الاتحاد

دنيا

رصاصة في الرأس تكشف المعاناة الصامتة


محمد صلاح الدين:
هذا بالتحديد ما حدث·· الرجل الشهير ذو المكانة الاجتماعية الناجح بمقاييس 'البزنس' وحسابات الأرباح يدخل غرفة نومه·· يخرج مسدسه من درج خزانة الملابس، يحشوه·· يوجهه إلى رأسه ويطلق طلقة واحدة·· لينتهي كل شئ؟·· كيف ولماذا؟·· لا احد يعرف·· ما يذكره المحيطون به انه أصيب قبل حوالي العام بآلام شديدة في البطن·· ذهب إلى كل الأطباء المشهورين في جميع التخصصات الطبية ذات العلاقة·· طار إلى الخارج ليجري فحوصا في أكبر المراكز العالمية·· وانتهى الأمر إلى أن جهازه الهضمي سليم تماما وانه لا يعاني من أي مشكلة عضوية وان صحته أفضل من صحة شاب في العشرين رغم انه تجاوز الخامسة والخمسين·· نصحوه بالتوجه إلى طبيب نفسي·· سخر من الفكرة ورفضها واستمر في تناول المسكنات ومضادات التقلص·· المحيطون به لاحظوا تغير سلوكه·· لاحظوا انطوائه وعصبيته وشروده والكثير من العلامات الأخرى ولكن أحدا لم يتصور انه مريض·· فهو مسؤول عن الكثير من المصانع والمشاريع التجارية وهو مشغول دائما·· تعلموا منهم انه عندما يكون مزاجه مضطربا يجب على الجميع تجنبه·· تصوروا انه يعاني من ضغوط العمل·· ولكن احد لم يفكر أو يتصور انه يمكن أن يكون مصابا بالاكتئاب وان هذا المرض النفسي اللعين دمره تماما وجعله يتسلل إلى مخدعه لينهي حياته برصاصة في الرأس·
الاكتئاب مرة أخرى·· والرحلة مع هذا المرض الذي يصفه العلماء بسرطان النفس تشبيها له بالسرطان العضوي·· لا تزال مستمرة·
يقول الأستاذ الدكتور عبد الرحمن عسل أستاذ الطب النفسي أن الاضطرابات الاكتئابية أوسع الاضطرابات انتشارًا·· ويمكن تقسيم أعراض الاكتئاب إلى أربع مجموعات أساسية هي:
ـ أعراض مزاجية: وفيها يكون المريض حزين، منقبض، غير سعيد، منخفض المعنويات، خاوٍ، قلق، سهل الاستثارة·
ـ أعراض معرفية: وفيها يعاني المريض من فقدان الاهتمام، صعوبة التركيز، انخفاض الدافع الذاتي، الأفكار السلبية، التردد، الشعور بالذنب، الأفكار الانتحارية، الهلاوس، الأوهام·
ـ أعراض سلوكية: وفيها يعاني المريض من تأخر ردود الأفعال النفسية الحركية أو زيادتها، البكاء، الانسحاب الاجتماعي، الاعتماد على الغير، وقد ينتهي الأمر في المرحلة المتأخرة إلى الانتحار·
ـ أعراض بدنية: وفيها يعاني المريض من اضطرابات النوم (الأرق أو النوم لمدد طويلة)، الإرهاق، زيادة أو نقص الشهية، زيادة أو نقص الوزن، الألم، الاضطرابات المعوية، نقص الرغبة الجنسية· وعند ظهور العديد من الأعراض السابقة يصبح من السهل التعرف على المرض، إلا أن الكثير من المرضى يولي اهتمامه للأعراض البدنية، غافلا الأعراض المزاجية أو السلوكية، وقد أثبتت الدراسات أن 50 % من حالات الاكتئاب لا يتم التعرف عليها لهذا السبب·
وهناك كذلك ظاهرة تسمى 'الاكتئاب الكاذب' حيث تظهر أعراض شبيهة بالأعراض السابق ذكرها نتيجة لأسباب عضوية مثل الأرق بسبب الألم الشديد، فقدان الوزن بسبب الإصابة بالأورام السرطانية، الإرهاق بسبب التداوي بعقاقير معينة·
ويُعَدّ الاكتئاب من الأمراض القاتلة، حيث إن 15% من المصابين ينتهي بهم الأمر إلى الانتحار· كما أن الدراسات أثبتت أن 50% من المنتحرين تم تشخيص حالة اكتئاب لديهم في وقت من الأوقات، لذا فإنه غني عن الذكر أن كل حالات الاكتئاب يجب تقييم احتمالية الانتحار لديها بعناية في بداية المرض وعلى مدى العلاج، بالإضافة إلى ذلك فقد ثبت أن الاكتئاب يزيد من احتمالات الوفاة نتيجة لأمراض أخرى كالسرطان وأمراض الدورة الدموية·والنوبات الاكتئابية الكبرى يتم تقسيمها تبعًا لحدتها إلى: بسيطة، متوسطة، حادة بدون مظاهر نفسية، حادة بمظاهر نفسية، حادة بمظاهر غير نمطية، حيث يحدث تحسن مزاجي مؤقت كرد فعل لبعض الأحداث الإيجابية·

اقرأ أيضا