ذكر رئيس وزراء العاصمة الهندية نيودلهي، أرفيند كيجريوال، اليوم السبت، أن رئيس وزراء البلاد ناريندرا مودي اتخذ القرار الصائب بتمديد إغلاق مطبق على جميع أنحاء البلاد لاحتواء انتشار فيروس كورونا (كوفيد - 19).
وجاءت تصريحات كيجريوال في تغريدة بعيد مؤتمر عبر الإنترنت بين مودي ورؤساء وزراء حكومات الأقاليم الهندية.
وأعلنت حكومة مودي إغلاقاً لمدة 21 يوماً في 24 مارس لاحتواء زيادة محتملة في حالات الإصابة بكورونا في الدولة ذات الـ 1.3 مليار نسمة.
وطلبت الحكومة الهندية من العاملين كافة في الدولة باستثناء هؤلاء الذين يعملون في الرعاية الصحية، ومن يقدمون الخدمات الأساسية والسلع، بالبقاء في المنازل. كما تم إيقاف حركة الرحلات الجوية والقطارات والسيارات.
وسجلت البلاد أكثر من ألف حالة إصابة جديدة بكوفيد - 19 في الأربع وعشرين ساعة الماضية، بحسب وزارة الصحة. كما حدثت أربعين حالة وفاة، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 239.
وذكرت قناة «إن دي تي في» الإخبارية نقلاً عن مصادر بالحكومة أنه من المتوقع صدور إعلان رسمي من الحكومة الاتحادية بشأن تمديد الإغلاق لما بعد 14 أبريل في الأيام المقبلة، ومن المحتمل في خطاب رسمي لمودي موجهاً للأمة.
لم يذكر كيجريوال في تغريدته مدة تمديد فترة الإغلاق. وقال: «إذا تم إيقافه الآن، فسيذهب كل ما تحقق سدى. ولتعزيزه، من الضروري تمديده».
وجاء في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء أن العديد من رؤساء الوزراء الإقليميين في الاجتماع حثوا مودي على تمديد الإغلاق رغم مخاوف من تأثيره على الاقتصاد الهندي.
وحرم الإغلاق الملايين من العمالة اليومية وعمال البناء من قوت يومهم الهزيل، وأدى إلى نزوح للعمالة المهاجرة من المناطق الحضارية إلى قراهم.
وقال مودي في الاجتماع إنه يجب حماية حياة الأشخاص، وسبل معيشتهم.