الاتحاد

الإمارات

غداً.. أولى جلسات "البرلمان العربي للطفل"

جانب من الجلسة الحوارية لنواب شورى أطفال وشباب الشارقة (وام)

جانب من الجلسة الحوارية لنواب شورى أطفال وشباب الشارقة (وام)

الشارقة (وام)

نظمت كل من «سجايا فتيات الشارقة» و«أطفال الشارقة» و«ناشئة الشارقة» التابعة لمؤسسة «ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين»، أمس في مركز الطفل للفنون بضاحية مغيدر، حفل استقبال لنواب البرلمان العربي للطفل قبيل حضورهم حفل افتتاح مقر البرلمان العربي للطفل الذي تستضيفه الشارقة وتُعقد جلسته الافتتاحية غداً.
حضر الحفل كل من أيمن عثمان الباروت الأمين العام للبرلمان العربي للطفل والشيخة عائشة خالد القاسمي مدير مؤسسة سجايا فتيات الشارقة، وعائشة علي الكعبي مدير أطفال الشارقة بالإنابة، إلى جانب أطفال وفتيات وناشئة من «أطفال الشارقة» و«سجايا فتيات الشارقة» و«ناشئة الشارقة»، و56 طفلاً يمثلون 14 دولة عربية. واشتمل برنامج الحفل في الفترة الصباحية على ورش تدريبية وتفاعلية للأطفال هدفت إلى غرس روح العمل الجماعي والتعاون بينهم. وتجول الوفد خلال الفترة المسائية في سجايا فتيات الشارقة، وحضروا الجلسة الحوارية التي جمعت نواباً من «شورى أطفال الشارقة» مع نواب «شورى شباب الشارقة» الذين عرضوا تجربتهم البرلمانية ودورها في صقل شخصياتهم وتمكينهم من عرض قضاياهم على المسؤولين.
وقالت الشيخة عائشة بنت خالد القاسمي: إن تنظيم هذا الحفل يأتي ضمن الفعاليات المصاحبة لافتتاح المقر الدائم للبرلمان العربي للطفل الذي تستضيفه إمارة الشارقة غداً الأحد، برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وحضور معالي أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، ويتم فيه تدشين أول أعماله وانعقاد جلسته الأولى.
وأكدت أن اختيار جامعة الدول العربية لإمارة الشارقة لتكون مقراً دائماً للأمانة العامة للبرلمان العربي للطفل، يوضح الأشواط البعيدة التي قطعتها دولة الإمارات بشكل عام وإمارة الشارقة بشكل خاص في دعم وتمكين الأطفال واليافعين، وغرس قيم الحوار واحترام الآخر.
واستعرضت تجربة الشارقة الرائدة في هذا المجال، حيث أطلقت، ضمن رؤى وتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيس مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، «شورى أطفال الشارقة » عام 1997.

اللجنة الأمنية تستقبل الوفود
استقبل أعضاء اللجنة الأمنية الخاصة بالبرلمان العربي للطفل، والذي تستضيف فعالياته إمارة الشارقة عدداً من الوفود المشاركة بأعمال البرلمان العربي للطفل لدى وصولها عبر مطار الشارقة الدولي، حيث باشرت اللجنة الأمنية أعمالها منذ لحظة وصول أول وفد مشارك بالبرلمان، وتستمر حتى انتهاء جدول أعماله. وكان في استقبال الوفود القادمة النقيب حسين سليمان البلوشي، مدير فرع الشراكات والاتصال المجتمعي بإدارة الشرطة المجتمعية، والملازم أول منى أحمد صندل من إدارة المراكز الشاملة، والملازم علي الغيثي بإدارة الإعلام والعلاقات العامة بشرطة الشارقة، إضافة للفريق المكلف بتأمين الوفود ومرافقتها من المطار وحتى مقر إقامتها. وتقوم اللجنة الأمنية باستقبال وفود الدول العربية المشاركة بالبرلمان العربي للطفل والبالغ عددها عشر دول منذ لحظة وصولهم لأرض الدولة، ومرافقتهم في الجولات المخصصة لهم ضمن برنامج الفعالية، والتي تشمل زيارة المناطق السياحية والتراثية والترفيهية التي تزخر بها إمارة الشارقة، إلى جانب تأمين مقر إقامتهم حتى لحظة مغادرتهم.
ورحب المقدم أحمد المري، مدير إدارة الشرطة المجتمعية، ورئيس اللجنة الأمنية بكل الوفود المشاركة في وطنهم الثاني دولة الإمارات العربية المتحدة، متمنياً لهم طيب الإقامة بإمارة الشارقة، مؤكداً حرص القيادة العامة لشرطة الشارقة على إنجاح كافة الفعاليات والأنشطة التي تستضيفها إمارة الشارقة، وذلك من خلال مشاركتها المتمثلة في عمل اللجنة الأمنية لعكس الوجه الحضاري والمشرق لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتعزيز مكانتها الكبيرة التي تحظي بها على المستويين العربي والعالمي.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر مرسومين بتعيين مديرين عامين