الاتحاد

الإمارات

«الفوعة» تعلن عن توزيع 9 ملايين درهم في الدفعة السادسة للمزارعين

أعلنت شركة الفوعة عن توزيع الدفعة المالية السادسة للمزارعين والتي بلغت قيمتها الاجمالية نحو 9 ملايين درهم قيمة مستحقات المزارع الجديدة الذين قام أصحابها بتسويق تمورهم للمرة الأولى لدى الفوعة خلال موسم تسويق التمور 2009.
وقال الدكتور المهندس كريم محي الدين سعيد – الرئيس التنفيذي لشركة الفوعة - لقد استفاد من الدفعة الحالية 479 مزارعا من مختلف أنحاء الدولة من إجمالي عدد المزارعين البالغ 15897 مزارعا مشيرا الى أنهم يقومون للمرة الأولى بتسويق تمورهم لدى مراكز تسويق التمور التابعة لشركة الفوعة، وقد تم صرف ما يزيد عن 8 ملايين وثمانمائة وستين ألف درهم ليتجاوز إجمالي ما تم صرفه للمزارعين منذ بدء الموسم اكثر من 480 مليون درهم.
وأضاف كريم بلغت الكميات التي سوقتها المزارع الجديدة لهذا الموسم 1127 طنا من مختلف أصناف التمور، ووفقاً للإجراءات المالية المتبعة بالنسبة للمزارع الجديدة فإنه يتم صرف الدفعات المالية بعد نهاية الموسم حتى يتسنى تحديد فئة المزرعة الجديدة بحسب كمية التمور المسوقة لدى الفوعة، ومن خلال ذلك يتم تطبيق سياسة الأسعار المعتمدة حسب فئة المزرعة، بالإضافة إلى قيام الإدارة المالية باستيفاء بيانات الحسابات البنكية للمزارعين الجدد لتحويل المبالغ بشكل دوري إلى حساباتهم مباشرة وذلك بدءاً من الموسم القادم.
ارتفاع مستوى الجودة
يذكر أنه تم استلام ما يزيد على 76 ألف طن من التمور منها 20 ألف طن من صنف الخلاص، بلغت نسبة الجيد منه 53%، علماً بأن مستوى جودة التمور قد ارتفع بشكل ملحوظ خلال موسم 2009 حيث تجاوز المعدل العام لجودة التمور المستلمة 54%.
وأشار المهندس سعيد سالم مسري الهاملي المدير العام لشركة الفوعة إلى سعي الشركة لتسهيل الخدمات التي تم تقدم للمزارعين وذلك من خلال تزويد مراكز الاستلام بتجهيزات فائقة الأداء، ساهمت وبشكل فعال في تسريع استلام التمور علما بانه يتم الانتهاء من إجراءات استلام 100% من المزارعين في نفس اليوم، بمعدل 30 دقيقة زمن انتظار بالرصيف بدلاً عن الانتظار لفترات طويلة تمتد لايام، كما تم ربط كافة مراكز الاستلام بنظام الكتروني موحد يسهل نقل المعلومات المتعلقة بالكميات المستلمة، حسب الأصناف والمناطق بشكل يومي، وهذا النظام قائم على معايير مدروسة لاستلام التمور وتم العمل بالتعاون مع جهاز أبوظبي لرقابة الأغذية لاعتماد تطبيق المعايير الخاصة بقياس الأوزان وتصنيف مستوى جودة التمور سواء الجيد أو الوسط، علماً بأن المعايير التي يتم تطبيقها اعتمدت وفقاً للمعايير العالمية والمواصفات القياسية العربية للتمور وكذلك معايير هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس.
وقال الهاملي: “لضمان تطبيق المعايير تم تعيين نخبة من معرفي التمور المواطنين من ذوي الخبرة والكفاءة العالية في مجال تصنيف التمور”

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يفتتح جامع الشيخ سلطان بن صقر القاسمي