الاتحاد

الإمارات

الحكم بالإعدام على آسيويين لقتلهما سائق سيارة أجرة من أجل 130 درهماً

محكمة العين الابتدائية تصدر حكم الإعدام

محكمة العين الابتدائية تصدر حكم الإعدام

أصدرت محكمة العين حكماً بالإعدام على آسيويين قتلا سائق سيارة أجرة من أجل سرقة مبلغ 130 درهماً بمنطقة المرخانية بجوار مصلى العيد في مدينة العين، بعد أن قام أحدهما بشد وثاقه إلى الخلف ليشل حركته، وقام الآخر بتوجيه عدة طعنات نافذة إليه توفي على إثرها.
وكان المتهمان طلبا في الجلسة الأولى ندب محام للدفاع عنهما لعدم تمكنهما من تسديد نفقات الدفاع، وهو ما لبته لهما المحكمة، حيث تم انتداب محام بمعرفة دائرة القضاء في أبوظبي للدفاع عن المتهمين.
وتعود تفاصيل الحادث إلى يونيو الماضي، عندما عقد المتهمان النية مسبقاً على تنفيذ ما خططا له بالاستيلاء على حصيلة سائقي الأجرة، إما بإرهابهم أو قتلهم لو استدعى الأمر ذلك، وخلال تجولهما بأحد مناطق العين، استوقفا سيارة أجرة، وطلبا من سائقها توصيلهما إلى منطقة المرخانية بجوار مصلى العيد بمدينة العين، ليذهب بهما إلى منطقة نائية.
وما أن تأكدا من خلو المكان من المارة، هدداه بسلاح أبيض كان يحملانه مسبقاً لتنفيذ جريمتيهما، وطلبا منه الخروج من السيارة، وأمراه بتسليم ما معه من نقود، ورغم استجابته لهما، وإعطائهما 130 درهماً حصيلة سيارة الأجرة، إلا أن أحدهما قام بشد وثاقه من الخلف ليشل حركته، وقام الآخر بتوجيه عدة طعنات نافذة توفي على إثرها.
وكانت شرطة العين قد تمكنت خلال زمن قياسي لا يتجاوز 14 ساعة، من إلقاء القبض على عامليْن آسيوييْن للاشتباه بإقدامهما على قتل سائق أجرة من الجنسية نفسها، بغرض الحصول على المال الذي جناه المغدور خلال عمله اليومي.
فقد ورد بلاغ إلى غرفة العمليات في المديرية يفيد بوجود جثة لشخص في العقد الثالث من العمر داخل سيارة أجرة تابعة، لإحدى شركات النقل بالمدينة بجانب مصلى العيد بالمرخانية، وقد تعرّض لعدة طعنات نافذة، وعليه تم الانتقال إلى محل الواقعة لمعاينة الجريمة، حيث تم استدعاء فريق مسرح الجريمة، وعناصر البحث والتحري لرفع الآثار والأدلة المتوافرة في مكان الجريمة.
وشكّلت الشرطة فريق عمل للبحث عن الجاني، ومن خلال المعاينة وجمع الأدلة والمعلومات من المصادر السرية، تبيّن أن المجني عليه قد تعرّض لاعتداء من قبل شخصيْن (عاملان) من جنسيته بقصد الاستيلاء على المال الذي بحوزته، فقام بمقاومتهما والدفاع عن نفسه بأداة حادة، ما أدّى إلى تعرض أحدهما لإصابة جسدية تسببت بنزف دمه في محل الجريمة، الأمر الذي أسهم في سرعة وصول عناصر البحث والتحري إلى الجُناة، حيث ألقي القبض عليهما، وبالتحقيق معهما واستجوابهما ومواجهتهما بالأدلة والبراهين، اعترفا بارتكابهما هذه الجريمة البشعة.

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي