الاتحاد

الإمارات

"المجتمعات المسلمة" يدعو لقانون أممي يجرم الإرهاب الإلكتروني

البشاري مع مفتي أستراليا (من المصدر)

البشاري مع مفتي أستراليا (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

دعا المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة إلى تنسيق الجهود بين ممثلي الشعوب في البرلمانات وزعماء الطوائف الدينية من أجل استصدار قانون أممي ملزم يجرم الإرهاب الإلكتروني، تنفيذاً لتوصيات إعلان أبوظبي حول تجريم الإرهاب الإلكتروني.
جاء ذلك، في الكلمة التي ألقاها الدكتور محمد البشاري أمين عام المجلس أمام البرلمانيين الأستراليين في مدينة ليفربول بضاحية سيدني في أستراليا، والتي تحدث فيها عن تنامي ظاهرتي الإرهاب وكراهية الآخر، وذلك خلال زيارته لأستراليا بدعوة من دار الإفتاء الأسترالية. وعرض البشاري مطالبة المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة المجتمع الدولي بتجريم العداء للآخر على أساس كراهية الدين، وذلك من خلال تفعيل قرار الأمم المتحدة رقم 65/‏‏‏‏‏‏‏‏224 الصادر في أبريل 2011 الذي يقضي بتجريم ازدراء الأديان. ورحب النائب كريس هايس Chris Hayes بالتعاون مع المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة ودار الإفتاء الأسترالية من أجل حماية التماسك الاجتماعي في أستراليا، فيما أعلنت النائبتان جوليا فين وآن ستالي انخراطهما في رؤية المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة في تحصين الشباب المسلم من غلو الجماعات الدينية وتحقيق السلم المجتمعي من خلال محاربة ظاهرة نمو العداء والكراهية. وشرح البشاري خلال الزيارة مبادرات دولة الإمارات العربية المتحدة في نشر ثقافة التسامح، منوهاً بأن المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة منظمة غير حكومية أنشئت من طرف أكثر 600 مؤسسة في 142 دولة ويتخذ من العاصمة الإماراتية أبوظبي مقراً له. وعلى هامش الزيارة، التقى البشاري بول باستيان الأمين العام لنقابة العمال الأسترالية، والذي أكد تضامن النقابات العمالية مع المسلمين ضد العنف والكراهية وشكر دور المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة في تعزيز ثقافة السلم والتعارف بين الشعوب.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد وسعود القاسمي يشاركان قبيلتي الخاطري والغفلي أفراحهما