الاتحاد

الإمارات

الشيخة فاطمة تشهد فعاليات «مهرجان قصر الحصن»

إحدى اللوحات التراثية خلال الاستعراض الفني (تصوير جاك جبور)

إحدى اللوحات التراثية خلال الاستعراض الفني (تصوير جاك جبور)

شهدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، أمس، فعاليات مهرجان قصر الحصن احتفاء بمرور أكثر من 250 عاماً على بناء القصر من قبل المغفور له الشيخ ذياب بن عيسى آل نهيان وسط العاصمة أبوظبي، ويعتبر من أبرز معالمها التاريخية.
وشاهدت سموها والشيخات والوزيرات وعضوات المجلس الوطني الاتحادي والسلك الدبلوماسي والقيادات النسائية بالدولة العمل الاستعراضي الفني “قصة حصن .. مجد وطن” الذي يروي تاريخ ومسيرة قصر الحصن بقادته وأهله ودوره الوطني في بناء الدولة ونهضتها من خلال لوحات موسيقية مصحوبة بالقصائد والشواهد التاريخية والتراثية استخدمت فيها العناصر الفنية والمؤثرات الصوتية والبصرية والتقنيات الحديثة التي تم توظيفها باحترافية لتعكس التراث الإماراتي وتعبر عن مكانة قصر الحصن في تاريخ الدولة.
وعبرت سموها عن إعجابها بالعمل الاستعراضي الذي اشرف عليه المخرج العالمي “فرانكو دراجون” وعكس الاصالة والقيم التي كانت موجودة في المنطقة عبر سنوات طويلة من خلال توظيف تقنيات حديثة مزجت العناصر البيئية الاساسية وعلاقتها بالانسان مثل الصحراء والواحات والبحر والسماء والابل والنخلة بلوحات فنية متنوعة.
واعتمد العرض على قصة حوار بين شاب وصقر يسافر من مكان الى آخر ويقابل العديد من الأشخاص ليتعلم من هذه الرحلة ويتعرف إلى تاريخه وثقافته والقيم التي نشأ عليها المجتمع الإماراتي حيث تبدأ القصة من الصحراء وطبيعة الحياة فيها وشكل الحياة التي عاشها الأجداد قبل اكتشاف النفط وقيام الدولة الحديثة وتروي حكايات أهل المنطقة الذين توحدوا في الرؤية التي جعلت المستحيل ممكنا وحولت رمال الصحراء إلى ثروة تتمثل في دولة قائمة على التسامح والتآزر وذات ثقافة وعادات تراثية عريقة.
وفي العرض تم استخدم تقنيات حديثة لم يتم استخدامها في المنطقة من قبل من بينها استخدام 48 شاشة عرض متحركة أمام الجمهور لعرض لوحات تعكس ملامح ماضي المنطقة وما وصلت إليه أبوظبي في الوقت الحاضر.
وتشتمل باحة قصر الحصن على مجموعة من الأنشطة التراثية التي تعكس أنماط حياة مجتمع أبوظبي واهمها البحر والصحراء والواحات وجزيرة ابوظبي بمكوناتها الأساسية، كما تقدم فرق الفنون الشعبية عددا من اللوحات الفنية منها العياله والحربية ولوحات أخرى رمزية تشكل بيئة الإنسان البدوي وعاداته وتقاليده الى جانب عدد من المحلات التراثية والمطاعم الشعبية.
وصممت باحة قصر الحصن بشكل يسمح للزوار المرور عبر مسارات مهيئة للمشاة تتخلل موقع المهرجان الذي يعكس بتصميمه أنماط الحياة في بيئات البحر وجزيرة أبوظبي والصحراء والواحة، وتضم كل منطقة من البيئات المختلفة مجموعة فعاليات وعروضا تراثية للحرف اليدوية وورش عمل ومحاضرات تعريفية.
وتتواجد على أرض المهرجان مجموعة من صناع الحرف اليدوية التقليدية حيث يمكن لزوار المهرجان مشاهدتهم أثناء صناعة المنتجات والأعمال اليدوية فضلا عن إمكانية الجلوس معهم ومشاركتهم هذه الأعمال.
ويضم المهرجان أيضا عددا من ورش العمل الترفيهية التي توفر للزوار إمكانية تعلم النقش بالحناء وطريقة نسج السدو وصناعة الحصير وكذلك صناعة عدد من المنتجات باستخدام سعف النخيل بالإضافة إلى 60 متجرا منتشرا في أرجاء أرض المهرجان لبيع المنتجات التراثية والتقليدية.
ويقام ضمن المهرجان معرض قصر الحصن الذي يتناول أهمية الحصن التاريخية والاجتماعية والسياسية في المنطقة حيث يتميز مبنى المعرض بتصميم معماري تراثي ينقسم إلى أربعة أقسام يقدم من خلاله لمحة تاريخية عن القصر عبر مجموعة من المقتنيات والقطع الاثرية والمجسمات والصور وأفلام الفيديو التي تظهر تاريخ الحصن ومسيرته التاريخية منذ إنشائه قبل 250 عاما مرورا بالحقبات الزمنية التي توالت على تطويره وأهم الأحداث التي مرت عليه وتاريخ آل نهيان منذ تلك الفترة حتى يومنا هذا.
كما تضمن المعرض الأشكال الهندسية للحصن ومواد البناء التي استخدمت فيه مع شروحات بالصور والمجسمات حيث يسعى المعرض الى نقل صورة قصر الحصن وبصورة حديثة وتفاعلية مع الجمهور حيث يعتبر الحصن اقدم المباني العمرانية العريقة في ابوظبي بما يحمله من دلالات رمزية وتاريخية ويختزل رحلة طويلة من التطور التاريخي والسياسي لامارة ابوظبي بدأت منذ بنائه في القرن الثامن عشر الميلادي.
ويقام أيضا منتدى قصر الحصن الذي تستضيفه مؤسسة الشيخة سلامة بنت حمدان آل نهيان خلال ثلاثة أيام في المهرجان ويتضمن سلسلة محاضرات ونقاشات تحت عنوان “منتدى قصر الحصن” ويشارك في هذه المحاضرات باللغتين العربية والإنجليزية مجموعة من الخبراء يتحدثون عن اهمية قصر الحصن وتاريخ المنطقة وشعبها وتسلط النقاشات الضوء على المعنى الحقيقي لقصر الحصن في أعين سكان أبوظبي ومساهمة تاريخ الإمارة في تشكيل مستقبلها.

مهرجان قصر الحصن

مهرجان قصر الحصن الذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة هو حدث اجتماعي وثقافي يستمر 10 أيام بدءا من 28 فبراير المنصرم إلى 9 مارس الجاري احتفاء بمرور أكثر من 250 سنة على إنشاء قصر الحصن. وتدور أحداث المهرجان في ساحة قصر الحصن لتعريف الجمهور بتاريخ عريق وثري لعاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة.

اقرأ أيضا