الاتحاد

الإمارات

بدء الفصل الدراسي الثاني غداً والمدارس تؤكد جاهزيتها

طلاب في إحدى مدارس أبوظبي

طلاب في إحدى مدارس أبوظبي

يبدأ غداً الفصل الثاني من العام الدراسي الحالي في جميع المدارس الحكومية والخاصة بالدولة، ويتوجه حوالي 600 ألف طالب وطالبة إلى المدارس والجامعات الحكومية والخاصة على مستوى الدولة، بينهم 312 ألف طالب وطالبة في أبوظبي والعين والغربية.
وأكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم لـ «الاتحاد»على أن المجلس سيواصل خلال الفصل الدراسي الثاني تنفيذ عدد من المبادرات الفعالة ومشاريع التطوير التي تضمنتها استراتيجية تطوير التعليم في الإمارة ومنها، مشروع تزويد المدارس بالبنية التحتية التقنية الذي تبلغ قيمته 350 مليون درهم، بحيث يتم استكمال تزويد المدارس في أبوظبي والعين والغربية بمرافق تقنية متطورة تلبي احتياجاتها وفقا للنموذج المدرسي الذي يطبقه مجلس أبوظبي للتعليم.
وأوضح معاليه أن المجلس يولي أهمية بالغة لتعزيز تقنية المعلومات في المدارس من أجل خدمة قطاع التعليم وقد أثمرت جهود المجلس في هذا الجانب عن تزويد المدارس بالبنية التحتية التقنية الحديثة، وخدمات الإنترنت السريع حيث تهدف هذه المبادرة الاستراتيجية إلى تزويد المجتمع المدرسي من طلبة وهيئات تدريسية وإدارية بكافة التسهيلات التقنية والمزايا التكنولوجية المتطورة في عالم الاتصال.
كما يستهدف المشروع أن تحظى مدارس إمارة أبوظبي ببنية تحتية تقنية متميزة وحديثة من حيث العناصر والمكونات التكنولوجية من كابلات وشبكات محلية لاسلكية شاملة، وتحديث الاتصال الشبكي باستخدام تكنولوجيا MPLS وشبكة أنترنت خاصة تربط جميع المدارس وتساعد في تقديم خدمة مركزية يتم من خلالهاالإشراف على جميع المدارس، بالإضافة إلى وضع خطة شاملة لتقديم خدمات الدعم والصيانة لجميع المدارس في الإمارة.
وحصل المجلس نتيجة لجهوده المتميزة في هذا المجال على العديد من الجوائز على الصعيد المحلي والعالمي منها حصول المجلس على جائزة «الآيزو» في إدارة أمن المعلومات وفوزه بجائزة نظم الشبكات المبتكرة في الشرق الأوسط، فضلاً عن إطلاق العديد من المشاريع والبرامج التقنية التي أسهمت في تطوير التعليم والنظم الإدارية المعمول بها، كما تأتي هذه الجوائز ضمن عدد من الجوائز التي حصل عليها المجلس في مجال أنظمة المعلومات مؤخرا منها جائزتي المؤتمر العالمي لمستخدمي معهد نظم البحوث البيئية (ESRI)، و جائزة جستك للتميز في تطبيقات نظم المعلومات الجغرافية.
وأشار الخييلي إلى أن المجلس سعى إلى تطوير بيئة العمل المؤسسي في المجلس والمدارس التابعة له، وذلك من خلال توفير تقنيات حديثة تتيح السلاسة والسرعة في مجالات العمل، ولعل أبرز هذه الإنجازات التقنية تطبيق مشروع تخطيط الموارد البشرية ERP الذي يدمج العمليات الرئيسة في مجالات الموارد البشرية والمشتريات، وشمل جميع العاملين في المجلس بمن فيهم الهيئات الإدارية والتدريسية بمدارس إمارة أبوظبي، بالإضافة إلى نظام معلومات الطالب eSIS الذي يبني جسرا من التواصل بين الطلاب والمدرسة وأولياء الأمور من خلال توفير كافة المعلومات المتعلقة بالطالب من درجات علمية وسلوكية والحضور والغياب وغيرها من بيانات شاملة.
وأكد مدير عام المجلس حرص مجلس أبوظبي للتعليم على إصلاح نظام التعليم الثانوي في المدارس، وهو مشروع من الأهمية بمكان لأمتنا ولشبابنا الذي هو جزء مهم من نسيج هذه الأمة، والذي يتوقع منه أن يشارك وبفاعلية في سوق العمل التنافسي، وقال: نحن الآن بصدد التحول من إتباع الأساليب التقليدية في العملية التعليمية إلى الأساليب المبتكرة، ووضع الأسس اللازمة لبناء مجتمع قائم على اقتصاد المعرفة من الأهمية بمكان تخريج كوادر من الخريجين القادرين على التحليل والتفكير والنقد والإسهام بدور فاعل في تعزيز مسيرة النهضة والتطور التي يقودها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وذلك من خلال وضع خارطة طريق لتطوير وإصلاح نظام التعليم بمدارس الحلقة الثالثة بما يسهم في تخفيض معدلات تسرب الطلبة المواطنين من المدارس والتي بلغت نسبتها حالياً 14% .
