· دعونا نسجل مواقف الفرق دعونا نعيد الشريط على صفحات الورق ودعونا نعيش الموسم منذ بدايته الحالمة ومراحله المؤلمة ووجوهه المبتسمة حتى نصل للخاتمة وعلى آخر نور يصدر من الشمعة الحادية والثلاثين نكتب اخر اوراق الموسم·
عندما نصل إلى الورقة التاسعة من اوراق الموسم ويكون الأهلي هو الفريق المعني فالامر ليس بالخطأ او المتعمد فهذا هو مردود الأهلي وعطاؤه في هذا الموسم وعندما يكون هناك متابع لما قدمه الأهلي في الموسم الماضي عندما نافس على بطولة الدوري إلى الرمق الاخير وخسرها وكسب التصفيق من كل المتابعين وفي بطولة الكأس عوض بعض ما فقده في بطولة الدوري فكان اجدر الفرق للفوز بالبطولة واستحق الخروج من الموسم الماضي بإحدى البطولتين وفي هذا الموسم توقع الجميع تكرار السيناريو وكان الأهلي في معظم الترشيحات بعد ان يكتسب الفريق نضجا وخبرة على المنافسة ولكن المحصلة كانت لا ترقى إلى توقعات اكثر الاهلاوية تشاؤما وتبدد الحلم الاهلاوي المستمر منذ 25 عاماً لعل الفرج يأتي قريبا وكثير هم الذين يتحملون المسؤولية في النتيجة المخيبة للآمال الأهلاوية هذا الموسم وان كانت معظم السهام والنقد قد انصب على المدرب الروماني ايلي بيلاتشي الذي تعامل مع الفريق بطريقة تثير الشك والريبة في ان واحد الا انه اذا كان يتحمل جزءاً من المسؤولية الا ان الجزء الاكبر هو من نصيب اللاعبين الذين تردى مستوى اغلبهم في هذا الموسم بصورة غريبة وكان الهبوط شبه جماعي وانسحب حتى على النجوم الاجانب الذين كانوا علامة مميزة في التألق الموسم الماضي·
من يتحمل مسؤولية هبوط مستوى الأهلي وحصوله على المركز السابع في بطولة الدوري التي دخلها وهو يحتل مركز الوصيف وثاني ابطال الموسم الماضي هل هو بيلاتشي الذي يدلي بتصريحات هوجاء ويعرف عنه عدائه الدائم لأهم نجوم الفرق التي يقوم بتدريبها وتصرفاته اللامسؤولة في الكثير من الاحيان ام ان الادارة الاهلاوية تتحمل الجزء الأكبر منها عندما فرطت بالنجم البوسني ميتروفيتش الذي كان هداف الموسم الماضي ووجد نفسه خارج القائمة في هذا الموسم ليلتقطه الوحدة ويكون تميمة الحظ والاهداف للوحدة ويقوده إلى بطولة الدوري ووصافة الكأس ولم تفلح الادارة في التعاقد مع لاعب يعوض وجوده في الفريق وحتى عندما جاء الزيتوني متأخرا بعض الشيء وسبقته سمعته في الملاعب التونسية والافريقية الا انه تاه في الأهلي وقدم مستوى متواضعاً لا يرقى إلى سمعته كلاعب دولي تونسي وهداف والاكيد ان الأهلاوية قرأوا الموسم جيدا وعرفوا مكامن الخلل ولابد من التصحيح السريع من اجل العودة إلى سماء المنافسة وعلى مسؤولية كل المراقبين فأن هذا الجيل الاهلاوي قادر على اعادة امجاد الأهلي في السنوات الخوالي ويضم نجوم في كل الخطوط قادرة على فرض اسمها في تاريخ الكرة الاماراتية·
الأهلي في الدوري العام
