الاتحاد

الإمارات

فطيم بنت محمد بن راشد سفيرة للقافلة الوردية

جانب من المشاركات والأجنحة في احتفالية القافلة الوردية بدبي (وام)

جانب من المشاركات والأجنحة في احتفالية القافلة الوردية بدبي (وام)

دبي (وام) - قامت سمو الشيخة فطيم بنت محمد بن راشد آل مكتوم، مساء أمس الأول بوضع بصمة يدها سفيرة للقافلة الوردية، ضمن معرض الأيادي الذهبية للقافلة الوردية.
وتضاف بذلك بصمة يد جديدة للمعرض الحافل ببصمات من كبار الشخصيات الداعمة لمبادرة القافلة الوردية لنشر الوعي بمرض سرطان الثدي، وضرورة الكشف المبكر عنه في أنحاء الإمارات كافة.
جاء ذلك، خلال احتفالية نظمتها القافلة الوردية، إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرض السرطان، في “ميدان” بإمارة دبي، وبرعاية إدارة الخدمات المصرفية النسائية “شهرزاد”، التابعة لبنك دبي التجاري، وذلك بحضور عدد من سيدات المجتمع والفرسان .
وبهذه المناسبة، قالت سمو الشيخة فطيم بنت محمد بن راشد آل مكتوم «إن مبادرة القافلة الوردية تعتبر مشروعاً وطنياً إنسانياً جدير بالدعم والمساندة منا جميعاً، وإن ما حققته من إنجازات في رفع الوعي بمرض سرطان الثدي وضرورة الكشف المبكر عنه على مستوى الدولة وتغيير النظرة المجتمعية إلى هذا المرض، علاوة على النتائج التي حققتها خلال السنوات الماضية في إجراء آلاف الفحوص المجانية، يستحق منا كل التقدير والدعم، وأنا بهذه المبادرة إنما أضع يدي مع الأيادي كافة التي تدعم القافلة وأهدافها لمواصلة مسيرتها في دولتنا الحبيبة».
وقالت أميرة بن كرم رئيس هيئة الأمناء العضو المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان «إن القافلة الوردية تواصل جهودها لتحقيق المزيد من النتائج الإيجابية في التوعية بضرورة الكشف المبكر عن سرطان الثدي، ولقد أسهم الدعم والمساندة على المستويين الرسمي والشعبي في الوصول إلى مستويات متقدمة من أهداف المبادرة، ويسعدنا اليوم أن تنضم بصمة يد سمو الشيخة فطيم بنت محمد بن راشد آل مكتوم إلى معرض الأيادي الذهبية، تكريماً لدورها في دعم فعاليات القافلة الوردية».
وثمنت بن كرم قيام إدارة الخدمات المصرفية النسائية “شهرزاد” التابعة لبنك دبي التجاري بدعم هذه الاحتفالية التي تصب في دعم مبادئ المسؤولية الاجتماعية، من خلال تكريم المؤسسات الوطنية للمبادرات الإنسانية المختلفة، ومنها مبادرة القافلة الوردية وهي إحدى الخطوات التي نفتخر بتعزيزها على المستوى المؤسسي في دولة الإمارات العزيزة.
جدير بالذكر، أن سمو الشيخة فطيم بنت محمد بن راشد آل مكتوم، كانت قد تكرمت بالتبرع بمبلغ نصف مليون درهم دعماً لجهود القافلة الوردية عقب مسيرتها الثالثة التي استمرت 10 أيام بعد انطلاقتها في 2 من فبراير الماضي لغاية 12 من الشهر نفسه، حيث قطع 150 من فرسانها نحو 323 كم خلال المسيرة، وتكللت بتقديم بفحوص الكشف المبكر عن مرض سرطان الثدي لأكثر من 5 آلاف من النساء والرجال، إضافة إلى الدعم التوعوي الذي تم تقديمه تحت إشراف أطباء ومتخصصين في مختلف مدن وإمارات الدولة.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة يتلقى رسالة خطية من الحاكم العام لنيوزيلندا