الاتحاد

الرئيسية

بدء وصول المساعدات الإماراتية إلى اللاجئين في الشام

بدأت المساعدات الإماراتية في الوصول، اعتبارا من اليوم، إلى اللاجئين والمتضررين في بلاد الشام وذلك قبيل وصول العاصفة "هدى" إلى ذروتها وقطعها لطرق المواصلات في سابقة للمؤسسات الإنسانية الإماراتية التي استطاعت بدء وتنفيذ الحملة الإنسانية الإماراتية خلال 12 ساعة فقط من إطلاقها وذلك بناء على التوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لحملة "تراحموا" التي تم إطلاقها، يوم أمس الثلاثاء، وتهدف إلى إغاثة مليون لاجئ ومتضرر من العاصفة التي تضرب بلاد الشام في هذه الأيام.

وبدأت فرق الهلال الأحمر الإماراتي فعليا في توزيع المساعدات على المتضررين في الأردن وكردستان العراق جراء العاصفة الثلجية في حين وصلت أولى طائرات الجسر الجوي أيضا القادمة من المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، صباح اليوم الأربعاء، للأراضي الأردنية وتم البدء في توزيع المواد الشتوية على اللاجئين.

وداخليا، في دولة الإمارات شهدت الحملة في أول أيامها تجاوبا شعبيا ومؤسساتيا من جميع أطياف المجتمع الإماراتي لتؤكد نهج الإمارات الإنساني وحب أبنائها للعطاء لكل من هو محتاج للعون والمساعدة.

وقد ساهمت مؤسسة دبي الإسلامي الإنسانية، التابعة لبنك دبي الإسلامي، بمبلغ 10 ملايين درهم.. وشاركت جمعية الفجيرة الخيرية بالتبرع بمليون درهم وكذلك جمعية "الاتحاد" التعاونية بمليون درهم وتبرعت "الأنصاري" للصرافة بمليون درهم.. في حين تبرع السيد خلف الحبتور بمبلغ مليون درهم وتبرع السيد عبدالرحيم بالغزوز الزرعوني بمبلغ مليون درهم وتبرع مركز عبيد الحلو لتحفيظ القرآن الكريم بمبلغ مائتي ألف درهم وتبرعت فاعلة خير بمليون درهم لصالح الحملة.

ويستقبل الهلال الأحمر الإماراتي، التبرعات العينية على جميع فروعه المنتشرة في أنحاء الدولة كافة إضافة إلى استقبال التبرعات عبر الرسائل النصية وأيضا عبر الاتصال بالرقم الموحد 800733 .. وكذلك من خلال الحسابات البنكية التي تم نشرها من خلال وسائل الإعلام الإماراتية.

وستطلق "دبي للعطاء"، خلال الأيام القليلة القادمة، مجموعة من المبادرات في عدد من المراكز التجارية في الدولة وذلك لتحديد نقاط لتجميع المساعدات الشتوية من الجمهور إلى جانب إطلاقها لعدد من المبادرات في المدارس لتحفيز الطلاب على المشاركة في هذه الحملة.

جدير بالذكر أن "حملة تراحموا" لاقت منذ اللحظة الأولى لإطلاقها ترحيبا واسعا لما فيها من خير يعم جميع المتضررين من عاصفة "هدى" خاصة الأطفال والنساء في مخيمات اللاجئين إذ ثمنت وسائل الإعلام دور الحملة وعبرت عن امتنانها لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والدور المؤثر الذي يقومان به في شتى جوانب العمل الخيري والإنساني.

كما تفاعل المجتمع الإماراتي والعربي بشكل واسع وإيجابي من خلال وسم الحملة #تراحموا على شبكات التواصل الاجتماعي وأصبح الوسم ضمن قائمة الأكثر تداولا في دولة الإمارات.

جدير بالذكر أن الحملة تسعى لمساعدة مليون شخص من اللاجئين والمتضررين في الأردن ولبنان بالإضافة إلى المتضررين في غزة وفلسطين على تجاوز شتاء قارس هذا العام تصل فيه الحرارة لأربع درجات تحت الصفر وتستعد فيه دول الشام لمواجهة عاصفة ثلجية قوية خلال الأيام المنصرمة مصحوبة بأمطار غزيرة وثلوج وبرد حسب التوقعات.

وتقوم اللجنة المسؤولة عن الحملة بتنفيذ توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للوقوف مع الأطفال والنساء في مخيمات اللاجئين الذين يواجهون العاصفة الثلجية "هدى".

تجدر الإشارة إلى أن العاصفة القطبية "هدى" كانت قد دخلت الأراضي الأردنية والفلسطينية واللبنانية يوم أمس الثلاثاء حسب وكالات الأرصاد الجوية. ومن المتوقع أن تكون قد وصلت سرعة الرياح في بعض المناطق إلى 110 كيلومترات في الساعة مصحوبة بتساقط الثلوج على المرتفعات الجبلية.

اقرأ أيضا

فريق من قواتنا المسلحة يتسلق قمة "هيملونج هيمال" في نيبال