دخل الأهلي اجواء الدوري العام بعد ان جدد الثقة في المدرب الروماني بيلاتشي والنجم الايراني علي كريمي ولم تثبت الرؤية بالنسبة للاجنبي الثاني وان كانت الاقاويل الصادرة من القلعة الحمراء تقول انه لا يمكن ان يقل مستواه عن مستوى الساحر الايراني وفي اليوم الاول لمسابقة الدوري لعب الأهلي ثاني المباريات وكانت ثأرية وديربي كبير لقطبي ديرة دبي الشباب يستضيف الأهلي وحدث الزلزال في البداية بقوة خمسة ريختر واكتسحت العواصف الحمراء معقل الجوارح لتكون البداية الرائعة مكملة للختام القوي في الموسم الماضي ويتصدر الأهلي الدوري في الاسبوع الاول للمرة الاخيرة واتجهت كل انظار الاوساط الكروية إلى استاد راشد في النادي الأهلي من اجل متابعة القمة التي جاءت قبل وقتها حسبما توقع الكثيرون ومباراة الموسم الماضي الأهلي يستضيف العين وجاءت التوقعات مخيبة للامال اذ تمكن العين وبسهولة من الفوز على الفريق الذي ارهب الجميع في الجولة الماضية وخسر في ملعبه في الجولة الثانية·
ذهب الأهلي وفي نيته التعويض إلى ابوظبي ومن ملعب الوحدة ولعل جدول المسابقة لم يكن رحيما بالأهلي فهو يواجه كل هذه الفرق الكبيرة في الاسابيع الاولى من المسابقة ويتعرض الأهلي لموقف حرج عندما يطرد حارسه في الدقيقة الخامسة والعشرين بسبب حرمانه الخصم من تسجيل هدف محقق ولأن الأهلي يقاوم وبقوة ويكون قريباً من التعادل في الدقيقة الاخيرة ولكن كريمي يضيع الفرصة ويخسر الأهلي للمرة الثانية على التوالي وتنطلق التصريحات العشوائية من المدرب بيلاتشي ومفادها ان الأهلي غير قادر على منافسة العين والوحدة والجزيرة·
يعود الأهلي إلى بوابة الانتصارات من عند النصر ولكنه يخسر نقطتين ثمينتين عندما نجح الامارات في ادراك التعادل بعد ان تقدم الأهلي 3/1 وتشكل المحطة السادسة ضربة موجعة لاحلام الاهلاوية باللقب والمنافسة عندما خسر من الشعب في ملعبه وعندما تخسر 11 نقطة من اصل 18 في بداية الدوري فلا شك ان اللحاق بركب الصدارة يكون صعبا للغاية والمحصلة تكون محبطة· تمكن الأهلي من الفوز على الوافدين الجدد دبي والظفرة لتتحسن اوضاعه بعض الشيء ويذهب إلى الجزيرة وهو يحمل المتبقي من امل المنافسة ويحدث الزلزال في الشوط الاول ويتعرض الأهلي لثلاثية نظيفة ويحاول في الشوط الثاني ويدفع بيلاتشي بكل اوراقه الهجومية على حساب الدفاع وعلى الرغم من النجاح في تسجيل هدفين الا ان المرمى الاحمر يكاد ان يدفع الثمن باهظاً ولولا سوء الطالع لخرج الأهلي بخسارة قياسية وتتفاءل الجماهير الاهلاوية بالتعاقد مع النجم التونسي علي الزيتوني الذي دخل المباراة الاولى له مع الفريق ونجح في تسجيل هدفه الأول·
واخيرا الادارة الاهلاوية تحل الرباط الذي يجمعها مع بيلاتشي ويقود الفريق إلى الفوز في آخر مبارياته على الوصل وينطلق اللاعبون لتحيته بعد المباراة والتعايشة يعود من جديد وذاكرة الانتصارات المتتالية لا تزال قائمة من عدة مواسم وفي مهمته الاولى يخسر امام الخليج ويفوز فيصل خليل على الاتحاد بخماسية سجل منها اربعة اهداف ويتعادل مع الشارقة والعروض سيئة ونهاية الدور الاول يكون الأهلي في المركز السادس برصيد 20 نقطة·
