الاتحاد

عربي ودولي

بان كي مون غاضب من قصف مقر الأونروا في غزة

رجال إطفاء فلسطينيون وعدد من موظفي  الأونروا  يتعاونون في جمع المواد الغذائية غير المحترقة من انقاض مبنى مقر الوكالة المقصوف في غزة

رجال إطفاء فلسطينيون وعدد من موظفي الأونروا يتعاونون في جمع المواد الغذائية غير المحترقة من انقاض مبنى مقر الوكالة المقصوف في غزة

قال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون للصحفيين امس إن وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك اعتذر له عن قصف القوات الاسرائيلية لمجمع الاغاثة الرئيسي التابع للامم المتحدة في مدينة غزة· وقالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) ان مجمعها، حيث جرى ايواء ما يصل الى 700 فلسطيني تعرض للقصف مرتين وان ثلاثة من موظفيها اصيبوا· وقال بان الذي يزور اسرائيل ضمن جولة دبلوماسية تستهدف التوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار في غزة انه قدم احتجاجاً شديداً لباراك الذي اعتذر وأقر بأن القصف كان ''خطأً فادحاً''· وأردف بأن ''نقلت احتجاجي وغضبي الشديدين الى وزير الدفاع ووزيرة الخارجية وطالبت بتقديم تفسير كامل''· وتابع ''ابلغني وزير الدفاع بانه كان خطأً فادحاً وانه يأخذه على محمل الجد· وأكد لي ان اسرائيل ستولي قدراً أكبر من الاهتمام لمنشآت الامم المتحدة وموظفيها وان هذا الأمر لن يتكرر''· وقال كريستوفر جانيس المتحدث باسم (الاونروا) بعد القصف ان الوكالة علقت تحركات قوافلها لكنها لم تجمد عمليات الاغاثة· وقال بان كي مون ان عدد الضحايا في الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة الذي تجاوز الألف ''لا يحتمل''، مضيفاً: ''اعتقد ان العناصر متوافرة لانهاء العنف الآن''· واضاف: ''لقد حان الوقت لانهاء العنف، وبالنسبة لنا (حان الوقت) لتغيير الديناميات في غزة بشكل اساسي من اجل مواصلة محادثات السلام لتطبيق حل الدولتين، الذي هو الطريق الوحيد لامن دائم لاسرائيل''· وتابع: ''لم يعد في وسعنا اضاعة الوقت، علينا ان نضع حداً لمعاناة المدنيين الآن''·
من جانبه، اكد رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ان الجيش الاسرائيلي قصف المقر الرئيسي لوكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلطسينيين (اونروا) في غزة رداً على نيران انطلقت من هذا المقر· وقال اولمرت بحسب ما نقل عنه مسؤول كبير: ''لا نرغب بتاتاً بوقوع هكذا حوادث، وانا آسف لوقوعها، ولكن ''حماس'' اطلقت النار انطلاقاً من مركز تابع لـ(الاونروا)''· واوضح المسؤول الاسرائيلي ان اولمرت ادلى بهذا التصريح امام الامين العام للامم المتحدة·
الى ذلك، انتقدت حركة (حماس) امس خطاب بان كي مون في مستهل جولة إلى الشرق الأوسط بدأها من مصر· ووصف مشير المصري النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة ''حماس'' تصريحات أمين عام المنظمة الدولية في القاهرة بأنها غير متوازنة، معتبراً أن حديث بان كي مون عن زيارة غزة في وقت لاحق ''لا معنى له على أرض الواقع إلا منح مزيداً من الوقت لإسرائيل كي تبيد غزة''·
واعتبر المصري أن ما عبر عنه بان كي مون ''لا يعكس موقفاً حازماً لدفع إسرائيل للالتزام بقرار مجلس الأمن ،1860 الذي يدعو لوقف فوري لإطلاق النار''· وأضاف المصري: ''جاء تحرك بان متأخراً كثيراً بعد استشهاد أكثر من ألف فلسطيني وإصابة ما يربو على أربعة آلاف وبعد تدمير غزة بالكامل''·
ووصف المصري خطاب بان كي مون بأنه ''غير متوازن من حيث مساواته بين الضحية والجلاد وبعدم وضع اليد على المشكلة في المنطقة وهي الاحتلال وتجاوز القوانين التي تعتبر المقاومة حقاً مشروعاً''· كما انتقد رفض الأمين العام للأمم المتحدة زيارة غزة والاطلاع على الأوضاع على الميدان باعتبارها منطقة منكوبة قائلاً: ''إن زيارته لغزة بعد نهاية العدوان ستكون بلا جدوى'

اقرأ أيضا

الصين تعارض إجراءات "النواب الأميركي" بشأن هونج كونج