عزة يوسف (القاهرة)

يعاني الكثيرون الذين يضطرون للعمل من المنزل والوفاء بالمواعيد في هذه الفترة، لذلك تظهر أهمية عدم الاستسلام لمشاعر القلق والتوتر، والتحلي بالذكاء العاطفي في التعامل مع الأحداث.
ويتميز الأشخاص الأذكياء عاطفياً بأنهم يستجيبون للمواقف بالشكل المناسب من دون أن ينغمسوا في عواطفهم، وهي إحدى العلامات الكلاسيكية الدالة على النضج العاطفي، حيث يأخذ الشخص بعض الوقت ليهدأ قبل أن يتخذ قرارات منطقية ومعقولة.
كما أن الشخص الذكي عاطفياً يتواصل مع الأشخاص الذين يثق بهم ويشارك مشاعره مع المقربين منه، وهو ما يعتبر أمراً صحياً للغاية، لأنه يعني أن هذا الشخص منفتح وإيجابي ومتقبل لآراء الآخرين.
وذكر موقع «India Express» أن الذكاء العاطفي يتيح لصاحبه المرونة ومعرفة ما الذي يسبب له الضغط والتوتر، والعمل من أجل تحقيق سلامته الجسدية والعاطفية، من خلال تبني سلوكيات الذكاء العاطفي، حيث يمكنك إجراء تغييرات دقيقة على الطريقة التي تتعامل بها مع الأشياء وتتفاعل معها، من أجل تحقيق الرفاهية النفسية ومعرفة كيفية التعامل مع ضغوط الحياة أو العمل.