و يفتتح الدور الثاني ويثأر الشباب لنفسه ويهزم الأهلي وتتكرر الهزيمة أمام العين والوحدة والتعادل مع النصر ليتجه الأهلي إلى المدرسة الالمانية ويأتي الالماني الشهير وينفريد تشايفر مدرب اسود الكاميرون السابق ويقود الفريق في ما تبقى من المسابقة بعد ان فقد الأهلي كل فرصه في المنافسة ومع تشايفر لعب الأهلي آخر تسع مباريات في المسابقة فلم يخسر سوى في المباراة الاخيرة من الشارقة وفاز في خمس مباريات وانهى الأهلي المسابقة في المركز السابع برصيد 93 نقطة·
كأس رئيس الدولة
في مسابقة الكأس جاء الأهلي يحمل لقبها وهو اللقب الذي فاز به الأهلي في ستة مواسم والبداية كانت من دور الـ 16 وتمكن الأهلي من قلب الخسارة من رأس الخيمة إلى فوز بهدفين مقابل هدف واحد وفي دور الثمانية فاز الأهلي على الاتحاد بهدف نظيف ليصل إلى الدور نصف النهائي كالعادة وفي هذا الدور تقابل الأهلي مع الوحدة ويتقدم الوحدة ويتعادل الأهلي ثم يعاود الوحدة التقدم في الشوط الثاني ويتعادل كريمي للأهلي ومن خطأ دفاعي في الوقت بدل الضائع يتمكن اسماعيل مطر من مغالطة الدفاع الاهلاوي ويسجل هدف الفوز ليترك الأهلي لقبه وكأسه على بوابة استاد القطارة في العين·
كأس الاتحاد
الأهلي يلعب في المجموعة الاولى ومعه في نفس المجموعة فرق الشعب والظفرة والاتحاد وبدأ الأهلي المسابقة بفوز كبير على الاتحاد وفي المباراة الثانية تعادل مع الشعب في ملعب الشعب وفي المباراة الثالثة حقق فوزا كبيرا على الظفرة بنصف دستة من الاهداف ليتصدر المجموعة ويصعد إلى الدور نصف النهائي ويقابل الوصل ويتعادل معه بهدف لمثله ويفوز بركلات الترجيح وفي المباراة النهائية يتقدم على العين ويتعرض مدافعه جاسم اكبر للطرد وينجح العين في التعادل ويستمر التعادل إلى النهاية ويكون آخر الحلول هو ركلات الترجيح التي تنحاز للعين ويكتفي الاهلاوية بالوصافة في بطولة بزغت فيها اسماء نجوم اهلاوية شابة سيكون لها المستقبل الاكبر·
الآسيوية
شارك الأهلي في كأس آسيا للاندية الابطال بصفته حامل لكأس رئيس الدولة في الموسم الماضي وصنفته القرعة في مجموعة صعبة تضم السد القطري والكويت الكويتي ونيفتشي الاوزبكي وفي المباراة الاولى يتفوق الأهلي على السد في الملعب ولكن السد يظفر بالنتيجة وفي المباراة الثانية يقدم الأهلي عرضا قويا ويهزم نيفتشي الاوزبكي بالثلاثية وفي المباراة الثالثة الأهلي هو الافضل ولكنه يخسر ايضا من الكويت وفي جولة الاياب يفرط الأهلي بفوز سهل ويرضى بالتعادل مع الكويت ويستضيف في الجولة قبل الاخيرة السد وينجح بالفوز بهدفين مقابل هدف واحد ولكن الامال تتلاشى ويتجهز الأهلي للسفر إلى اوزبكستان لاداء مباراة الواجب مع نيفتشي وتحدث الاضطرابات في احد الاقاليم هناك مما يؤدي إلى نقل المباراة إلى طشقند ولكن الادارة الاهلاوية واسر اللاعبين يرفضون السفر إلى هناك وسط هذه الحالة الامنية الغير مستقرة ويقرر الاتحاد الآسيوي منح نقاط المباراة إلى نيفتشي وفرض عقوبات مالية كبيرة مع امكانية ايقاف الأهلي عن المشاركات الخارجية لمدة موسمين من تاريخ فوزه بأي بطولة محلية·

اقرأ أيضا

عموري ومبخوت.. الجزيرة عينه على كل البطولات