الاتحاد

منوعات

يلفق وفاة شخصيات بارزة ليحذر وسائل الإعلام

قرر رجل ايطالي أن ينشر أخبارا كاذبة لوفاة عدة شخصيات بارزة عبر تغريدات على موقع "تويتر" للفت انتباه الصحفيين إلى عدم الاعتماد على الأخبار التي تنشر على موقع التدوينات القصيرة.

وقام توماسو ديبينيديتي، الأربعيني الذي يقول إنه أستاذ أدب في روما، بنشر أخبار عن وفاة كل من ميخائيل غورباتشيف وفيدل كاسترو وبابا الفاتكان.

وكانت الكاتبة البريطانية جاي كاي رولينغ، مؤلفة روايات "هاري بوتر" الشهيرة، الضحية الأخيرة لهذا الرجل.

فقد فتح ديبينيدتي الأسبوع الماضي حسابا مزيفا على "تويتر" باسم كاتب الروايات الجاسوسية جون لو كاريه. ويشرح لوكالة فرانس برس قائلا "عندما رأيت أن جون لو كاريه لديه 2500 متتبع، من بينهم صحافيون بريطانيون وأميركيون وألمان مرموقون، قررت أن أكتب على حسابه وباسمه أن جاي كاي رولينغ توفيت في حادث".

ويشير ديبينيدتي إلى أن هذه الرسالة نشرت بعد ذلك على "تويتر" مئات المرات وأن إحدى المحطات التلفزيونية في تشيلي أعلنت نبأ الوفاة.

ويوضح أن الهدف من تلك الخطوة كان أن "أبين أن +تويتر+ أصبح وكالة أنباء... وكالة الأنباء الأقل مصداقية في العالم".

ويضيف "للأسف، يعتمد العمل الصحافي على السرعة. فالمعلومات الخاطئة تنتشر بشكل كبير، وعندما يقوم صحافي من +نيويورك تايمز+ مثلا بإعادة نشر رسالة على +تويتر+، يمنحها مصداقية وإن لم ينشرها في صحيفته. وفي النهاية، ينسى الجميع المصدر الأول والحقيقي".

وهو يجاهر بأنه دفع المتحدث باسم الفاتيكان، الأب فيديريكو لومباردي، إلى نفي خبر وفاة قداسة البابا، وذلك بعد تغريدة كاذبة نشرها بينيديتي باسم الكاردينال تارتشيزيو بيرتوني.

ويفتخر الرجل أيضا بأنه تسبب بارتفاع أسعار النفط بعد إعلانه وفاة الرئيس الأسد... وبأنه دفع المسؤولين عن موسوعة "ويكيبيديا" الإلكترونية إلى تحديث الصفحة الخاصة بميخائيل غورباتشيف بإضافة تاريخ وفاته.

وهو يؤكد أيضا أنه يعمد إلى تكذيب النبأ في غضون ساعة من نشره على "تويتر"، قائلا "لا أريد أن يتخطى الأمر وسائل الإعلام، فأنا لست محتالا".

ويوضح ديبينيديتي "أريد أن أبين هشاشة وسائل التواصل الاجتماعي التي يمكن فيها لأي كان أن ينتحل شخصية من يريد. إنه خطر كبير أريد أن أبين استنكاري له".

ويدعو الصحافيين إلى أن يكونوا "أكثر حذرا وأن يتأكدوا من كل الأخبار، خصوصا في وسائل الإعلام والإذاعات والمواقع الإلكترونية الصغيرة المعرضة للوقوع في الفخ بسهولة".

اقرأ أيضا

الأمير هاري يهاجم "الإعلام": لن يتم تخويفي بلعبة قتلت أمي