وأضاف:بما أن المجلس أكمل المرحلة الأولى من هذه المبادرة والتي شملت تحديد المشاكل وتشخيصها، فإنه يتعين على اللجنة المشرفة المشاركة في المرحلة الثانية والمتوقع استكمالها خلال شهر فبراير المقبل، وستشمل تلك المرحلة وضع خطة إصلاح للحلقة الثالثة بالإضافة إلى مشاركة فريقي عمل منفصلين بحيث تقوم اللجنة المشرفة بتسمية أعضائهم بنهاية الأسبوع، كما يسعى المجلس في هذا الصدد وبالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة إلى وضع الخطط التنفيذية للتطوير والإصلاح والمشاريع التجريبية للعام الدراسي المقبل في مستهل شهر مارس من العام الجاري، حيث تشمل عملية التطوير المناهج الدراسية وأساليب التدريس والبيئة التعليمية والمعايير والتقويم والكوادر البشرية.
وأشار د. الخييلي إلى أن المبادرات التطويرية للتعليم في الإمارة تتكامل مع ما يقدمه المجلس من برنامج متكامل للبعثات الدراسية سواء من خلال المجلس مباشرة، أو من خلال اتفاقيات شراكة مع دوائر وهيئات حكومية تهدف إلى منح الطلاب الحاصلين على شهادة الثانوية العامة وخريجي البكالوريوس فرصة مواصلة تعلميهم الأكاديمي في تخصصات مختلفة مع ضمان توظيفهم بعد التخرج.
وأضاف: من هذه البرامج، برنامج المنح الدراسية الخاص بالمجلس في المؤسسات التعليمية المحلية، وبعثة النخبة للتكنولوجيا المتقدمة، بعثة هندسة النقل، وبعثة هندسة التخطيط العمراني، ومنح متاحف المنطقة الثقافية في جزيرة السعديات، وبرنامج الإجازة الدراسية لموظفي الدوائر الحكومية في إمارة أبوظبي، وبرنامج الإجازة الدراسية لأطباء هيئة الصحة، وبرنامج بعثة القيادة التربوية «نبراس».
وأوضح أن برنامج البعثات يأتي في إطار جهود المجلس المتواصلة لإعداد كوادر من الخريجين المؤهلين لتلبية احتياجات النمو الاقتصادي المتسارع لإمارة أبوظبي حيث يواصل المجلس سنوياً ابتعاث أعداد من الطلبة للاستفادة من برنامج المنح الدراسية والذي يتيح للطلبة الالتحاق بالجامعات داخل الدولة وخارجها، ويهدف إلى توفير كافة السبل للطلبة المتفوقين من أجل مواصلة تعليمهم الجامعي، وإعداد كوادر وطنية ذات كفاءات أكاديمية ومهنية عالية تلبي حاجات سوق العمل المستقبلية وتدعم مسيرة التقدم والتطور في الدولة محققة رؤية أبوظبي 2030.
ولفت إلى أن البرنامج يعتبر فرصة للطلبة المتفوقين لاستكمال دراستهم الجامعية في التخصصات التي يطلبها المجلس وهي: الهندسة الميكانيكية، والهندسة الإلكترونية، والهندسة الكهربائية، والهندسة الكيميائية، الطب، الاقتصاد، المحاسبة، المالية، هندسة النقل، التخطيط العمراني، مشيرا إلى أن الطلبة الذين يتم اختيارهم هم من الطلبة المتميزين دراسيا في الثانوية العامة أو ما يعادلها والذين يجتازون اختبارات القبول والتسجيل والمقابلة الشخصية، ويقوم المجلس بمتابعة الطلبة وتحصيلهم العلمي خلال فترة الدراسة، إذ يشترط في برنامج المنح إن لا تقل معدلاتهم أثناء الدراسة عن 3.0 نقطة، ويتم تقديم مكافأة شهرية للطلاب في سنوات الدراسة، فضلا عن حصولهم على مكافأة الأداء المتميز في حالات التفوق الدراسي، أما في حال تدني مستوياتهم سيخضعون لقواعد المتابعة المعتمدة لدى المجلس.
وأشار إلى أن برنامج المنح يقدم سنويا للطلبة المواطنين المتفوقين الحاصلين على شهادات الثانوية العامة أو الجامعيين لمواصلة تعليمهم، إذ يتقدمون للبرنامج من خلال التسجيل الإلكتروني وإرفاق الوثائق المطلوبة وشهادة القبول في أحد التخصصات المطلوبة من قبل المجلس ومن إحدى الجامعات التي يتعامل معها مجلس أبوظبي للتعليم، بالإضافة إلى السجل الدراسي للطلبة الجامعيين الراغبين في الالتحاق بالبرنامج، من ثم يخضعون للمقابلات الشخصية واختبارات القبول، وتتم المفاضلة بينهم بناءً على سياسات ومعايير الالتحاق بالمنح الدراسية لدى مجلس أبوظبي للتعليم.

