الاتحاد

الإمارات

الظاهري يثمن تبرع احد المزكين بمبلغ 6 ملايين درهم لصندوق الزكاة


خالد البدري:
أعلن سعادة عبد الله عقيدة المهيري الأمين العام لصندوق الزكاة عن قيام احد المحسنين بدفع 6 ملايين درهم من زكاة ماله إلى الصندوق مفضلا عدم ذكر اسمه ويعد هذا اكبر مبلغ يتبرع به احد المحسنين إلي الصندوق منذ بداية تأسيسه ·
وثمن معالي محمد بن نخيرة الظاهري وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف رئيس مجلس إدارة صندوق الزكاة هذه الخطوة التي قام بها هذا المحسن مؤكدا أن هذا التبرع يعد بمثابة شهادة جيدة لما يقوم به الصندوق من خدمات متميزة لتوزيع أموال المزكين وتسليمها إلي مستحقيها
وقال إن الهدف الأساسي من هذا الصندوق الذي أسسه فقيد الوطن الغالي الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ' رحمه الله 'هو تحقيق اكبر قدر من التكافل الاجتماعي وإيصال المبالغ إلى المستحقين مشيرا أن الصندوق يبذل قصارى جهده لزيادة الموارد المالية للصندوق من خلال استقطاب الأموال المتزايدة من المزكين ·
وأعرب عن أمله في زيادة أموال المزكين في المرحلة المقبلة حيث أن هناك خطوات جادة يقوم بها الصندوق بشأن استقبال أموال المزكين عبر المصارف الشرعية المتوافرة بالدولة موضحا أن المتابع لنشاط الصندوق منذ بداية تأسيسه يدرك إيمان الصندوق بالواجب المنوط به وسعيه الدائم للانخراط مع مختلف فئات المجتمع من خلال الندوات والمحاضرات التي توضح أهمية التبرع بأموال الزكاة لتوزيعها على المستحقين مؤكدا أن الصندوق على الرغم من قصر مدة تأسيسه إلا انه باتت لديه القدرة الفائقة على جذب أموال المزكين الذين أصبح لديهم ثقة تامة بما يقوم به الصندوق من خطوات جادة وفعالة لتوزيع أموال الزكاة التي تصل إلى المستحقين مشيرا أن الصندوق جاء ليدعم خطوات المزكين ويوفر عليهم المعاناة في توزيع أموال الزكاة خاصة لان الصندوق يدرس بعناية الاحتياجات الملحة التي يحتاجها عدد من فئات المجتمع ·
ومن جانبه قال سعادة عبد الله عقيدة المهيري الأمين العام لصندوق الزكاة إن الخطوة التي قام بها هذا المحسن أثلجت صدورنا ودلت بشكل مباشر على نجاح الصندوق فيما يسعى إليه من أهداف حيث أن تبرع هذا الشخص بهذا المبلغ الكبير من زكاة ماله يدل على ثقته الكاملة في الصندوق وإدارته إضافة إلي ذلك فإن هذا التبرع يضع على كاهل العاملين في الصندوق عبئاً ثقيلاً بهدف قيام الصندوق بتوزيع هذه الأموال على المستحقين وتحري العناية والدقة في توزيع مبالغ الزكاة ولم تكن هذه الخطوة الرائدة إلا دليلاً على الاهتمام الذي يوليه الصندوق من العناية الفائقة بشأن استقطاب أموال الزكاة ·
وأضاف عبد الله عقيدة المهيري أن التبرع بمثل هذا المبلغ من زكاة المال يحقق للمزكي شروط الصدقة الجارية وكذلك اجر زكاة المال وطاعة ولي الأمر مشيرا أن الصندوق يعزز مثل هذه الخطوة ويدرك تماما قيام العديد من المزكين مستقبلا بالتبرع بأموال كثير من زكاة مالهم لذلك يضع الصندوق نصب أعينه العديد من الخطوات البناءة لتحقيق الأهداف المنشودة ·
وأضاف أن قانون الصندوق نص على أن تحصيل الزكاة يكون بصورة اختيارية لأي شخص يحب دفع زكاته للصندوق مشيرا أن إدارة الصندوق من خلال البرامج التي تطبقها تحاول كسب ثقة الناس خاصة وان الصندوق يهدف إلي إيصال الأموال إلى مستحقيها والسير في القنوات الشرعية اللازمة لتحقيق هذا الغرض ·
وقال إن الصندوق لا يستغنى عن مساعدة مختلف الجهات المعنية بالعمل الخيري في الدولة للاستفادة من خبراتها بما يخدم حركة زيادة التكافل الاجتماعي في المجتمع المحلي مستقبلا حيث أن تبادل الخبرات يمكن القائمين على العمل في الصندوق من تحقيق المزيد من خطوات التقدم·
وقال إن الصندوق في حاجة إلى الاستفادة من العمل التطوعي لدعم سياسة الصندوق مستقبلا خاصة وأن إقبال الراغبين على هذا العمل التطوعي سوف يساهم في تحقيق أهداف الصندوق والتي من ضمنها الانتشار بأكبر قدر بين فئات المجتمع والتواصل معهم بشأن التعريف بخدماته من خلال الزيارات الميدانية للعديد من المواقع التي يمكن أن تخدم طبيعة عمل الصندوق·
وأشار إلي انه يود أن يطمئن المحسنين أن جميع الأموال التي سترد إلى الصندوق سوف تصل إلى مستحقيها والصندوق سوف يتبع مبدأ الشفافية في التعامل مع حالات التوزيع حيث سيتم إعلام المتبرعين بكيفية الاستفادة منها وآلية توزيعها ·
وأضاف سعادة عبد الله بن عقيدة المهيري أن تأسيس الصندوق تم بهدف زيادة خطوات التكافل الاجتماعي الذي تنتهجه الدولة مشيرا أن الصندوق يعد عنصرا من العناصر المهمة في إطار الضمان الاجتماعي ويعد إنجازا جديدا يضاف إلى انجازا ت الإمارات على صعيد التكافل الاجتماعي الذي تحرص الدولة على تنفيذه · وأضاف أن الصندوق تم تأسيسه بناء على قواعد علمية وقانونية وشرعية سليمة حتى لا يكون العمل خلاله ارتجاليا، وحول الجانب التنفيذي لبرامج الصندوق قال إننا ندفع أموال الزكاة وفقا للمصارف الشرعية التي ذكرت في القران الكريم وهي الدفع للفقراء والمساكين والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله ·
وأضاف انه في حالات وجود فائض في الأموال يمكن النظر والاتجاه إلى المحتاجين خارج الدولة ولكن تعطى الأولوية لأموال الزكاة وفقا للقواعد الشرعية داخل الدولة أولا والوعاء الزكوي لابد أن يغطي الفقراء والمساكين داخل الدولة وستوزع الزكاة على جميع المسلمين المحتاجين في الدولة ·
وأضاف أن حافز العمل لنا في الصندوق يتم من خلال تقديم الخدمات الأفضل بطرق جيدة وغير تقليدية لكسب ثقة المجتمع ونسعى إلى إيصال مبالغ الزكاة إلى مستحقيها من دون أن نسبب أي نوع من أنواع الحرج للمستفيدين لأننا نراعي الجوانب الإنسانية ونحرص على تقديم هذه المساعدات من دون منة ·

اقرأ أيضا

انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة غداً مع فرصة لسقوط أمطار