الاتحاد

الرياضي

«أبيض اليد» يتحدى «الأخضر» على صدارة «الثانية»

منتخبنا فاز على الصين بجدارة ويتطلع لفوز ثان على السعودية (من المصدر)

منتخبنا فاز على الصين بجدارة ويتطلع لفوز ثان على السعودية (من المصدر)

فايز بجبوج (المنامة)

يدخل منتخبنا لكرة اليد تحدياً جديداً ضمن منافسات المجموعة الثانية من البطولة الآسيوية السابعة عشرة لرجال اليد، والتي تتواصل بالعاصمة البحرينية المنامة حتى يوم 28 من يناير الجاري على أرض الصالة المغلقة بمدينة خليفة الرياضية، والمؤهلة لبطولة العالم 2017 بفرنسا، حيث يلتقي نظيره السعودي، بالجولة الثانية للبطولة المقامة تحت رعاية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية البحرينية.
وإلى جانب مواجهة منتخبنا ستكون الصالة الرياضية بمدينة خليفة الرياضية، مسرحاً لمباراتين بنفس المجموعة تجمع لبنان مع إيران والأخرى بين البحرين المستضيف والصين.
وتبرز المواجهة الأولى عند الثالثة عصراً والتي تجمع منتخبنا مع نظيره السعودي، وسيكون هدف الفريقين الفوز للحفاظ على صدارة المجموعة والاقتراب بدرجة كبيرة من بلوغ المربع الذهبي، وخاصة بعد أن نجح كل منهما في تحقيق الفوز بالجولة الافتتاحية، حيث حسم الأبيض الإماراتي مواجهته أمام التنين الصيني بنتيجة 21/‏‏ 17، بينما فاز الأخضر السعودي على المنتخب الإيراني بنتيجة 26/‏‏ 21.
وتعقبها في الخامسة مباراة تضميد الجراح ويلتقي خلالها المنتخبان اللبناني والإيراني، عقب خسارتيهما في الجولة الافتتاحية، أمام البحرين والسعودية، وتختتم الجولة بالمباراة الثالثة والتي تجمع بين المنتخب البحريني صاحب الأرض والضيافة والمنتشي بالفوز الكبير على لبنان مع نظيره الصيني الجريح.
وكان حفل افتتاح البطولة قد بدأ قبيل مباريات اليوم الأول، حيث خرج جميلاً ورائعاً وانطلق بعد وصول عبد الرحمن عسكر الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية البحرينية ممثلاً لراعي الحفل الشيخ ناصر بن حمد، ومن ثم السلام الوطني للبحرين، ودخول حملة الأعلام والفرق المشاركة، وتلاوة عطرة من القرآن الكريم، وكلمة الاتحاد البحريني لليد ألقاها الدكتور عبد الغني الشويخ نائب رئيس الاتحاد البحريني، ومن ثم كلمة الاتحاد الآسيوي لبدر ذياب ممثلاً عن الشيخ أحمد الفهد الصباح رئيس الاتحاد الآسيوي، ومن ثم رفع علم البطولة، وفقرات تراثية وفلكلورية لطلاب وطالبات البحرين، ومن ثم الإعلان عن افتتاح البطولة.
وشهد حفل الافتتاح كل من الشيخة حياة بنت عبد العزيز آل خليفة رئيسة لجنة رياضة المرأة باللجنة الأولمبية البحرينية، وعبد الرحمن العسكر ممثل راعي البطولة، وبدر ذياب ممثل الشيخ أحمد بن فهد والدكتور ماجد بن سلطان رئيس الاتحاد الإماراتي، ورؤساء الوفد وجماهير غفيرة ملأت مدرجات صالة البطولة.
وعقب نهاية مباراة منتخبنا مع الصين والتي حرص على متابعتها رئيس وأعضاء مجلس إدارة اتحاد كرة اليد، يتقدمهم الدكتور ماجد سلطان رئيس الاتحاد، ومعه محمد السويدي ومحمد الطابور وداود المليح وسالم الظاهري وأحمد السماك وثاني يوسف وغيرهم الكثير، توجه رئيس الاتحاد إلى غرف ملابس اللاعبين لتقديم التهاني بالفوز الهام على فريق كبير بحجم الصين بتاريخه وصولاته.
وحرصت قيادات اللعبة على الاجتماع بأفراد البعثة، وقدم لهم الدكتور ماجد سلطان التحية والتقدير مع الثناء على الجهود الكبيرة والعرض القوي الذي قدمه اللاعبون خلال المباراة.
وثمن ماجد هذا العطاء مؤكداً ثقته باللاعبين الذين يقدرون حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، ومتمنياً أن يتواصل هذه العطاء حتى تحقيق الطموحات والآمال المنشودة وخاصة بعد أن تجاوز الفريق محطة البداية بخصوصياتها وفريقها الصيني.
ووجه الدكتور ماجد بصرف مكافأة فوز فورية لجميع أفراد البعثة ووعد بمضاعفتها خلال مسيرة المنتخب بالبطولة.

خالد أحمد: الفوز في «الافتتاحية» أهم
المنامة (الاتحاد)

أكد خالد أحمد المدرب الوطني لمنتخبنا أن المحصلة الأهم في المباريات الافتتاحية هو الخروج بالفوز بغض النظر عن المستوى، مضيفاً: «أحيانا تتمنى أن يكون الفوز بعد أداء قوي وأحيانا تريد الفوز بأي طريقة».
وقال: «بدأنا المباراة مرتبكين بعض الشيء، ويبدو أن اللاعبين كانوا يرغبون في إنهاء المباراة مبكراً، فضلاً عن أنهم خاضوا اللقاء تحت ضغط آخر مباراة بيننا وبين الصينيين في الآسياد انتهت لصالحهم، ولكن بعد ذلك بدى عليهم تركيز أكثر». وحول مباراة السعودية القادمة قال: «مباريات دول الخليج دائماً ما تكون ذات خصوصية وحساسة ومتقاربة، وآمل أن نوفق ونحقق الفوز والذي يقربنا لدرجة كبيرة من الدور الثاني».

اقرأ أيضا

من مونديال الكرة إلى مونديال ألعاب القوى.. قطر وقضية فساد جديدة