مديرو المدارس يتوقعون انتظام الدراسة من اليوم الأول

مكاتب (الاتحاد) - يستأنف أكثر من 147 ألف طالب وطالبة بينهم 27 ألفاً يتبعون النظام الحكومي، و120 ألفا يتبعون النظام الخاص، الدراسة غداً في الشارقة بعد إجازة الفصل الأول التي امتدت لأكثر من أسبوعين، وسط توقعات من مديري المدارس بانتظام الدراسة من اليوم الأول،
كما يستأنف أكثر من 35 ألف طالب وطالبة في منطقة رأس الخيمة التعليمية صباح الغد يومهم الأول للفصل الدراسي الثاني، فيما توقع مديرو مدارس في المنطقة ورياض الأطفال انتظام الطلاب من اليوم الأول، حيث سيتم تسليم الطلاب شهاداتهم الدراسية للفصل الدراسي الأول في عدد من مدارس الحلقة الأولى، مؤكدين أن نتائج امتحانات الفصل الأول جاءت جيدة وكانت نسب الرسوب قليلة مقارنة بالأعوام الماضية. وفي مدارس منطقة الفجيرة التعليمية البالغ عددها 61 مدرسة، ينتظم أكثر من 19 ألف طالب وطالبة بالدوام المدرسي مع بداية اليوم الأول من الفصل الثاني، وأكدت المنطقة جاهزية جميع المدارس لاستقبال الطلاب وأن الكوادر التعليمية والإدارية ستقوم بدورها فور انطلاق الدراسة، للتأكد من استقرار الأمور وتوفير الأجواء المناسبة التي تخدم العملية التعليمية. من ناحية أخرى يتوجه أكثر من 17 ألف طالب وطالبة في مدارس مكتب الشارقة التعليمي بالمنطقة الشرقية بالمدارس الحكومية والخاصة في خورفكان وكلباء ودبا الحصن ومنطقة وادي الحلو، حيث يبلغ عدد المدارس الحكومية التابعة للمكتب 46 مدرسة، إضافة إلى 7 مدارس خاصة. وأكدت جميع مدارس المنطقة جاهزيتها لاستقبال الطلبة، بمتابعة من اللجان المتخصصة التي كلفتها إدارة المكتب من الإداريين والموجهين، لتذليل أي عقبات قد تواجه المدارس في اليوم الأول، واستقبال المقترحات وعرضها على المكتب التعليمي.

اقرأ أيضا

نيويورك أبوظبي تطلق برنامج منحة «الشيخ محمد بن زايد» لعام 2019